عبد الله بن عبد الرحمن السديس

. . ليست هناك تعليقات:

  لشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس الملقب بـ السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وإمام الحرم المكي الشريف. يرجع نسبه إلى قبيلة عنزة بن ربيعة بن عدنان. ولد فيالبكيرية عام 1382 هـ وهو من محافظة البكيرية بمنطقة القصيم.[1][2]

هو الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وإمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة، ومن أشهر مرتلي القرآن الكريم في العالم. تمكن من حفظ القرآن ولم يكن يبلغ من العمر اثني عشر سنة.[3]
في سنة 1979 حصل السديس على شهادة من المعهد العلمي الرياض بتقدير ممتاز. بعد ذلك في سنة 1983 أتم السديس دراسته العليا بالجامعة حيث حصل على شهادة في الشريعة، ثم بعدها على الإجازة من الجامعة الإسلامية محمد بن سعود سنة 1987. ونال بعد ذلك الدكتوراه في الشريعة الإسلامية سنة 1995 من جامعة أم القرى. عرف عبد الرحمن السديس بالنبرة الخاصة في صوته التي تخشع معها الأفئدة وتجويده الممتاز للقرآن الكريم. نال السديس جائزة الشخصية الإسلامية للسنة في الدورة التاسعة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم سنة 1995.[3]
شغل السديس عدة مناصب أبرزها تعيينه إماماً وخطيباً في المسجد الحرام بأمر في عام 1404 هـ، وباشر عمله في شهر شعبان من العام نفسه يوم الأحد الموافق 22/8/1404 هـ في صلاة العصر، وكانت أول خطبة له في رمضان من العام نفسه بتاريخ 15/9.[2]

حصل على درجة الدكتوراه من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير ممتاز مع التوصية بطبع الرسالة عن رسالته الموسومة (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي: دراسة وتحقيق) وكان ذلك عام 1416 هـ، أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها الشيخ عبد الله بن عبد المحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى آنذاك.[2]                                                                                               النشأةعدل]

نشأ السديس في الرياض والتحق بمدرسة المثنى بن حارثة الابتدائية، ثم بمعهد الرياض العلمي، استطاع السديس حفظ القرآن في سن الثانية عشرة، حيث درسه في  جماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض ويرجع الفضل في ذلك لوالديه فقد ألحقه والده في جماعة تحفيظ القرآن الكريم بالرياض، بإشراف الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله آل فريان، ومتابعة الشيخ المقرىء محمد عبد الماجد ذاكر، حتى حفظ القرآن الكريم على يد عدد من المدرسين في الجماعة، كان آخرهم الشيخ محمد علي حسان.[2] فتخرج يتلو القرآن الكريم على رواية حفص عن عاصم الكوفي في المعهد عام 1399 هـ بتقدير (ممتاز) ومن ثم التحق بكلية الشريعة بالرياض وتخرج فيها عام 1403هـ.

التعليم العالي[عدل]

في عام 1408 هـ حصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية (قسم أصول الفقه) عن رسالته. حصل على درجة (الدكتوراه) من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير (ممتاز) مع التوصية بطبع الرسالة عن رسالته الموسومة (الواضح في أصول الفقه لأبي الوفاء بن عقيل الحنبلي: دراسة وتحقيق) وكان ذلك عام 1416 هـ، وقد أشرف على الرسالة الأستاذ أحمد فهمي أبو سنة، وناقشها د. عبد الله بن عبدالمحسن التركي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، والدكتور علي بن عباس الحكمي، رئيس قسم الدراسات العليا الشرعية بجامعة أم القرى ـ آنذاك. (المسائل الأصولية المتعلقة بالأدلة الشرعية التي خالف فيها ابن قدامة العزالي)، كما حصل مؤخراً على درجة الأستاذية في تخصص أصول الفقه من جامعة أم القرى.

العمل[عدل]

في عام 1404 هـ صدر توجيه بتعيين السديس إماماً وخطيباً في المسجد الحرام وباشر عمله في شهر شعبان من العام نفسه يوم الأحد الموافق 22/8/1404 هـ في صلاة العصر وكانت أول خطبة له في رمضان من العام نفسه، بتاريخ 15/99. انتقل للعمل ـ بعد ذلك ـ محاضراً في قسم القضاء بكلية الشريعة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة. عُيّن بعدها أستاذاً مساعداً في كلية الشريعة بجامعة أم القرى، أنشأ كرسي بحث باسمه لدرسات أصول الفقه بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
يعمل السديس الآن رئيساً عاماً لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي - عين في يوم الثلاثاء 17-06-1433 للهجرة رئيساً عاماً لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي - خلفا للشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين بمرسوم ملكي من الملك عبد الله بن عبد العزيز وأستاذاً بقسم الشريعة بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة أم القرى بمكة المكرمة، وهو المشرف العام على مجمع إمام الدعوة العلمي الدعوي التعاوني الخيري بمكة المكرمة، ويعمل مديراً لجامعة المعرفة العالمية (التعليم عن بُعد).
الأمر الملكي
صدر أمر ملكي في يوم الثلاثاء الموافق 17 جمادي الثانية 1433هـ تعيينه رسميًا بالمنصب بمرتبة وزير ليكون خلفًا للشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين الذي أعتذر  عن المنصب بسبب ظروفه الصحية وقد كان الأمر الملكي فيما يلي:
بسم الله الرحمن الرحيم
الرقم أ / 129 - التاريخ 17/6/1433 هـ. بعون الله نحن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية بعد الاطلاع على المادة الثامنة والخمسين من النظام الأساسي للحكم الصادر بالأمر الملكي رقم أ/90 بتاريخ 27/8/1412 هـ. وبعد الاطلاع على نظام الوزراء ونواب الوزراء وموظفي المرتبة الممتازة الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/10 بتاريخ 18/3/1391 هـ. وبعد الاطلاع على الأمر الملكي رقم أ/188 وتاريخ 7/12/1430 هـ. وبعد الاطلاع على الأمر الملكي رقم أ/14 بتاريخ 3/3/1414 هـ. وبعد الاطلاع على ما رفعه لنا معالي الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن طلبه إعفاءه من منصبه لظروفه الصحية. أمرنا بما هو آت أولاً الموافقة على طلب معالي الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إعفاءه من منصبه لظروفه الصحية. ثانياً يعين فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس رئيساً عاماً لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بمرتبة وزير. ثالثاً يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.
– عبد الله بن عبد العزيز آل سعود

