الغربة

. . ليست هناك تعليقات:

الغربة البعد عن الوطن، وغالباً تشير إلى المشاعر السلبية المرافقة للانقطاع عن الأهل والأجواء المعتادة.

ويتغرب الإنسان غالبا من أجل الدراسة أو كسب العيش أوربح مادي أفضل ويطمح إلى الوصول إلى مستوى معيشي  مرموق على حساب تغربه عن اهله، أو قد يغترب بشكل قسري في حالات الحروب و انعدام الاستقرار الأمني و السياسي.

وقد تكون الغربة قسرية إجبارية، كأهل فلسطين (الشتات الفلسطيني) مثلا، اللاجئين منهم والنازحين. ويسمى الإجبار على الغربة قسرا تهجير.

الغربة هي إبتعاد الإنسان بقلبه وعقله وجسده عن بلده وأهله ومن يحب لأسباب تجبره على ذلك منها العمل أو طلب العلم بالخارج وغيرها، وهنا لكم في مقالي هذا خواطر حزينة عن الغربة. خواطر حزينة عن الغربة جسمي معي غير أن الروح عندكم فالجسم في غربة والروح في وطن فليعجب الناس مني أن لي بدناً لا روح فيه ولي روح بلا بدن ثم قال: ما أظن قالت الشعراء أحسن من هذا، فقلت: ولا قول الآخر قال: هيه قلت: الذي يقول: فارقتكم وجئت بعدكم ما هكذا كان الذي يجب فالآن ألقى الناس معتذرا من أن أعيش وأنتم غيب قال: ولا هذا قلت: ولا قول خالد الكاتب: روحان لي روح تضمنها جسدي وأخرى حازها بلد وأظن غائبتي كشاهدتي بمكانها تجد الذي أجد قال: ولا هذا قلت: أنت إذا هويت الشيء ملت إليه، ولم تعدل إلى غيره قال: لا، ولكنه الحق، فأتيت ثعلباً فأخبرته، فقال ثعلب: ألا أنشدته: غابوا فصار الجسم من بعدهم ما تنظر العين له فيا بأي وجه أتلقاهم إذا رأوني بعدهم حيا ياخجلتي منه ومن قوله ما ضرك الفقد لنا شياً قال: فأتيت إبراهيم بن إسحاق الحربي فأخبرته فقال: ألا أنشدته: يا حيائي ممن أحب إذا ما قال بعد الفراق أني حييت لو صدقت الهوى حبيباً على الصحة لما نأى لكنت تموت قال: فرجعت إلى المبرد، فقال: أستغفر الله إلا هذين البيتين. طبعاً لم أنساك فأنت دائماً ببالي الأول والأخير مع أن هذه الرسالة لم ولن تصلك ولكن ذكراك بقلبي دائم للأبد رغم الظروف لذلك أرسل إليك مع أريج المسك ما نثرت يداي من أسمى المعاني مع أن هذه الكلمات تعبر عن مقدار ضئيل عما يكنه حبي إليك فحبك لا يوصف ولا يقدر بثمن شوقي إلك غير الأشواق شوقي إلك خاص كله محبة ووفا وإخلاص أنا ببلد وأنت ببلد عساك ترجع بالسلامة وترد لي أغلى أمانة قلبك وروحك وهمسك شوقي حبيبي تجاوز حدود الأشواق همسك وطيفك في خيالي يمرون قلبي وإحساسي لك يا حياتي يقولون: متى ترد لي بالسلامة أدري إني ما جيت ببالك وما مريت بذكرياتك بس الغلا إلك وحدك يا ساكن عقلي وتفكيري أحبك. عن أبي العباس محمد بن إسحاق السراج قال: ما الذي حملك على الخروج منها قال: أقام بها أخي إسماعيل خمسين سنة فلما توفى ورفعت جنازته سمعت رجلاً على باب الدرب يقول لآخر: من هذا الميت قال: غريب كان هاهنا، فقلت: إنا لله بعد طول مقام أخي بها، واشتهاره بالعلم والتجارة يقال غريب كان هاهنا، فحملتني هذه الكلمة على الانصراف إلى الوطن. واليوم أفرغ دمع عيني بالبكاء ندماً على ما كان مني ويلتي جفت دموعي من فواجع ما أرى لكن صبري في الشدائد قوتي أتمنى أن أزرع الكلمات الحلوة في قلوب كل الناس وأن تسافر المحبة من قلبي إلى كل الشرفات البيوت كما تسافر