المذياع

. . ليست هناك تعليقات:
المِذْيَاع[1] جهاز صغير يستقبل البث الإذاعي، إذ يتم بواسطته تحويل موجات كهرومغناطيسية ذات تردد إذاعي (موجات راديو) إلى صوت مطابق تماما لصوت المذيع الصادر من محطة الإذاعة.

المراجع

  1. ^ تعريف كلمة المذياع على موقع قاموس المعاني. (تاريخ الاطلاع: 29 نوفمبر 2016)                                            

    ماركوني مخترع المذياع

    هو غوليلمو ماركوني مخترعٌ، وعالم إيطالي ولد في 25 نيسان (أبريل) عام 1874م في مدينة بولونيا، وتعدّ عائلته من العائلات الثرية في إيطاليا؛ إذ تمكّن من الحصول على تعليم منزلي خاص، وقد اهتمّ بدراسة الموجات الكهرومغناطيسية، وهذا ما شجّعه للبحث في مؤلفات العالم هرتز حول هذه الموجات، والتي تصل سرعة حركتها لتُشابه سرعة الضوء.

    تمكّن ماركوني من الوصول إلى فكرة ترتبط باستخدام الموجات الكهرومغناطيسية لتنقل الأصوات لاسلكياً، بدلاً من استخدام جهاز التلغراف، والذي لا يتمكّن من نقل موجاتهِ لمسافات بعيدة مقارنةً بالموجات الكهرومغناطيسية ذات القدرة على الانتقال السريع.


    المذياع

    أو ما يعرف باسم (الراديو) نسبةً لاسمه الإنجليزي (Radio)، وقد حصل على اسمه؛ بسبب موجات الراديو والتي تُعرف أيضاً باسم (الموجات الكهرومغناطيسية) والتي يعتمد عمله عليها في استقبال البث الإذاعي من أبراج الإذاعة، أو بمعنى آخر لنقل صوت مذيع الراديو، حتى يتمكن الناس من سماعه بوضوح.

    يعدّ الراديو من الاختراعات التي أثّرت على البشرية تأثيراً إيجابياً، عند ظهور تصميمه الأول في نهاية القرن التاسع عشر للميلاد، وفي البداية استخدم كوسيلةٍ لتبادل الرسائل، وتوجيه السفن البحرية بالاستعانة بالإشارات التي يصدرها من مركز البث، والتي تبدأ بنقل بيانات الراديو بالاعتماد على بثٍّ متزامن بين كلٍّ من الجهة المرسلة، والجهة المستقبلة، وفي أوائل القرن العشرين صار الراديو من الوسائل الأساسية في حياة الناس، إذ لم يعد استخدامه مقتصراً على بث الرسائل فقط، بل صار وسيلةً لنقل الأخبار، وسماع المسرحيات المتنوعة، أو المسلسلات الإذاعية، والتي اشتهرت كثيراً في القرن العشرين للميلاد.


    مراحل اختراع المذياع

    حتى تمكن ماركوني من اختراع المذياع بشكله النهائي اعتمد على العديد من الدراسات، والاختراعات التي سبقت تطوير فكرة موجات الراديو، والتي تتوزع على المراحل التاريخية التالية:
    • في عام 1890م قام المخترع الفرنسي برانلي باختراع جهاز يتمكن من تحديد الموجات الكهرومغناطيسية، وعمل ماركوني على الربط بين هذا الاختراع، وإنجازات هرتز في موجات الراديو.
    • في عام 1895م قام العالم بوبوف باختراع جهاز يتمكن من التقاط موجات الراديو، والذي يعد الشكل البدائي للمذياع، وقام بوبوف بعرض هذا الاختراع على لجنة من العلماء في جامعة بطرسبورغ، لذلك يعتبر بوبوف قد سبق ماركوني بعام ونصف تقريباً بفكرة اختراع المذياع.
    • في عام 1896م قام ماركوني باستخدام موجات الراديو، واعتمد على أفكار الأجهزة السابقة، ومن ثم ربطها معاً بهوائي لتقوية إشارة البث، وتمكن من تسجيل براءة اختراعهِ رسمياً، ليعتبر ماركوني هو مخترع جهاز المذياع (الراديو)، وحصل في عام 1909م على جائزة نوبل عن اختراعهِ لجهاز المذياع.

    توفّي ماركوني في 20 تموز (يوليو) عام 1937م، ودُفن في إيطاليا.


