كتاب الاكتروني

. . ليست هناك تعليقات:

كتاب إلكتروني

مستخدم ينظر إلى صفحة إلكترونية على قارئ كتاب إلكتروني

الكتاب الإلكتروني (بالإنجليزية: E-Book) هو نشر إلكتروني فيه نصوص وصور، ينتج وينشر ويقرأ علىالحواسب أو أجهزة إلكترونية أخرى[1]. قد يكون الكتاب الإلكتروني هو مقابلٌ إلكتروني لكتاب مطبوع، وقد يكون  الكتاب قد أُلّف بصورة إلكترونية من البداية، وقد لا يكون هناك كتاب مطبوع مناظر له.

تُقرأ الكتب الإلكترونية من خلال الحواسب الشخصية، أو أجهزة مخصصة لقراءة الكتب الإلكترونية تعرف بقارئات الكتب الإلكترونية، وقد تستخدم الهواتف الجوالةوالحواسب المحمولة لقراءتها.

تطور قارئات الكتب الإلكترونية

تاريخ الكتب الإلكترونيةعدل

كانت كتب مشروع غوتنبرغ من أوائل الكتب الإلكترونية العامة، والذي بدأه Michael S. Hart في 1971. وكانت النماذج المقدمة في السبعينات في شركة بارككاقتراحات للحاسوب المحمول Dynabookk هي من أوائل  تنفيذات الحواسب الشخصية التي تستطيع قراءة الكتب الإلكترونية.

قارئ iLiad في ضوء الشمس وخاصية الورق الإلكتروني

جهاز حاسوب محمول لكل طفل في حالة العمل  كقارئ كتاب إلكتروني

خصائص الكتاب الإلكترونيعدل

سهولة نقله وتحميله على أجهزة متنوعة.سهولة الوصول إلي محتوياته باستخدام الكمبيوتر.يحتوى على وسائل متعددة مثل الصور ولقطات الفيديو والرسوم المتحركة والمؤثرات الصوتية المتنوعة وغيرها.سهولة قراءته باستخدام الكمبيوتر أو أجهزة أخرى.إمكانية ربطه بالمراجع العلمية التي تؤخذ منها الاقتباسات حيث يمكن فتح المرجع الأصلي ومشاهدة الاقتباس كما كتبه المؤلف لكتابه.استخدام الأقلام والتعليق أثناء عرض الكتاب.إمكانية عرضه على الطلاب في قاعات الدراسة باستخدام وحدة عرض البيانات LCD أو جهاز العارض الجداري (البروجكتور).سهولة الاتصال به عن بعد للحصول على المعلومات.

مقارنة الكتب الإلكترونية بالكتب الورقيةعدل

المميزاتعدل

الكتب الإلكترونية أسهل في الحمل والتخزين؛ فهي متاحة للقراء أينما كانوا عن طريق أجهزة الهواتف المحمولة، كما يمكن لقارئ الكتب الإلكترونية حفظ آلاف الكتب، الحد الوحيد هو حجم الذاكرة.يمكن بيع عدد لا نهائي من الكتاب الإلكتروني بدون نفاد الكمية.سهولة الترجمة؛ إذ تتيح بعض المواقع إمكانية ترجمة الكتب الإلكترونية إلى لغات مختلفة، فيكون الكتاب متاحاً بعدة لغات غير التي تم تأليفه بها.خصائص القارئ الإلكتروني: على حسب القارئ الإلكتروني المستخدم فإنه يمكن القراءة في الإضائة المنخفضة أو حتى في الظلام. العديد من القارئات الإلكترونية الحديثة بها إمكانية تكبير وتغيير خط الكتاب، وقراءة الكتاب بصوت، والبحث عن كلمات، وإيجاد التعريفات، ووضع علامات. يمكن للكتب التي تستخدم خاصية الحبر الإلكتروني أن تقلد شكل الكتاب المطبوع مع  استهلاك ضئيل للطاقة.التكاليف: بينما قارئات الكتب الإلكترونية هي أغلى  بكثير من كتاب مطبوع واحد، لكن تكلفة الكتاب الإلكتروني عموماً أقل من الكتاب المطبوع، بل إنه يوجد أكثر من 2مليون كتاب إلكتروني مجاني على الإنترنت[2]، وكل كتب الخيال مثلاً الصادرة قبل 1900 موجودة في الملكية العامة.الحماية: باستخدام إدارة الحقوق الرقمية يمكن حفظ  نسخ احتياطية من الكتب الإلكترونية لاسترجاعها في حالة الضياع أو التلف، بدون الدفع مرة أخرى للناشر.التوزيع: الكتب الإلكترونية أسهل وأسرع في النشر من الكتب المطبوعة.