المراكب إلى الجزر المنتشرة في كل مكان أنشودة جميلة وخفيفة فيها معاني مؤثرة عن الغربة جئت من شوقي أعاني في الهوى جور الزمان أرسل الأشعار لحناً صادقاً عذباً وحان فجأة من بعد عمري لن أرى أغلى مكان وأنكوى مني فؤادي كاليتيم إذا يعاني يا ربوعاً لن أراها عشت يوماً في رباها كانت النفس تغني وترى فيها صباها ورياضاً كم رتعنا وأنطلقنا في سماها سوف تبقى في خيالي كالجنان في بهاها إن رحلت الآن قلبي سوف أهديك وحبي ودموعي سوف تروي قصة الشوق بدربي وعلى الذكرى سأبقى أقسم الأن بربي لست أنساك فحبي بين أضلاعي يلبّي موطني يا عزّ ذاتي يا ربيع الأمنياتي أنت لو تهت ملاذي عندما تقسوا حياتي أنت في القلب شراع كان لي طوق النجاة سيظل العشق فيك ولهي حتى المماتي. عن إبراهيم الحربي قال: من تعدون الغريب في زمانكم هذا فقال واحد منهم: الغريب من نأى عن وطنه، وقال آخر: الغريب من فارق أحبابه، وقال كل واحد منهم شيئاً، فقال إبراهيم: الغريب في زماننا رجل صالح عاش بين قوم صالحين إن أمر بالمعروف آزروه، وإن نهى عن المنكر أعانوه، وإن احتاج إلى سبب من الدنيا مانوه، ثم ماتوا وتركوه. ما أقدر أقول إنّي أنساك كيف أنساك وأنت الغلا ساكن الجوف شوقي إلك وسط روحي ملكني يالغلا غلاك يسري في شراييني سلام مني يوصلك عبر الأثير مليان شوق ومحبة وحنين. هلا بك يالغلا هلا باللي سكن روحي هلا بالشوق وعطر الغلا وأنفاسه هلا بك يوم الروح نادتني سلام يوصلك مني وأنا في (..) إلى (..) ويتعداك ويقول لك كيفك يا شوقي وغلا سنيني. عن أبي وائل شقيق بن سلمة قال: إن أهل بيت يضعون على مائدتهم رغيفاً حلالاً: لأهل بيت غرباء. عن حزم بن أبي حزم قال: مر بنا يونس على حمار، ونحن قعود على باب لا حق، فوقف؛ فقال: أصبح من إذا عرف السنة عرفها غريباً، وأغرب منه: الذي يعرفها. عن فرقد السبخي قال: الغريب: من ليس له حبيب. بك يا زمان أشكو غربتي إن كانت الشكوى تداوي مهجتي قلبي تساوره الهموم توجعاً ويزيد همي إن خلوت بظلمتي. يا قلب إني قد أتيتك ناصحاً فاربأ بنفسك أن تقودك محنتي إن الغريب سقته أيام الأسى كأس المرارة في سنين الغربتي. قد كان نومي هانئاً فوق الثرى من غير شكوى أو عذول شامتِ من غير هم بالزمان وكربه من غير تسهادٍ يشتت راحتي. أنا في ابتساماتي عُرِفتُ ولم أزل حتى أتاني ما ينغص بسمتي إن أسعفتني دمعتي في فرحتي أنزلتها طرباً لأرسم بهجتي أو أسعفتني بالبكاء مرارة تتسابق العبرات تهجر مقلتي. لك شوق ما ينوزن بميزان غلاك يتجاوز حدود الغلا سلام خاص للغاليين والأحباب حبكم سكن قلبي أكثر من ألفين مرة لا تقول إن الغلا سهم ذباح الغلا لأهل الغلا خاص ومحدود. عن محمد بن موسى قال: شهدت منصور بن عمار القاص، وقد كلمه قوم فقالوا: هذا رجل غريب يريد الخروج إلى عياله.فقال لابنه أحمد بن منصور: يا أحمد امض معهم إلى أبي العوام البزاز، فقل له: أعطه ثياباً بألف درهم، بل بأكثر من ذلك حتى إذا باعها صح له ألف درهم. شوقي فضحني والشوق قتال كيف ما أنساك وأنت أغلى من الروح مهما ابتعد يالغالي مشتاق مشتاق وإن عدت ما ينقص من الشوق ذرة. لا تخاف يا روحي ما نسيناك أنسى روحي ولا أنساك مشتاق للغالي شوق وأشواق وإن كنت غايب بالجسد ترى الروح وياك.

لا يعرف الوطن إلا من عرف الغربة

2016/9/4 الساعة 13:48 (مكة المكرمة)

كان الفراق عام ٢٠١١ عندما سافرت من مدينتي حمص لأكمل دراستي في الجامعة الأميركية في بيروت. لم يخطر في بالي ولا للحظة أنّه عليّ أن أودّع كل شارعٍ وكل زاوية لي فيها ذكريات وكل شجرة ياسمين اعتدت أن أشمّها. كان الخروج سريعاً جداً، حيث كان الهمّ الأول والأخير في تلك اللحظات هو الخروج من حمص دون التعرض لرصاص النظام.

"
الوطن هو تماماً كالأم الحنون التي تحتضن أطفالها وتمنحهم الشعور بالأمان والسكينة.
"

مرّت الشهور والسنين ولازلت أذكر تلك اللحظات وكأنها حدثت البارحة. يحدّثني الكثير عن حال حمص بعد مرور خمسة سنين على انتفاضة الحرية، عن الدمار الذي حلّ بها، عن شوارعها التي هجرها أهلها هرباً من بطش النظام، عن مدارسها التي أصبحت ملاجئ للنازحين الذين هربوا من أحياءهم المشتعلة. مشاهدٌ لازلت حتى الآن لا أستطيع تخيّلها..

ألم الفراق عن الوطن من أصعب الآلام ومن أشدّها. فمن لا يبكي لفراق الوطن؟ ومن لا يشتاق لأرض وطنه؟ فلو لم يكن الوطن غالياً لهذه الدرجة لما سُمّي بـ"الوطن الأم". فالوطن هو تماماً كالأم الحنون التي تحتضن أطفالها وتمنحهم الشعور بالأمان والسكينة. ومهما سافر الإنسان ومهما دار من بلدانٍ حول العالم، فلن يجد أحنّ من حضن وطنه ولا أدفء منه.

قال تعالى في كتابه الكريم: "ولو أنّا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم" (سورة النساء - الآية ٦٦)

وحين قدم أصيل الغفاري مهاجراً من مكة إلى المدينة، سأله النبي (ص)، فقال له : يا أصيل! كيف عهدت مكة؟، قال: والله عهدتها قد أخصب جنابها , وابيضّت بطحاؤها، وأغدق اذخرها، وأسلت ثمامها ، وأمشّ سلمها، فقال: ويها يا أصيل! دع القلوب تقرّ قرارها.

حتى أنً النّبي (ص) بكى وحزن لفراق مكة، رغب أنّها كانت بحسب وصف القرآن الكريم "وادٍ ليس ذي زرع" إلا أنّها كانت تمثّل له الوطن الأم الذي ولد فيه واللقب الذي كان يُعرف به حيث كان يوصف بالنبي"المكّي". بالرغم من أنّ أهل مكة آذوه كثيراً وجبروه أن يهاجر منها، إلا أنّها ظلّت في قلبه.

ولم تقف الهجرة في وجه نشر الرسالة وتأسيس مركزاً لنشر تلك الرسالة في المدينة المنورة. ولمّا رجع النبي (ص) إلى مكة، دخلها فاتحاً قوياّ حاملاً معه الرسالة وعشرات الآلاف من المسلمين. رغم افتراقه عن مكة واشتياقه لها، إلا أنّ النبي (ص) لم يدع حنينه لأرضه يقف في وجه نشر الرسالة التي كان يحملها. نعم كان الفراق صعباً ولكن العودة إلى مكة فاتحاً كانت تستحقّ كلّ العناء والتضحيات.

فماذا نتعلّمُ من تجربة النبي (ص)؟
نتعلّمُ أنّ الفراق عن الوطن لا يعني بالضرورة التوقف عن العمل والإنتاج وفقدان الأمل. نتعلّمُ أنّ علمنا وعملنا وجهودنا لا بدّ أن يصل تأثيرها إلى الوطن. نتعلّم أنّ الهجرة ليست النهاية وأنّ السفر لا يعني الانشقاق عن الوطن. بل كلّما اشتقنا لوطننا أكثر، تحفّزنا لأن نعمل ونتعلّمُ كي نعود إلى وطننا وفي يدينا ما يعمّره ويفيده.

"
أؤمن بأنّنا نحن صانعو مستقبلنا ووحده الذي عاش الألم والظلم والفراق عن الوطن هو الذي يعرف مرارة هذا الشعور وهو الوحيد الذي لن يسمح له بأن يعود مجدّداً.
"

نتعلّمُ أنّ الأمل يبقى رغم قسوة الظروف. نتعلّمُ أنّ الأهداف تبقى ثابتة مهما واجهنا من صعوبات. نتعلّمُ أنّ للوطن واجبٌ وحقٌ علينا وأنّ لدينا أمانة يجب أن نؤدّيها. نتعلّم أنّ الهجرة قد تكون بداية لنجاحاتٍ كبيرة كان من الممكن ألا نرى بريقها لو لم نهاجر. نتعلّمُ أنّ بذرة الوطن التي تعيشُ بداخلنا لا تموت أبدا مهما طال البُعد والفراق.

صحيحٌ أنّ ظروفاً صعبة جداً تمرّ بها بلادنا، الملايين هُجّروا ومئات الآلاف قتلوا والمئات غرقوا في البحار باحثين عن بريق أمل ظنّوا أنّه لن يعود. كل المآسي التي نراها ونعيشها ونسمع بها ليست سوى تحدٍ لنا بأن ننهض بأمّتنا، ننهض بها كي لا نسمح لها بأن توقع بلادنا في المستنقع الذي وقعت به.

قد يقولُ البعض هذه سياسة وتحالفات ودول عظمة لا حول لنا ولا قوة في تغييرها، إلا أنّني أؤمن بأنّنا نحن صانعو مستقبلنا ووحده الذي عاش الألم والظلم والفراق عن الوطن هو الذي يعرف مرارة هذا الشعور وهو الوحيد الذي لن يسمح له بأن يعود مجدّداً.

فالهجرة ليست النهاية بل ربما تكون البداية لكل شيء..          يجبر الكثير من الأشخاص للسفر خارج بلادهم, إما للعمل أو الدراسة, و تعتبر فئة الشباب الأكثر تأثرا بالغربة, و السبب في ذلك أنهم سوف يرحلون عن عائلاتهم و سيتقلون لأول مرة, أن الغربة من جميع المقاييس صعبة, ولكن هناك بعض الطرق لتخفيف صعوبتها و المعاناة الناتجة عنها, و في ما يلي بعض هذه الطرق.

  • أبداء كسائح و كأنك تقضي عطلة, اذهب للأماكن السياحية لتتعرف على طبيعة المدينة و على ثقافة أهلها.
  • إذا كان هناك بعض الأمور التي تسبب لك الضيق من الغربة, عرض نفسك لها بشكل كثيف حتى تتأقلم معها.
  • ابق على اتصال مع أصدقائك و أهلك, و حاول أن تبعث لهم الهدايا, فهذا يشكل دافع للاستمرار في الغربة, و يبقيك على ارتباط مع الأهل و الأصدقاء.
  • حاول أن تجرب المأكولات المحلية في المدينة الجديدة, و حدد ما الذي يناسبك, فهكذا تبقى على علم بما سوف تطلب للأكل, ولا تفتقد المأكولات التي في بلدك كثيرا.
  • حاول أن تجد أحد من أصدقائك قادر على أن يأتي إجازة لفترة قصيرة و تمضونها سوية, و تتعرفوا على المدينة الجديدة.
  • خطط للحياة اليومية, و حاول أن تحدد الأمور التي ستفعلها بشكل روتيني, فقد أظهرت الدراسات أن كلما كان الشخص على علم أكثر بمجريات حياته و مسيطر عليها, يقل شعوره بضغوطات الغربة.
  • أن جزء من الشعور بالضيق أثناء التواجد في الغربة, هو الشعور بالضياع في البيئة الجديدة, فحاول أن تخطط للحالات الطارئة, اعرف أماكن المستشفيات و عيادات الأطباء في المدينة, وذلك تحسب لأي طارئ.
  • حاول أن تجد الأماكن التي يمكن لك أن تمارس بها هواياتك, كما كنت تمارسها في بلدك.
  • أن الهروب من المشاكل التي تواجهك, ليس جيدا على الإطلاق, لكن نصف ساعة من الوحدة في مكان هادئ تعتبر مفيدة جدا. حاول أن تجد المكان المناسب لتبقى وحيدا لفترة نصف ساعة, وقم بإغلاق عينيك و تنفس بعمق.
  • أن التصرفات التي تشعر بالراحة المؤقتة أثناء الغربة, كالتسوق و تناول المكيفات, ليست فعالة على الإطلاق, و تبعدك عن الطرق السليمة التي يمكن لها أن تساعدك فعلا.
  • إذا فشلت كل الطرق التي حاولتها, أغلق عيناك و حاول أن تتخيل المكان الذي تجد في الراحة و حاول أن تشرك جميع حواسك في هذا التخيل, لدرجة أن تشتم الروائح و تشعر بالمذاق, تفيد هذه الطريقة بعض الأشخاص بمحاكاة بيوتهم التي اعتادوا عليها.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل 5 أسابيع

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts