ابن ترامب ويليم ترامب

بارون ويليام ترامب (20 مارس 2006) الإبن الأصغر لرئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب من زوجته الحالية ميلانيا ترامب.[3]

بارون ترامب

معلومات شخصيةالاسم عند الولادة(بالإنجليزية: Barron William Trump)[1]  الميلاد20 مارس 2006 (العمر 11 سنة)
برج ترامب ,مدينة نيويورك ,الولايات المتحدةالإقامةبرج ترامب[1]  مواطنة الولايات المتحدة الأمريكية[1]  الأبدونالد ترامب[1]  الأمميلانيا ترامب[1]  أخوة وأخوات

إيفانكا ترامب،  ودونالد ترامب الابن،  وإريك ترامب،  وتيفاني ترامب  

لغة المؤلفاتالإنجليزية[2]،  والسلوفينية[2]  تعديل 

عن حياتهعدل

ولد في 20 مارس 2006 في برج ترامب ,مدينة نيويورك ,الولايات المتحدة.

إخوانهعدل

دونالد ترامب الإبن (أخ غير شقيق).إيفانكا ترامب (أخت غير شقيقة).إريك ترامب (أخ غير شقيق).تيفاني ترامب (أخت غير شقيقة).

إصابته بالتوحدعدل

أثار بارون ترامب، جدلا كبيرا، بسبب تصرفاته في حفل تنصيب والده. حيث قالت وسائل إعلام أمريكية وأوربية، إن تصرفات بارون ترامب، تثير شكوكا كبيرة حول صحة الطفل البالغ من العمر 10سنوات، فيما ذهب محللون إلى أنه مصاب بمرض التوحد أو ما أسموه “الخوف الكثيف”. وأوضحت المصادر نفسها، أن بارون ترامب، رفض إظهار وجهه لوسائل الإعلام في حفل تنصيب والده، بل حاولت عائلته إخفاءه في مرات عديدة لأسباب مجهولة، إذ أظهرت كاميرات تلفزيونية كثيرة، تصرفات غريبة. وذهبت بعض وسائل الإعلام إلى القول إن طريقة تعامل الرئيس دونالد ترامب مع ابنه سيئة جدا، ما جعل الابن يبدو في الحالة النفسية الصعبة التي بدى عليها في حفل تنصيب والده. وحاول بعض أقرباء عائلة ترامب الدفاع على بارون، غير أن تصرفاته في حفل التنصيب لوالده أخافت المشاهدين وأثارت تساؤلات كثيرة حول وضعه، خاصة أنه أظهر صعوبة حتى في الابتسامة والرد على أسئلة والدته ميلانيا ترامب[4]     ابن ترامب الأصغر.   

بالصور ..حقائق مخيفة عن ابن ترامب الأصغر

أثار ابن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بارون ترامب، جدلا كبيرا في الفترة الأخيرة، بسبب تصرفاته في حفل تنصيب والده الأسبوع الماضي.

وقالت وسائل إعلام أمريكية وأوربية، إن تصرفات بارون ترامب، تثير شكوكا كبيرة حول صحة الطفل البالغ من العمر 10 سنوات، فيما ذهب محللون إلى أنه مصاب بمرض التوحد أو ما أسموه “الخوف الكثيف”.

وأوضحت المصادر نفسها، أن بارون ترامب، رفض إظهار وجهه لوسائل الإعلام في حفل تنصيب والده، بل حاول إخفاءه في مرات عديدة لأسباب مجهولة، إذ أظهرت كاميرات تلفزيونية كثيرة، تصرفات غريبة لابن الرئيس الجديد لأمريكا.

وذهبت بعض وسائل الإعلام إلى القول إن طريقة تعامل الرئيس دونالد ترامب مع ابنه سيئة جدا، ما جعل الابن يبدو في الحالة النفسية الصعبة التي بدى عليها في حفل تنصيب والده.

ورغم محاولة بعض أقرباء عائلة الرئيس الدفاع على بارون، غير أن تصرفاته في حفل التنصيب أخافت المشاهدين وأثارت تساؤلات كثيرة حول وضعه، خاصة أنه أظهر صعوبة حتى في الابتسامة والرد على أسئلة والدته ميلانيا ترامب.

هذه بعض صوره الغريبة:

ليست هناك تعليقات