العيوبعدل

التقنيات المتغيرة: أنواع وصيغ الكتب الإلكترونية مستمرة في التغير والتطور بمرور الوقت مع تطور التقنيات وظهور صيغ جديدة.ليس كل الكتب متاحة في صورة إلكترونية.العمر والاستهلاك: يظل الكتاب المطبوع قابلاً للاستخدام لعقود طويلة تفوق عمر قارئ الكتب الإلكترونية.التحمل: الكتب المطبوعة أكثر تحملاً للأضرار (كالسقوط مثلاً) من جهاز قارئ الكتب الإلكترونية، والذي قد يعطب أو يفقد بعض البيانات.التكلفة: قارئات الكتب الإلكترونية هي أغلى بكثير من كتاب مطبوع واحد. بالإضافة إلى أنه ليس هناك سوق للكتب الإلكترونية المستعملةالحماية: بسبب التقنية العالية الموجودة في الكتب الإلكترونية، فإنها أكثر عرضة للسرقة من الكتاب المطبوع.محدودية إمكانيات القارئ الإلكتروني: لا زالت دقة شاشة القارئ الإلكتروني ـ غالبًا ـ أقل من دقة الكتب  المطبوعة.بسبب إدارة الحقوق الرقمية لا يمكن لمستخدم الكتاب  الإلكتروني إعارته لشخص آخر، باستثناء ما صدر مؤخرا من ميزات الإعارة لكتب متجر أمازون وبارنز أند نوبل وغيرهما.الخصوصية: يمكن للكتب الإلكترونية وبرمجياتها مراقبة استعمال وبيانات المستخدم وتكرار قراءتهالكتب المصورة: الكتب المصورة -مثل كتب الأطفال- أو التي تحتوي على أشكال تكون مطالعتها أفضل في الكتب المطبوعة.

صيغ ملفات الكتب الإلكترونيةعدل

مقالة مفصلةمقارنة صيغ الكتب الإلكترونية

كتاب مصور: ويعني استخدام الصور الرقمية لصفحات كتاب ممسوحة بواسطة ماسح ضوئي، وغالباً ما يكون هذا النوع كبير الحجم نظراً لأن حجم الصورة أكبر من حجم الكلمات في صفحة واحدة. ولهذه الطريقة عيب واحد وهو عدم تمكن المستخدم من نسخ الكلمات المخزنة إلا إذا استُخدم برنامج لتحويل الصور إلى كلمات.نسق المستندات المنقولة (بالإنجليزية: PDF): وهو نوع من الملفات يفتح بواسطة برنامج أدوبي أكروبات من شركة أدوبي سيستمز. وهذا النوع من الملفات له صفات غير موجودة في الأنواع الأخرى من ملفات الكتب الإلكترونية ومنها:إمكانية تشفير النص بحيث لا يستطيع أحد نسخه كما هو مكتوب.إمكانية إضافة توقيع أو شهادة رقمية من مؤلف الكتاب.إمكانية طباعة كامل صفحات الكتاب، وهناك خيار لتعطيل هذه الإمكانية عند صنع الملف.TXT وRTF: وهذان النسقان من أبسط أنواع الكتب الإلكترونية نظراً لسهولة إنشاء الكتب بهما، ويمكن عمل ذلك بواسطة برنامجي Notepad وWordpad في نظاممايكروسوفت ويندوز. فيما لا يمكن إنشاء كتاب متقدم في برنامج Notepad فإنه يمكن عمل كتاب مخصص في Wordpad لأنه يدعم تغيير نوع الخط، حجمه، لونه، لون خلفيته، ونوعه لأي جزء محدد من النص، وكذلك يمكن إدراج صور فيما لا يدعم البرنامج الأول هذه الخصائص.لغة رقم النص الفائق: وهو النسق المستعمل في برمجة صفحات الويب ويستعمل أحيانا لصنع كتب إلكترونية خاصة تلك المعروضة للتصفح والطباعة على شبكة الإنترنت. وهذا النوع من الكتب الإلكترونية عادة ما يتكون من أكثر من صفحة من المعلومات. بعض المؤلفين أو الكاتبين يجعلون صفحة HTML واحدة لكل صفحة يمكن كتابتها في كتاب مطبوع. وبعضهم يجعلون صفحة واحدة لكل فصل من الكتاب وهذه غالباً ما تكون طويلة بعض الشيء، لكن القليل منهم من يحاول وضع كتاب كامل في صفحة واحدة فقط.CHM: وهو اختصار لكلمة Compressed HTML Help وعادة ما يستخدم لصناعة ملفات المساعدة في البرامج. وهو في الأصل ملف واحد مكون من عدة صفحات مصنوعة بلغة رقم النص الفائق (بالإنجليزية: HTML).كتاب النشر الإلكتروني: هي صيغة مفتوحة المصدر من صيغ الكتب الإلكترونية، وملحق ملفاتها: ePub مشتق من العبارة (Electronic Publication) وتعني: (النشر الإلكتروني).

وكتاب كتاب النشر الإلكتروني عبارة عن ملف مضغوط بصيغة رموز بريد الولايات المتحدة يحوي ملفات بصيغةلغة الترميز القابلة للامتداد ولغة رقم النص الفائق القابلة للتمديد وما يلحق بها من صور وارتباطات.