الجوائز والألقاب[عدل]

نال السديس جائزة الشخصية الإسلامية العالمية الممنوحـة له من جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم (عام 1426 هـ).                                                   ولد الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبدالله بن محمد بن عبد العزيز بن محمد بن عبد الله, (الملقب بالسديس), في الرياض في المملكة العربية السعودية عام 1382هـ.

حفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة على يد عدد من القراء في المملكة العربية السعودية، كان آخرهم الشيخ محمد علي حسان.
التحق في كلية الشريعة بالرياض, وتخرج فيها عام 1403هـ. وعُين معيداً فيها بعد تخرجه في قسم أصول الفقه. وحصل على درجة (الماجستير) بتقدير (ممتاز) من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عام 1408هـ. وحصل على درجة (الدكتوراه) من كلية الشريعة بجامعة أم القرى بتقدير (ممتاز) عام 1416هـ. وعُين بعدها أستاذاً مساعداً في كلية الشريعة بجامعة أم القرى. 
عمل إماماً وخطيباً في عدد من مساجد مدينة الرياض، وتلقى العلم على العديد من علماء المملكة، من أبرزهم الشيخ عبد العزيز بن باز.
عُيِّن الشيخ عبد الرحمن السديس إماماً وخطيباً في المسجد الحرام عام 1404.
للشيخ اهتمامات علمية حول طرق التدريس والتصنيف, وله العديد من الأبحاث والدراسات والتحقيقات والرسائل المتنوعة في هذا الخصوص.
  
يمكن زيارة صفحة الشيخ للتلاوة القرآنية على الرابط التالي:
عبد الله بن عبد الرحمن السديس   اسمه عبد الرحمن بن عبد العزيز بن عبد الله بن محمد السديس، يُلّقب بالسديس، وهو الرئيس العام والمسؤول عن متابعة كافّة الشؤون المتعلّقة بالمسجد النبويّ والمسجد الحرام، كما يعدّ إمام الحرم في مكة المكرّمة، وواحد من أهمّ وأشهر مرتّلي القرآن الكريم على مستوى العالم، ترجع أصوله ونسبه إلى قبيلة تسمّى عنزة بن ربيعة بن عدنان، حيث ولد في محافظة البكيرية التابعة لمنطقة القصيم في العام 1382 للهجرة. النشأة نشأ وترعرع في العاصمة الرياض، أنهى دراسته الابتدائية في مدرسة المثنى بن حارثة، والتحق بمعهد الرياض العلميّ، حيث تمكّن من حفظ القرآن الكريم كاملاً في عمر الثانية عشر، ومن شجّعه على ذلك والداه، من خلال تسجيله في دورات خاصة بذلك، تحت إشراف الشيخ عبد الرحمن بن عبد الله آل فريان، وتابعه شيخ آخر قارئ وهو محمد عبد الماجد ذاكر، وبمساعدة عدد من المدرسين منهم محمد علي حسان، وفي العام 1399 للهجرة خرج وهو حافظاً لكتاب الله بتقدير ممتاز، تمكّن على إثر ذلك من الالتحاق بكليّة الشريعة التابعة للرياض، حيث تخرّج فيها في العام 1403 للهجرة. التعليم العالي تمكن في العام 1408هـ من الحصول على درجة الماجستير من كليّة الشريعة التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلاميّة، وبتقدير ممتاز من قسم الأصول الفقهية، ثمّ في العام 1416هـ حصل على درجة الدكتوراة من كلية الشريعة التابعة لجامعة أم القرى، وبنفس التقدير أيضاً، وأشرف على رسالته مجموعة من كبار الأساتذة والدكاترة من تخصّصات إسلاميّة وفقهية مختلفة، ومؤخراً تمكن من الحصول على درجة الأساتذية في أصول الفقه التابع لجامعة أم القرى. العمل عُيّن في العام 1404 للهجرة إمام وخطيب في المسجد الحرام، وبدأ في ذلك في شهر شعبان من نفس العام، وكان ذلك يوم أحد خلال صلاة العصر، أمّا أول خطبة له فكانت في شهر رمضان من نفس العام، وبعد ذلك بدأ بالعمل كمحاضر في قسم القضاء التابع لكلية الشريعة في جامعة أم القرى، وأصبح بعدها أستاذ مساعد في نفس الكلية، وتكريماً له أنشأ كرسي بحث يحمل اسمه، في الأصول الفقهية التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. حالياً يعمل السديسك رئيس عام ومشرف على كافة الشؤون المتعلقة بكلٍ من المسجد النبويّ والمسجد الحرام، وكان ذلك ابتداءً من العام 1433هـ، إضافةً لعمله كأستاذ في جامعة أم القرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل شهر واحد

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts