دورة و عمل دورة فيتامين د

يوجد في الجلد مادة تسمى 7-ديهيدروكولسترول وعند تعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية فإنها تتحول الى الكوليكالسيفيرول ، ومن ثم تنتقل مادة الكوليكالسيفيرول في الدم إلى الكبد والتي تحتوي على الأنزيم 25-ألفا هيدروكسيليز وبذلك تتحول هذه المادة إلى 25-هيدروكسي كوليكالسيفيرول ، ومن ثم تنتقل هذه إلى المادة إلى الكلى والتي تحتوي على 1-ألفا هيدروكسيليز وبذلك تتحول المادة إلى 1،25-ديهيدروكسي كوليكالسيفيرول والمسمى فيتامين د3 أو الكالستريول ويقوم هذا الفيتامين بزيادة الكالسيوم في الدم عن طلريق زيادة امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وزيادة إعادة امتصاصه في الكلى ، كذلك يقوم هذا الانزيم بزيادة تحليل العظم مؤديا الى زيادة الكالسيوم في الدم ، وفي حالة نقص فيتامين د ي الدم يقل الكالسيوم مؤديا إلى الكساح في الصغار ولين العظام في الكبار حيث أن الكالسيوم مهم جدا للعظم في كل من الصغار والكبار ، وهنا تجدر الإشارة وبشكل سريع أن نقص الكالسيوم في الدم يحفز إفراز الغدد جارات الدرقية لهرمونها والذي يعمل على زيادة الكالسيوم في الدم بطريقة مشابهة لفيتامين د ، ولا ننسى أن نذكر هرمون الكالسيتونين والذي تفرزه الغدة الدرقية والذي يعمل بالعكس على تخفيض نسبة الكالسيوم في الدم .
فيتامين د يعتبرُ فيتامين د من الفيتامينات المهمّة والضروريّة لجسمِ الإنسان، ويُعرف بفيتامين أشعة الشمس؛ لأنّ الشمسَ أحدُ مصادرِه الأساسية، حيث يمكنُ للجسم تصنيعُه عند التعرّض لأشعّة الشمس بشكلٍ كافٍ، وقد يصابُ البعض بنقصٍ منه في حالِ عدم التعرّض الكافي للشمس، لهذا تُضاف نسبةٌ منه إلى الكثير من الأغذية المصنّعة، بالإضافة إلى الأغذية الطبيعيّة التي يوجد فيها، وبالرغمِ من إطلاق وصفِ الفيتامين عليه إلا أنّه ليس فيتاميناً؛ فهو مجموعةٌ من المركّبات العضويّة، ولكن أطلقَ عليه فيتاميناً من الناحية العلميّة فقط. الوظيفة الأساسيّة لفيتامين د هي ضبطُ نسبة الكالسيوم والفسفور في الدم؛ حيثُ يزيدُ من معدّل امتصاص الأمعاء للكالسيوم والفسفور، وبهذا يزيدُ من قوّة العظام وكثافتها، ويسبّبُ نقصُه في جسم الإنسان الكثيرَ من المضار الصحيّة، مثل: مرض الكساح، وتليّن العظام، والروماتيزم، وآلامٌ في عظام الحوض والأقدام، والضعف في عضلات اليديْن والقدمين وغيرها الكثير. سنذكرُ في هذا المقال تأثيرَ نقصِه على الدورة الشهريّة عند النساء. تأثير نقص فيتامين د على الدورة الشهرية تتراوحُ نسبةُ النساء الّلواتي يصبْنَ بآلام كبيرة عند الدورة الشهريّة بين 45 و95%، والسببُ في ذلك هو التقلّصات التي تحصلُ في داخل الرحم، وتأخذُ النساء المسكّنات على اختلافِ أنواعها لتخفيف آلامها، ولكن ما لا تعرفُه النساء هو أنّ هناك سبباً آخرَ لهذه الآلام التي تكون عند البعض سبباً للبقاء في السرير دون حِراك، وهذا السبب هو نقصٌ في مستوى فيتامين د في الجسم. بعدَ إجراءِ عدّة دراساتٍ وأبحاثٍ تبيّنُ أنّ انخفاض مستوى فيتامين د في جسم الأنثى بشكلٍ خاصٍ يسبّبُ ارتفاعاً في مستوى هرمون جارات الغدة الدرقيّة، وبالتالي انخفاضٌ في نسبة الكالسيوم الممتصّ ونقص كثافة العظام، وكلّ هذا يزيدُ من آلامِ الدورة الشهريّة بشكلٍ كبيرٍ. تعود أسباب انخفاضُ مستوى فيتامين د عن الإناث إلى عدمَ التعرّض لأشعّة الشمس بشكلٍ كافٍ، وأيضاً استخدام الفتيات للمنتجات الواقية من الشمس؛ والتي تعملُ على عدمِ وصول أشعّة الشمس إلى البشرة. من الأسبابِ الأخرى التي تزيدُ الآلام هو عدمُ تناول الحصّة اليوميّة الموصى بها من منتجاتِ الحليب والألبان، وهذا يسبّبُ نقصاً في مستوى الكالسيوم في الجسم، وهشاشةً في العظام، وزيادةً في الألم، خصوصاً في القدمين، وبالتالي يوصي الخبراءُ والأطبّاء بتناولِ ثلاثِ حصصٍ من منتجاتِ الألبان يوميّاً، لزيادةِ كثافة العظام ونسبة الكالسيوم فيها. مصادر فيتامين د تجدرُ الإشارةُ إلى أنّ ارتفاعَ مستوى فيتامين د في الجسم يقلّلُ الآلام المصاحبة للطمثِ عندَ النساء، وفيما يلي بعضُ المصادر التي يمكن أخذُ فيتامين د منها: الأسماكُ باختلاف أنواعها، ولكن بشكلٍ مركّزٍ في التونا، والسّلمون، وزيت كبد الحوت. كبد البقر، بكميّاتٍ معتدلة. صفار البيض. منتجات الحليب. بعضُ المكملات الغذائيّة.

تنظيم الكالسيوم في جسم الإنسان. وتظهر دورة فيتامين (د) باللون البرتقال.

يتم تحويل فيتامين(د) في الكبد إلى كالسيديول والذي يعرف بالكالسيفيديول، أو 25-هيدروكسيكوليكالسيفيرول (25-hydroxycholecalciferol) أو 25-هيدروكسيفيتامين(د) (25-hydroxyvitamin D)؛ تختصر بـ 25(OH)D؛ وهي مستقلب فيتامين(د) محدد يتم قياسها في الدم لتحديد حالة فيتامين (د) في الشخص[95][96]. يتم تحويل جزء من الكالسيديول عن طريق الكلى بواسطة وحيدات البلاعم في جهاز المناعة إلى كالسيتريول الشكل النشط بيولوجيا من فيتامين(د)[97]. يتوزع الكالسيتريول كهرمون في الدم، وينظيم تركيز الكالسيوم والفوسفات في جريان الدم ويعزيز النمو الصحي وإعادة تشكيل العظام. كما يتم تحويل الكالسيديول إلى الكالسيتريول خارج الكلى لأغراض أخرى مثل التكاثر، التمايز والموت المبرمج للخلايا؛ الكالسيتريول يؤثر أيضا على الوضائف العصبية العضلية والالتهابات[98].

تتوسط آثار الكالسيتريول البيولوجية عن طريق الربط بمستقبلات فيتامين د (VDR)، التي تقع أساسا في نوىالخلايا المستهدفة. يسمح الكالسيتريول لمستقبلات فيتامين د لتكون بمثابة عامل إنساخ ينظم التعبير الجينيللبروتينات الناقلة، التي تشارك في امتصاص الكالسيوم في الأمعاء.[99]

تنتمي مستقبلات فيتامين(د) إلى طائفة المستقبلات النووية لمستقبلات هرمون ستيرويد/الدرقية، يتم إنتاج مستقبلات فيتامين(د) بواسطة الخلايا في معظم الأعضاءمثل الدماغ، القلب، الجلد، الغدد التناسلية، البروستاتاوالثدي. يؤدي تنشيط مستقبلات فيتامين(د) في الأمعاء، العظام، الكلى، خلايا الغدة الدرقية إلى الحفاظ على مستويات الكالسيوم والفوسفور في الدم (بمساعدة هرمون الغدة الدرقية والكالسيتونين) وكذلك الحفاظ على مكونات العظام.[65]

يزيد فيتامين د من الضغط على جين الهيدروكسيلاز التيروزين [الإنجليزية] في الخلايا النخاعية الكظرية. كما تشارك في التركيب الحيوي لعوامل التغذويه العصبية وتجميع سينسيز اكسيد النيتريك، وزيادة مستويات الجلوتاثيون.[100]

ليست هناك تعليقات