ديجافو (بالإنجليزية: DjVu): وهذا النوع من المفات يفتح بواسطة برنامج مساعد يضاف إلى متصفح الإنترنت. في عام 2002 تم اختيار هذا النسق ليكون نوع الملفات المستخدم في مشروع المليون كتاب الذي أطلقته شركة أرشيف الإنترنت (بالإنجليزية: Internet Archive) بالإضافة لنسقي نسق المستندات المنقولة وتيف.مايكروسوفت وورد.

طريقة تحويل الكتب المطبوعة الى  الكترونية              ماسح ضوئي ، تصوير الضوءي                                            تطبيقات للقراءة في الكتب مجانا : برنامج بدءف pdf         تطبيقات لتنزيل الكتب و قراءتها مجانا : جوجل كتب google books .u                                                        مقدمة:

هل أصبح من الممكن تحويل كل هذه الكتب المرصوصة في أرفف المكتبات إلى ملفات إلكترونية صغيرة يمكن تسويقها عبر الانترنت على شكل أقراص مدمجة؟ ولم لا وقد وفرت أجهزة الكمبيوتر إمكانيات هائلة لضغط الملفات وتحميلها والتعامل معها إليكترونياً. غير أن إحداث الانتقال المطلوب من شكل الكتاب التقليدي الورقي العادي إلى نظيره الرقمي  لا يزال بحاجة إلى استحداث الأجهزة الإلكترونية المتخصصة التي تتيح للقراء سهولة التعامل مع الكتاب الإلكتروني دون ضرورة الاتصال بالشبكة في كل مرة لتصفح الكتب. وإلى جانب ذلك فإن انتقالاً كهذا بتطلب تغيراً في استراتيجيات تسويق الكتب نفسها ومجمل الثقافة الإدارية السائدة في مجال النشر فعلى سبيل المثال لا يزال موقع جوجل يصارع في القضايا المتعلقة بحماية حقوق الملكية الفكرية لمنشوراته الإلكترونية.

ولكن رغم هذه المصاعب فإن الوقت قد حان لكي يشق الكتاب الإلكتروني طريقه إلى مجال النشر وسوق الكتب العالمي وليس المقصود بهذا التحول أن يحل الكتاب الإلكتروني محل الكتاب الورقي وإنما هو يوفر شكلاً إضافياً من أشكال وصول الكتب إلى جمهور القراء. وللحقيقة فإن بوادر نشر الكتاب الإلكتروني تعود إلى بدايات العقد الحالي أي إلى الوقت الذي تنبأ فيه العالم ببل جيتس بقرب أفول نجم الورق أو (الكتاب المطبوع) باعتباره شكلاً من أشكال تكنولوجيا القراءة. والكتب الإلكترونية لا تعني تنزيل مواد القراءة فقط ولكن يوجد بها برمجيات مليئة بأساليب العرض المتطورة وأحدث أنواع التقنيات كما يوجد أجهزة قارئة للكتاب مثل جهاز Sony Reader  ومن مميزات هذا الجهاز بأنه صغير الحجم وخفيف الوزن ويوضع الجهاز في غطاء جلدي مما يجعله يبدو مثل الكتاب, وبه مجموعتان من أزرار التحكم لتقليب الصفحات للخلف أو إلى الأمام, كما توجد أيقونة صغيرة في أسفل الصفحة توضح لك أنك تقرأ في الصفحة رقم (...) من كتاب (...). ولكن لا يمكنك البحث أو كتابة ملاحظات إلا أن أفضل شئ في الجهاز هو طاقته فيمكنه الاحتفاظ بمحتويات 80 كتاب أو أكثر إذا تم استخدام بطاقة ذاكرة.

وفي المجتمع العربي بالنسبة لهذه التجربة فإن الكتاب الإلكتروني لم يزاحم الكتاب المطبوع حيث يحتاج المجتمع العربي إلى فترة طويلة حتى يمكن أن تحدث هذه المزاحمة بين الكتاب الإلكتروني والكتاب المطبوع وذلك لأن التجربة العربية لا تزال في بداية الطريق ولكنه موجود بالفعل في المجتمع العربي ويحتل مكانة جيدة في أوساط جيل جديد من الشباب. ومن أشهر مواقع المكتبات المجانية التي تنشر الكتب الإلكترونية Gutenberg project .

•          فكرة الكتاب الالكتروني :-

هي تحويل الكتب والمراجع الورقية إلى كتب إلكترونية يسهل تداولها بين مستخدمي أجهزة الكمبيوتر لتيسير الوصول إلى المعلومات عن طريق البحث السريع داخل هذه الكتب الإلكترونية.

•          هدف الكتاب الالكتروني :-

إنشاء مكتبات إلكترونية كبيرة تحتوي على العديد من المراجع والموسوعات الزاخرة بالمعلومات القيمة مما يسهل على طلاب العلم والثقافة الحصول على المعلومات بأسهل وأسرع الطرق.

* تعريف الكتاب الالكتروني:-

  يضع "عبدا لحميد بسيوني" تعريفاً للكتاب الإلكتروني بأنه "الكتاب الذي يمكن قراءته على الحاسب أو أي جهاز محمول باليد" ويتم توزيعه كملف واحد, ويأتي كعنصر كامل مكتمل بمعنى أنه ليس فصلاً أو جزءاً من كتاب أو سلسلة أو أنه مازال قيد الانتهاء ويتراوح  طوله بين 25 ألف و400 ألف كلمة.

في حين يعرفه البعض بأنه "هو كتاب تم نشره بصورة إلكترونية وتتمتع  صفحاته بمواصفات صفحات الويب، ويمكن الحصول عليه بتحميله من موقع الناشر على الانترنت إلى الكمبيوتر أو شرائه على هيئة اسطوانة من الأسواق أو يرسله الناشر بالبريد الإلكتروني". ويطلق على الكتاب الإلكتروني أحياناً مسمى كتاب على الأقراص حيث يمكن بيعه على هيئة اسطوانة مدمجة CD.

* والكتاب الالكتروني :-

  هو مصطلح يستخدم لوصف نص مشابه  للكتاب في شكل رقمي ليعرض على شاشة الحاسب الآلي (الكمبيوتر) مرتبطاً ارتباطاً تكنولوجياً بالفيديو التفاعلي ويتم استخدامه بإيجابية في نظام التعليم عن بعد ويمكن للأقراص المدمجة (CD) اختزان كميات هائلة من المعلومات والبيانات في شكل نصي وفي صور رقمية ورسوم متحركة وصور ثابتة ومتحركة وكلمات منطوقة وغيرها من الأصوات التي تجذب انتباه الطالب وتعمل على إثارة تفكيره تجاه المشكلات الدراسية وغيرها من المشكلات الحياتية.

* خصائص الكتاب الالكتروني:-  

لتحديد خصائص الكتاب الإلكتروني يجب أن نفرق بين أنواع الكتب وهدف المؤلف من نشر الكتاب من حيث نشر المعلومات العلمية أو التسلية أو تشجيع السياحة أو الاقتصاد أو الخيال العلمي فكل كتاب من النوعيات السابقة يمكن أن يتضمن خصائص متفردة عن غيره من الكتب. إلا أنه بصفة عامة يمكن تحديد خصائص الكتاب الإلكتروني فيما يلي :-

1-  إمكانية تحويل صفحات الكتاب إلى ملفات إلكترونية أو صفحات ويب.

      2-  تنسيق الكتب والمراجع وعمل تبويب وفهرسة لمحتوياتها.

3-  إمكانية البحث في محتويات الكتاب بالكلمة أو بالجملة.

4-  إدراج الصور، الفلاش، المؤثرات المختلفة في صفحات الكتاب.

5-  إمكانية تصميم صفحات الكتاب تصميماً جيداً.

6-  إمكانية عمل شاشة افتتاحية للإعلان عن الكتاب أو دار النشر أو المؤلفين.

7-  إمكانية تصميم شكل عارض الكتاب تصميماً جيداً.

8-  إمكانية وضع..... للكتاب أو للدار الناشرة له.

9-  حماية صفحات الكتاب من النسخ أو الطبع.

10- سهولة عمل إنتاج كمي من الكتاب كونه عبارة عن ملف تنفيذي.

11- تشفير بعض أو كل صفحات الكتاب عن طريق ثلاثة طرق مختلفة:-

         أ‌-   كلمة مرور فقط.        ب‌-   كلمة مرور واسم المستخدم.        ج- كلمة مرور+ الرقم التعريفي للجهاز،  كما يمكن إعطاء  كل مستخدم كلمة مرور أحادية لإمكانية القراءة للكتاب.

     12- بساطة قراءته باستخدام الكمبيوتر وأجهزة أخرى.

     13- ربطه بالمراجع العلمية التي تأخذ منه الاقتباسات حيث يمكنه فتح المرجع الأصلي  ومشاهدة الاقتباس كما كتبه المؤلف لكتابه.            

     14- استخدام أقلام التلوين والتعليق أثناء عرض الكتاب.

     15- سهولة عرضه على الطلاب في قاعات الدراسة باستخدام وحدة عرض البيانات LCD  أو جهاز البروجكتور المتصل بالكمبيوتر.

   16- سهولة فهرسته بالمكتبات ووضعه بحيز صغير.

    17- إمكانية الاتصال به عن بعد للحصول على المعلومات سواء بموقع الناشر أو المؤلف أوالمكتبات الإلكترونية.

 

* مزايا استخدام الكتاب الإلكتروني في التعليم:-

     1- توفير تكاليف الطباعة والتجليد والمخازن والمرتجعات على الجامعات والمدارس،

        للاستفادة منها في تزويد الجامعات والمداري بتكنولوجيا الكتاب الإلكتروني.

     2- تنفيذ التقييم الإلكتروني بالاتصال المباشر بين الطلاب والمادة التعليمية في الكتاب

       الإلكتروني وأعضاء هيئة التدريس.

     3- توفير أشكال متنوعة من التفاعل بين مؤلفي الكتاب والمتخصصين وأعضاء هيئة

        التدريس والطلاب، مما يساعد على نمو الخبرات التعليمية وتكاملها لدى أعضاء

       هيئة التدريس.

     4- تدريس المهارات العلمية باستخدام لقطات الفيديو المتحركة، مما يساعد على تحقيق أهدافها التعليمية.

     5- توفير الأشكال المتنوعة من المعلومات بالكتاب الإلكتروني، مما ييسر للطلاب فهم

         المعلومات.

     6- استخدام الكتاب الإلكتروني في التعليم عن بعد، بعيدا عن قيود الدراسة النظامية.

7-  أكثر متعة من الكتاب الورقي خاصة في حالة وجود الوسائط المتعددة.

8-  الكتاب الإلكتروني يتميز بعرض الصيغ المختلفة من الوسائط.

9-  يقدم عدة فوائد للمؤلف منها:-

-    أنه ممكن للمؤلف نشره بنفسه وتوزيعه على شبكة الانترنت، يزيد من ربحية المؤلف.

-    أنه لا يقبل الانتظار إذا أراد المؤلف نشره في الحال.

10- قابل للتغيير أو التعديل بسهولة دون الحاجة إلى دورة طباعة أو البحث عن ناشر أو إلغاء الطبعة القديمة بعيداً والاستغناء عنها.

عيوب استخدام الكتاب الالكتروني في التعليم :- 

1-  لا زال الود مفقود بين القراء والتكنولوجيا على الرغم من تنوع أشكال معلومات   الكتاب الإلكتروني، إلا أن الألفة بين القراء والكتب المطبوعة هي المسيطرة على سوق توزيع الكتب حتى الآن على الرغم من كل سلبياتها وانخفاض مميزاتها مقارنة بالكتاب الإلكتروني.

2-  غياب الكتاب الإلكتروني وأجهزة قراءته عن الجامعات والمدارس والمكتبات واقتصار استخدامه لبعض الفئات العاملة في التجارة وتكنولوجيا الاتصالات وهنا  يكون البطء في انتشار الكتاب الإلكتروني.

3-  فشل انتشار الكتب الإلكترونية يكمن في ارتفاع سعره وصعوبة استعماله وتعد القراءة من صفحة مطبوعة أسهل بمراحل من القراءة من شاشة الكمبيوتر كما أن النشر الإلكتروني في حاجة إلى تكنولوجيا أكثر تقدماً وأكثر راحة للقراء وبساطة في الاستخدام.

4-  قد لا يكون هناك توافق في البرمجيات والتنسيقات المختلفة في الكتاب الإلكتروني وإنه يحتاج إلى تغذية كهربائية وقد تمنع طباعته ونسخ مقتطفات منه.

5-  أجهزة قراءة الكتاب الإلكتروني مرتفعة الثمن حالياً وتمثل عبء على القراء البسطاء.

6-  بعض الكتب التي تسمح لقرائها بالتعديل فيها يتسبب في تحويل الأفكار الرئيسية لصاحب الكتاب وينسبها لغيره كما يمكن نسخه مرات دون إذن إذا لم يكن محمياً.

 

 

* موازنة بين الكتاب الورقي والكتاب الإلكتروني

 1-  سرعة توزيع الكتاب الإلكتروني فبمجرد كتابته وبرمجته إلكترونياً بتم بشره وتوزيعه فوراً ليصل إلى القراء في نفس اللحظة.

2-  تنوع صفحات المعلومات المنشورة في الكتاب الإلكتروني فقد تجد فيها معلومات وصفحات مرح ولقطات فيديو متحركة وأصوات ومؤثرات صوتية متنوعة.

3-  سهولة تصحيح الأخطاء لحظة اكتشافها بالكتاب الإلكتروني وتزويد القراء بها في نفس اللحظة بينما في الكتاب المطبوع لن يصحح الخطأ إلا بصدور طبعة جديدة من الكتاب.

4-  سرعة تحديث معلومات الكتاب الإلكتروني وتزويد القراء بها في نفس اللحظة.

5-    تفاعلية نشر المعلومات إلكترونياً حيث أنه يمكن إيجاد تفاعل بين المؤلفين والمتخصصين والقراء حول موضوعات الكتاب الإلكتروني.

6-  التوزيع العالمي للكتاب الإلكتروني ون الحاجة للبحث في حقوق الطبع والتوزيع بكل دولة وإصدار طبعات خاصة للبعض منها وهذا ما يتصف به الكتاب الورقي.

7-شر الكتاب الإلكتروني يلغي دور الوسيط بين القراء والناشر أو المؤلف من حيث تكاليف بيع الكتاب بالتجزئة وبالتالي تنخفض تكاليف نشر الكتاب ويؤدي إلى خفض سعر البيع.

8-  انخفاض تكاليف نشر الكتاب الإلكتروني مقارنة بالكتاب المطبوع وذلك لعدم وجود تكاليف طباعة وأوراق وبالتالي يساعد في توزيع الكتاب بأسعار منخفضة ويشجع على نشر المعلومات لدى قراء أكثر.

9-  يشجع التوزيع الإلكتروني على تجميع المؤلف لقاعدة معلومات حول الكتاب من حيث آراء القراء ونسبة توزيع الكتاب والمقارنة بين مناطق شراء الكتاب.

10-  الكتاب الإلكتروني يقرأ من على أنواع متنوعة من شاشات العرض الخاصة بالأجهزة الإلكترونية المختلفة ولكن في نفس الوقت فالكتاب الورقي أكثر انتشاراً وعليه الإقبال الأكبر من القراء.

11-  يستطيع الباحث في الكتاب الإلكتروني الإطلاع على أي علم من العلوم المختلفة ( اجتماعية، اقتصادية، سياسية، ثقافية ) في أي وقت يريده بالإضافة إلى أنه مريح أكثر من الجلوس أمام الجهاز.

12-  الكتاب الإلكتروني يتطلب القراءة في مكان محدد بينما الكتاب الورقي تستطيع أن تأخذه في كل مكان تذهب إليه.

13-  الكتاب الورقي يعطي عمق للمعرفة والتأمل بينما الكتاب الإلكتروني يعطي فكرة فقط عن الموضوع دون التعمق في دراسة الكتاب.

14-  الكتاب الإلكتروني فد لا يستفيد منه الجمهور استفادة تامة لأنه يحتاج إلى تكنولوجيا معقدة.

 مميزات البرامج الإلكترونية Software التي يتضمنها الكتاب الإلكتروني:-

 - إمكانية تفاعل الطالب مع النصوص المبرمجة والتي يتجاوب معها الطالب المشاهد في خصوصية وبدون ملل، مع إمكانية التكرار وفقاً لحاجاته.

- تتيح للطالب القدرة على التحكم في الصوت وحجم البنط الذي يعرض على الشاشة.

- بالضغط على أيقونة معينة يمكن للطالب طلب القراءة بصوت عالٍ، كذلك يمكن طلب شرح بعض المفردات، وأيضا تقسيم بعض المفردات إلى مقاطع ليسهل نطقها.

- مساعدة الطلاب المعاقين لأنهم يجدون في الكتاب الإلكتروني المسجل على أقراص مليزرة عوناً كبيراً، حيث تتوفر إمكانية القراءة وفقاً لاحتياجاتهم الفردية.

- وضوح الرموز وسهولة اختيارها بالمؤشر وسهولة مراجعة الأوامر(تعليمات البرنامج على شاشة الكمبيوتر).

- عدم وجود مشكلات فنية للبرنامج عند التشغيل ومراعاة وجود وسيلة آلية لإلغاء البرنامج في الكمبيوتر في حالة عدم الحاجة إليه.

* تنسيقات الكتاب الإلكتروني:-

   هناك عدة تنسيقات من الممكن الاختيار من بينها منها:-

1-  تنسيق قارئ مايكروسوفت: وهو يظهر النص في صفحة واحدة.

2-  تنسيق قارئ موبي بوكيت: يتميز بخصائص تقليب الصفحات باللمس.

3-  تنسيق قارئ الحاسب المحمول: بتميز بأنه بعرض الكتاب بعدة أنواع من خطوط الكتابة مع تغيير مقاس الخط، ويمكن من خلاله التحكم في كيفية ظهور النص على الشاشة.

4-  تنسيق جيم ستار: وهو يظهر الكتاب الإلكتروني كما لو كان كتاباً ورقياً ولكن بالخصائص الإلكترونية الإضافية المميزة مثل الفهرس المدمج والبحث عن الكلمات وشاشة لمس لكتابة الملاحظات وإضافة وتحديد أجزاء النص وعمل إشارات مرجعية.

أشكال تصميم وقراءة الكتاب الإلكتروني:-

 قبل شراء أي كتاب إلكتروني يجب التأكد أولاً من نوعية تصميم وتنسيق الكتاب formats وطريقة عرضه، حيث يتوفر شكلين لتصميم الكتاب هما PDF format ، RTF format وكلا الشكلين صالح للعرض على أي من أجهزة ماكنتوش Mac ، IBM والمتوافقة معه PC وفيما يلي عرض لكلا شكلي تصميم الكتب الإلكترونية :- 

1- تصميم PDF format :-

هذا التصميم مخصص للقراءة على أجهزة الكمبيوتر التقليدية، والكمبيوتر المحمول، وفي هذا الكتاب يكون حجم خط النص كبير ليلائم جميع القراء، كما أن عدد سطور الصفحة يتراوح ما بين 10:9 أسطر، ويتم عرض الكتاب صفحة – صفحة بالضغط على زري  page down ، page up للانتقال المثالي بين صفحات الكتاب، وهذا التصميم يصعب إدخال تعديلات عليه بواسطة القارئ، حيث يتم قراءته كما تم تصميمه.

2- تصميم RTF format :-

هو تصميم متعدد الاستخدام من حيث إعادة تصميمه وطرق قراءته، حيث يمكن قراءته بأي من الطرق الآتية:

أ‌-   قراءته باستخدام برنامج معالج النصوص - وورد word – بفتح البرنامج.

ب‌-  قراءته على شاشة الكمبيوتر كأي برنامج يتم فتحه.