    فوائد البث الإذاعي

    للبث الإذاعي العديد من الفوائد الإيجابية، ومنها:
    • ساهم قديماً في إنقاذ العديد من الرحلات البحرية من الغرق.
    • استخدم كوسيلة لتبادل الرسائل المهمّة بين الدول.
    • يعدّ حالياً من وسائل الحصول على المعلومات، والأخبار المحلية، والعالمية. 
    • لقد كان المذياع أو الراديو الحدث الأهم عند صناعته، فقد تمّكن الناس من سماع أخبار ما حولهم من مدن بشكلٍ أسرع، إضافة إلى وجود بعض البرامج الترفيهيّة التي كانت تُعرض من خلالها. ويمكن تعريف المذياع على أنّه جهاز يتم من خلاله تحويل الموجات الكهرمغناطيسيّة أو موجات الراديو إلى موجات صوتيّة والتي تكون مطابقة لصوت الشخص أو أي صوت آخر صادر من الإذاعة المعنيّة التي يستمع إليها الشخص. ويتكوّن المذياع بشكله البسيط من الهوائيّ، ودائرة انتقاء تحتوي على مكثف هوائيّ، وكذلك على مكبّر لترددات العاليّة ومذبذب، ويقوم الهوائيّ باستقبال إشارة لاسلكيّة ويحوّلها إلى كهربائيّة، لتذهب بعدها إلى دائرة الانتقاء حيث تعمل الأجزاء المتواجدة فيه بالمساعدة على اختيار المحطّة المرغوب الاستماع إليها، كما ويمنع تداخل الترددات المتقاربة، ويتم تكبير الإشارة الصوتيّة.

      في البداية وفي عام 1889 ميلاديّة قام العالم الألمانيّ هنري هيرتز بعمل تجارب على الموجات الكهرومغناطيسيّة ونتج عنها أنّه استطاع أن يصنع جهازاً يعمل على إصدار أو إنتاج هذه الموجات، من خلال القيام بعمل تفريغ كهربائيّ، ومن ثُمّ قام بصنع جهاز قادر على الكشف عن الذبذبات عن طريق استقبال الموجات وتحويلها إلى كهرباء بواسطة مؤثّر.

      ومن بعد ذلك قام العالم الإيطاليّ أوجست ريجي بإعادة صنع كاشف الذبذبات والتعديل على أجهزة العالم هنري هيرتز وتحسينها، وقد تَمّ اختراع جهاز كاشف للموجات عام 1890 ميلاديّة وهو عبارة عن أنبوبة زجاجيّة صغيرة بها قرصين من المعدن ويوجد بينهما كميّة من برادة الحديد تقاوم التيار الكهربائيّ عند توصيل الجهاز بالكهرباء، ولكنها بفعل الموجات الكهرمغناطيسيّة تُصبح قابلة لتوصيل ممّا يسمح للتيار بالمرور من الجهاز، وقد اخترع هذا الجهاز الفرنسيّ إدوار برانلي. وفي عام 1895 ظهرالاختراع المُسمى بمسجل الرعد أو الراديو بواسطة ألكسندر بوبوف وهو عبارة عن جهاز يستقبل الذبذبات الكهرمغناطيسيّة.

      تمكّن العالم الإيطاليّ غولييلمو ماركوني وبمساعدة جهاز الكاشف لذبذبات الذي اخترعه العالم الإيطاليّ أوجست ريجي من استخدام الموجات الكهرمغناطيسيّة، فقد استخدم الجهاز الذي اخترعه ريجي كجهاز للإرسال، واستخدم الجهاز الكاشف للموجات كجهازٍ للاستقبال، وأضاف لجهاز الإرسال هوائيّ لكي يعمل على نقل الإشارات لمسافات بعيدة وكان ذلك عام 1896 ميلاديّة.

      وبالتالي فإنّ الاعتقاد السائد أنّ الإيطاليّ غولييلمو ماركوني هو مخترع المذياع وقد مُنح جائزة نوبل بسبب هذا الاختراع. وذلك في سنة 1909 ميلاديّة. وبذلك نرى أنّ عملية اختراع المذياع بُنيت على عدّة اختراعات، وتجارب، وعلى مجهودٍ كبير من قِبل العديد من العلماء لتصل إلى الشكل النهائيّ التي هي عليه.                                

      المذياع

      مذياع هو الجهاز الذي يتم يواسطته تحويل الموجات الكهرومغناطيسية أو الموجات الاذاعية إلى صوت مطابق تماما لصوت المذيع الصادر من محطة الاذاعة. ويستخدم المذياع تقنية اتصال تستعمل الموجات الكهرومغناطيسية لارسال أو بث الصوت أو أي نوع آخر من المعلومات.


