تحية السلام

تحية الإسلام اختلفتْ طرق إلقاء التحيّة من أمّة لأخرى، فمنهم من كانت تحيّتهم بالانحناء أو بالإشارة بالكفّ أو بالكلام، وقد اختار الله سبحانه وتعالى للمسلمين تحيّةَ السلام بقولهم: السلامُ عليْكم، وهي أعظمُ تحيّة في التاريخ، وقد حثّ النبي -صلّى الله عليه وسلّم- المسلمين عليها، على عدم ردّ السلام بتحيّات الأمم الأخرى. آدم -عليه السلام- أوّل من قال السلام عليكم أوّلُ من قال السلام عليكم هو آدم -عليه السلام-، وقد جعلها الله تحيّتَه وتحيّة ذريتِه من بعده، وجاء في الحديث الشريف أنّ الله لمَّا خلق آدمَ عليه السلام- ونفخ فيه الرُّوحَ عطسَ فقال الحمدُ للهِ ، فقال له ربُّه: رحمِك اللهُ يا آدمُ ، وقال له: يا آدمُ اذهبْ إلى أولئك الملائكةِ، إلى ملأٍ منهم جلوسٍ، فقلْ: السَّلامُ عليكم، فقالوا: وعليك السَّلامُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه، ثمَّ رجع إلى ربِّه عزَّ وجلَّ، فقال: (هذه تحيَّتُك وتحيَّةُ بنيك). السلامُ من التسليم، وهو السلامة من أيِّ مرضٍ أو أذىً، فعندما يحيّي المسلم أخيه المسلم بالسلام عليكم، كأنّما يدعو له بالسلامة والعافية كأن يقولَ له: حفظكَ اللهُ ورعاك، والسلامُ أيضاً اسمٌ من أسماء الله الحسنى، وبه يلقي المسلم التحيّة على أخيه المسلم ويخبره أنه سالمٌ منه ولا خوفَ عليه، وقيل إنّ السلامة لا توجد إلا في الجنّة، لأنّ السلامة الدائمة التي لا تنقطعُ لا تكون إلا في الجنّة، حيث لا مرضٌ، ولا سقمٌ، ولا موتٌ، ولا فقرٌ، وبهذا فقد يكونُ المقصود بها هو الدعاء للمؤمن بأنَ يكون من أهل الجنة، لقوله تعالى: (لهم دارُ السّلامِ عندَ ربّهم). فضل تحية الإسلام إفشاء السلام بين الناس يقرّب بينهم، ويؤلّف بين قلوبهم، ويزرع المحبّةَ والطمأنينة والأمانَ بين المسلمين، وقد حثّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- المسلمين على إفشاء السلام بينهم، لقوله: (أولا أدلُّكم على شيءٍ إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلامَ بينكم)، فمن حقّ المسلم على المسلم أن يردّ السلامَ عليه، وأن يبدأ مَن يلاقيهِ بالسلام. يُثاب المسلم بعشر حسناتٍ على كلِّ جملةٍ من جمل السلام، ومَن يجِئْ به كاملاً فله ثلاثون حسنة، ومن آداب إلقاء التحية في الإسلام ردُّها بأحسن منها أو بمثلها؛ لقوله تعالى: (وإذا حييتم بتحيّةٍ فحيّوا بأحسن منها أو ردّوها)، فيجبُ على المسلم أن يردّ التحيّة وإلّا كان آثماً. يعدُّ السلام من خير الأمور في الإسلام، فيروى أنّ رجلاً جاء إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وسأله عن أفضلِ الأمور في الإسلام، فقال له: (تطعمُ الطعامَ، وتقرأ السلامَ على مَن عرفتَ ومَن لم تعرف).

السلام عليكم أو السمعلة وهي تحية الإسلام ، يستخدمها المسلمون حول العالم ، كما يستخدمها متحدثوا العربية من اليهود والمسيحيين.

تاريخ السلام

تاريخها من عهد أبو البشر آدم: «حدثني عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي  قال خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا ثم قال اذهب فسلم على أولئك من الملائكة فاستمع ما يحيونك تحيتك وتحية ذريتك فقال السلام عليكم فقالوا السلام عليك ورحمة الله فزادوه ورحمة الله فكل من يدخل الجنة على صورة آدم فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن و جاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم (جاءني جبريل وقال : السلام يقرئك السلام) أي بمعنى ان الله سبحانه وتعالى يلقي عليك السلام.»[2]

رد السلام

نظم ابن رسلان في المواطن التي لا يرد السلام فيها:[3]

   

ردالسلام واجب إلا على *** من في صلاة أو بأكلشغلا

أو شرب أو قراءة أو أدعية ***أو ذكر أو في خطبةأو تلبية
أو في قضاء حاجة الإنسان ***أو في إقامة أو الأذان
أو سلم الطفل أو السكران ***أو شابة يخشى بها افتتان
أو فاسق أو ناعس أو نائم ***أو حالة الجماع أو تحاكم
أو كان في الحمام أو مجنونا ***هي اثنتان بعدها عشرونا

ليست هناك تعليقات