ج- طباعته بأي من الأشكال المختلفة كمجلة أو جور نال أو كتاب وغيرها ثم فراءته كأوراق مطبوعة في أي مكان بدون جهاز كمبيوتر. وفي تصميم RTF format يمكن للقارئ إدخال تعديلات على تصميم الكتاب وتنسيقا ته من حيث تغيير نوعية الخط وحجمه ولونه وتغيير مساحة الهوامش في الصفحة، وتغيير المسافات بين الأسطر وتقسيم كتابة نص الكتاب إلى عمودين بحيث يشبه المجلة وبالتالي ينخفض عدد أسطر الكتاب، ويمكن طباعته بأي شكل تريد، وبهذا يمكن إدخال أية تعديلات ترغب فيها على الكتاب.

أجهزة قراءة الكتاب الإلكترونيE-book Reader :-

 يمكنك قراءة الكتاب الإلكتروني باستخدام كمبيوتر المكتب أو المحمول أو كمبيوتر الجيب، إلا   أنه قد يرى البعض قراءة الكتاب دون الجلوس أمام الكمبيوتر وشاشته التقليدية، حيث أن الجلوس لساعات أمام الكمبيوتر قد يسبب أرق وألم وعبء نفسي خاصة مع استخدام لوحة المفاتيح والفأرة والجلوس في وضع ثابت أما الجهاز والبحث الدائم عن مكان التوقف أثناء القراءة وغيرها من الأوضاع التي لن يرضى الجميع بها.

لهذا قامت عدة شركات بتصنيع أجهزة صغيرة تستخدم لقراءة الكتاب الإلكتروني وتقضي على العديد من الصعوبات السابق ذكرها التي تواجه الطريقة التقليدية لقراءة الكتاب الإلكتروني، وقد أطلقت على الأجهزة قارئ الكتاب الإلكترونيE-book Reader.

وقارئ الكتاب الإلكتروني يمكن تحميل الكتاب إليه مباشرة من الناشر إلى الجهاز، أو يحتاج بعضها تحميل الكتاب الإلكتروني أولاً إلى جهاز الكمبيوتر ومنه يتم تحميل الكتاب إلى قارئ الكتاب الإلكتروني، وبمجرد تحميل الكتاب للجهاز فإنه يمكن قراءته في أي وقت وأي مكان .

بعض الأجهزة القارئة للكتب الإلكترونية:-

أولاً:- القارئات اليدوية.

ثانياً:- القارئات المحمولة.

ثالثاً:- الأجهزة المكتبية. 

أولاً:- القارئات اليدوية  Handheld Readers :

      بعض الأجهزة المحمولة والمساعدات الشخصية الرقمية يمكن أن تستخدم لقراءة الكتب الرقمية فهي أجهزة خفيفة الوزن تحمل في كف اليد مثل أجهزة التليفون المحمول وتستخدم أساساً للمذكرات والملاحظات الشخصية ولقراءة البريد الإلكتروني.

    ويحتاج الجهاز الكفي لبرنامج خاص يمكن أن يحمل من الانترنت مجاناً ويمكن للمستخدم أن يشتري الكتب الإلكترونية من موقع شركة peanut press ثم يقوم بتجزئتها على جهاز الكمبيوتر وعندما ترغب في قراءتها يأخذ نسخة من الكتاب الذي خزنه على جهازه لينقلها لجهاز قارئ الكتاب الإلكتروني من القارئ يستطيع أن يمسحه ليحمل غيره وهكذا.

ثانياً:- القارئات المحمولة Dedicated Readers :

     قارئات الكتب من ذلك الشكل صممت أساساً لقراءة الكتب الإلكترونية فمساحة شاشتها أكبر  من شاشة القارئ الكفي فشاشة ذلك الجهاز أقرب شبهاً بحجم ورقة الكتاب الورقي ويحتوي  على ذاكرة أكبر وحساسية للاستخدام ففي شاشته إمكانية التنقل باللمس، ومن الأجهزة الشبيهة بالفعل بالكتاب – عبارة عن صفحتين متقابلتين إلكترونيتين.

    جهاز يسمى Every Book Dedicated Reader لشركة Every Book

    ومن أشهر الأجهزة المحمولة الجهازان:-

-    جهاز REB1100                                                                

-    جهاز REB 1200

ويعرفان باسم Rocket Book Reader    وتنتجه شركة Nuvo Media

    والآخر باسم Soft Book Reader  وتنتجه شركة Soft Book Press

ثالثاً:- الأجهزة المكتبية Desktop Reader :

  وفيها تحمل برامج في جهاز شخصي PC أو جهاز المفكرة الحقيبة Laptop تمكن تلك  الاجهزة قراءة كتب إلكترونية ويوجد رائدان في سوق الأجهزة القارئة هما :

1-  برنامج Microsoft Reader وهو يستخدم نظام Windows CE في قراءة

    النصوص.

2-  برنامج Glass Book وهو يعتمد على برنامج Adobe Acrobat لقراءة النصوص.                                  