      تتكون دائرة المذياع البسيطة من الهوائي إذ يلتقط الإشارة اللاسلكية ويحولها إلى إشارة كهربية ثم تدخل إلى دائرة انتقاء مكونة أساسا من مكثف هوائي ومكبر التردد العالي والمذبذب ووظيفته انتقاء المحطة المراد سماعها ومنع التداخل بين المحطات ذات الترددات المتقاربة, تم تأتي مرحلة تكبير الإشارة الصوتية ثم الانصات.


      اختراع المذياع

      عام 1889م قام الألماني هنري هيرتز بإجراء التجارب على الموجات الكهرو مغناطيسية وقد صنع جهاز يحدث موجات كهرو مغناظيسية عن طريق توليد تفريغ كهربي وقد قام بصنع جهاز كاشف الذبذبة وهو جهاز يمكنه استقبال الموجات وتحويلها بواسطة التأثير إلى كهرباء ثم قام العالم الإيطالي أوجست ريجي بتحسين أجهزة هيرتز فأعاد صنع كاشف الذبذبة. وفي عام 1890 تمكن الفرنسي ادوار برانلي من اختراع الجهاز الكاشف للموجات وهو يتكون من انبوبة صغيرة من الزجاج تحتوي على قرصين معدنيين بينهما كمية من برادة الحديد وعند توصيل الجهاز بالكهرباء تقاوم البرادة سريان التيار ولكنها تصبح قابلة للتوصيل بفعل الموجات الكهرومغناطيسية وعندها يمر التيار من خلال الجهاز.


      وفي عام 1895 قام الكسندر بوبوف باختراعه لأول جهاز استقبال ذبذبات كهرمغناطيسية واطلق عليه اسم "مسجل الرعد" الذي سمي فيما بعد الراديو. واستعرض بوبوف اختراعه للمرة الأولى في 25 أبريل عام 1895 خلال جلسة الجمعية الفيزيائية الكيميائية الروسية لدى جامعة بطرسبورغ، وذلك قبل سنة ونصف من استعراض العالم الإيطالي غوليلمو ماركوني التلغراف اللاسلكي. ويعتبر ماركوني عالما اعترف رسميا في العالم بانه اخترع جهازا يرسل برقيات لاسلكية.


      عام 1896 تمكن الإيطالي غولييلمو ماركوني من استخدام موجات كهرومغناطيسية وقد استخدم الجهاز الذي اخترعه الإيطالي أوجست ريجي كجهاز إرسال وأستخدم الجهاز الكاشف للموجات كجهاز استقبال وقد قام ماركوني بتزويد جهاز الإرسال بهوائي لنقل الإشارات لمسافات بعيدة. غولييلمو ماركوني هو من يعتقد الناس أنه اخترع المذياع ولقد حصل على جائزة نوبل بسبببها في العام 1909.


      الحقيقة أن ماركوني قد سافر إلى الولايات المتحدة لمقابلة نيكولا تيسلا ولكي يتطلع على إنجازاته في حقول العلم، وقد قام تيسلا بتزويد ماركوني بمخططات تبيّن فيما بعد أنها كانت أول مخططات لللمذياع. فبذلك يكون المخترع الحقيقي للمذياع هو نيكولا تيسلا بما أنه صاحب الفكرة الأساسية عام 1896 نفس الفكرة استخدمها ماركوني لنموذجه بعد عدة سنوات وجدير بالذكر أن نيكولا تيسلا قام بعرض مخططات للمذياع بعد إنهاء محاضرة له عن التقنيات اللاسلكية في العام 1893. فيما بعد قام تيسلا برفع دعوى قضائية ضد ماركوني حتى اليوم الذي مات فيه في العام 1943 نفس العام الذي حكمت فيه المحكمة العليا أن اختراع ماركوني غير صالح و أعلنوا أن نيكولا تيسلا هو من اخترع المذياع - وكان نيسلا هو مكتشف ما يسمى بالرنين المغناطيسى ثم قام من بعده العالم الألمانى هينرش هيرتز باختراع دائرة رنين مغناطيسى لمسافات محدودة لم يتمكن تيسلا من اختراعها ثم طور المخترع المغربي محمد امين واراي اختراع هيرتز إلى جهاز لاسلكى استطاع عام 1906 إرسال أول أشارة لاسلكية عبر المحيط الطلنطى وكانت هذه هي البداية لاستخدام موجات الراديو في اختراع اللاسلكى حتى وصلنا اليوم إلى الهاتف الجوال.

      اتمنى اعجابكم وارضاءكم ومايهني هو استفادتكم
      اترككم مع بعض الصور
      مذياع قديم
       
      أجهزة إرسال مذياع
      أجهزة إرسال مذياع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل 5 أسابيع

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts