عاجل كوكب سيستضم بكوكب الارض في اكتوبر او فيبراير

كما هو معتاد مع بداية كل عام، تظهر نظريات تزعم نهاية العالم خلال شهر أو سنة محددة، ومع بداية عام 2017 توقع الكاتب "David Meade" مؤلف "Planet X – The 2017 Arrival" أن النجم الذى اسماه "التوأم الثنائى لشمسنا" سيجلب معه 7 أجسام أخرى من ضمنها كوكب أزرق يحمل اسم "نيبيرو" وستندفع هذه الأجسام نحو الأرض، وتؤدى إلى نهايته، وفقا للتقرير الذى نشره موقع "ديلى ميل".

 

يشار إلى "نيبيرو" أحيانا بكوكب X، فهو كوكب افتراضى على حافة نظامنا الشمسى، ويعتقد الكثيرون أن تأثير مروره بالأرض قد يخل بالجاذبية ويعطل المدارات الخاصة بالكواكب الأخرى.

 

يعتقد "David Meade" أن هذه الكوكب سيصل إلى الأرض فى أكتوبر المقبل، إذ قال "يأتى إلينا هذا الكوكب من زاوية مائلة نحو القطب الجنوبى، مما يجعل من الصعب ملاحظته إلا إذا كنت يحلق على علو مرتفع فوق أمريكا الجنوبية مع كاميرا ممتازة".

 

أما المجتمع العلمى فلا يتفق مع وجود "نيبيرو"، كما صرحت ناسا من قبل أن نيبيرو وغيره من القصص المتعلقة بالكواكب الضالة هى خدعة على الإنترنت ولا أساس لها من الصحة.

www.liveinternet.ru

أعلن علماء الفلك عن احتمال اصطدام الأرض بكويكب عملاق، يمكنه ان يقضي تماما على المنطقة الواسعة التي يصطدم بها .

كان علماء الفلك في الولايات المتحدة قد أعلنوا في اكتوبر/تشرين الأول عام 2014 عن احتمال اصطدام الأرض بكويكب عملاق يمكنه اصابة الأرض بأضرار هائلة.

يقول عالم الفلك الدكتور جوديت ريس من جامعة تكساس، ان الكويكب العملاق الذي سيقترب من الكرة الأرضية في شهر اكتوبر/تشرين الأول عام 2017  قد يؤدي في حال اصطدامه بكوكبنا الى كارثة كبيرة.

ويضيف، بموجب الحسابات الأولية التي توصل اليها الباحثون، يبلغ عرض الكويكب هذا الذي سمي بـ" 2012 TC4 " حوالي 40 مترا، وعند اصطدامه بالأرض سيسبب لها أضرارا بليغة أكبر بكثير من التي سببها نيزك تشيليابينسك في فبراير/شباط عام 2013 .

تجدر الاشارة الى ان الكويكب يبعد حاليا عن الأرض حوالي 95 ألف كلم، ولكن حسب رأي البروفيسور ريس أن احتمال اصطدامه بالأرض تعادل 1 من مليون.

تبقى مسألة اصطدام الكويكبات والنيازك بالأرض موضوعا مثيرا للنقاش والتكهنات والتساؤلات، مما يخلق نوعا من الفوضى بين الناس. فمثلا أن أحدهم نشر في الانترنت في 28 مايو/أيار عام 2014 ، ان كويكبا سوف يصطدم بالكرة الأرضية يوم 35 مارس/آذار المقبل وسيصيب الأرض بأضرار بليغة، مما خلق الذعر والقلق لدى كل من اطلع على الخبر، دون أن ينتبه اي منهم الى تاريخ " 35 " مارس/آذار الذي لا وجود له في التقاويم.

المصدر: برافدا.رو

 حذر موظفو وكالة "ناسا" من اصطدام كويكب ضخم بالأرض، وذلك في شهر شباط/ فبراير، حيث يمكن أن يسبب حدوث تسونامي ضخم "ميغا تسونامي". وإلى الآن لم يتم تحديد مكان وقوعه، ولكن يمكن لسكان المملكة المتحدة أن يشاهدوه.

وهذه أول مرة يمكن لكويكب ضخم أن يهدد سكان الكرة الأرضية، وقد أطلقوا عليه إسم " WF9". وأكد العلماء أن مثل هذه الظاهرة سوف تسبب الكثير من الضحايا، هذا وإن سقط الكويكب في أحد المحيطات سوف يسبب "تسونامي" ضخم للغاية، حيث يمكن له أن يدمر مدينة بأكملها ويمسحها من سطح الأرض.

وقد أكدت وكالة "ناسا" بأن الكويكب سوف يصطدم بالأرض، في شهر شباط/ فبراير. ومن الجدير بالذكر أن حركة ومدار هذا الكويكب سجلت في وقت سابق من شهر تشرين الأول/أكتوبر من عام 2016، إلا أنها لم تنشر هذه المعلومات إلى الرأي العام.

ويأمل بعض الباحثين في أن يحترق هذا الكويكب كليا في الغلاف الجوي للأرض، ولكن الفلكي "ديمين دامير زاخاروفيتش "أكد  أن الكويكب ضخم للغاية ومن الصعب أن يحترق كليا في غلاف الأرض.

ويشار بأن العمل على تحديد مكان سقوط الكويكب لايزال مستمرا.                          هذه مجرد توقعات الله اعلم

ليست هناك تعليقات