تعريف الكتاب الالكتروني


تعريفات للكتاب الالكتروني :-


** الكتاب الإلكتروني هو الكتاب الذي يمكن التعامل معه بأي من الوسائط الإلكترونية. كالأسطوانات الممغنطة والأسطوانات الضوئية، سواء كان ذلك عن طريق نظم مستقلة أو قائمة بذاتها كالحاسبات الشخصية وحاسبات المفكرة، أو عن طريق الشبكات على اختلاف مستوياتها .سواء كان هذا الكتاب ناتجا" عن التحويل من المطبوع الى الإلكتروني أو ناشئا" بالشكل الإلكتروني في الأساس. ويمكن لهذا الكتاب أن يكون مقتصرا" على النص، أو مشتملا" على النص مضافا" اليه امكانية الصوت والصورة . ولكي يكون جديرا" بالوصف فان الكتاب الإلكتروني ينبغي أن تتوافر به بعض أساليب التعامل التي تميزه عن الكتاب المطبوع، كالقدرة على الوصول السريع الدقيق الى عناصر محتوياته، وامكانية الربط بين النصوص، وتعدد أساليب البحث والاسترجاع، فضلا" عن المرونة.


**الكتاب الالكتروني e-book) ليس بمصطلح جديد فهو معروف منذ بدايات عام 1990 حينما كان يستخدم كطريقة لتخزين الوثائق ونشرها بين المجموعات المهتمة. وبصورة مقتضبة يعرف الكتاب الإلكتروني على أنه صيغة رقمية لنص مكتوب. يمكن قراءة محتويات الكتاب الالكتروني على أجهزة الحاسب أو الأجهزة الكفية أو باستخدام أجهزة مخصصة لذلك مثل قارئ الكتب الرقمية من سوني. تستخدم الكتب الالكترونية عدة صيغ لتمثيلها مثل صيغة هتملHTML وبي دي أف PDF وغيرها. وتتميز بعض الكتب الإلكترونية بإمكانيات متقدمة مثل إمكانية إضافة الملاحظات النصية أو الصوتية و ربط التعليقات و إضافة الوصلات والروابط وأيضا إمكانية دمج خاصية الدردشة مع من لديهم نفس الكتاب.

**الكتاب الالكتروني هو كتاب رقمي ليس فقط أخذ نسخةمن الكتاب الأصلي الورقي وانما تعد ذلك إلى تقليب صفحاته كما لو انك تقلب صفحات الكتاب العادي مدعوماً بصوت.
كما يمكن أن يحتوي على نصوص وصوروأفلام وفلاشات .


**الكتاب الإلكتروني هو أي كتاب أو كتيب يوجد على هيئة تقنية رقمية إلكترونية. وبالرغم من أن كل المراحل الإنتاجية (من كتابة وجمع ومراجعة ونشر) التي يمرّ بها الكتاب واحدة في حالتي الكتاب المطبوع والإلكتروني فإن الشكل النهائي للكتاب كمنتج نهائي يختلف تماماً؛ فالكتاب الإلكتروني يقرأ من على أنواع متنوعة من شاشات العرض الخاصة بالأجهزة الإلكترونية المختلفة.
وبالرغم من المميزات المتعددة للكتب الإلكترونية وانتشارها في مختلف أنحاء العالم فإنها لم تصل إلى كم وحجم السوق المتوقع؛ فما زال الكتاب المطبوع أكثر انتشاراً، وعليه الإقبال الأكبر من قبل القراء. ولأن الكتاب الإلكتروني يتميز بوجود وسائط متعددة من نصوص وصور ورسوم وصوت وأفلام متحركة، ولديه نسبة عالية من التفاعلية مع القارئ، ولأن قدرة المشاهدة فطرية في الإنسان منذ مولده بينما قدرة القراءة تكتسب بالتعليم والتعلم، فإن مستقبل الكتاب الإلكتروني يعدّ واعداً للغاية، وكما قال السيد بيل هيل من شركة مايكروسوفت فإن الاتجاه نحو قراءة المعلومات على شاشات العرض سيغير المجتمع الإنساني بنفس القدر من التغيير الذي أحدثه اختراع ماكينات الطباعة، ولكنه سيقوم بذلك التغيير في أقل من خمس سنوات فقط وليس 500 عام.
ولا شك أن التحول من القراءة من على الورق المطبوع إلى القراءة من على شاشات العرض سيستغرق بعض الوقت، ربما كان جيلاً كاملاً أو جيلين، أو قد لا يحدث أبداً.


**التعليم الإلكتروني هو شكل من أشكال التعليم عن بعد, و يمكن تعريفه بأنه طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة كالحاسب و الشبكات و الوسائط المتعددة و بوابات الإنترنت من أجل إيصال المعلومات للمتعلمين بأسرع وقت و أقل تكلفة و بصورة تمكن من إدارة العملية التعليمية و ضبطها و قياس و تقييم أداء المتعلمين. و في مؤسسات التعليم العام و العالي كالمدارس ،والمعاهد،والجامعات تشتمل خطوات التحول نحو التعليم الالكتروني للمقرر على خطوات إعداد المحتوى التعليمي و تحديد خطة المحاضرات و تحديد مجموعات الطلاب المتلقية للتعليم الالكتروني و إدارة العملية التعليمية و تقويم الطلاب و إعداد التقارير و الإحصائيات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل 5 أسابيع

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts