المحاسبة

. . ليست هناك تعليقات:
تعريف المحاسبة تُعرفُ المحاسبةُ باللغةِ الإنجليزيّة بِمُصطلحِ (Accounting)، وهي عبارةٌ عن مجموعةٍ مِنَ الخطوات، والطُرق الفنيّة المُتّبعة لبيان نشاط المُؤسسة، ومدى تأثيره على هيكليّة أموالها، وأيضاً تُعرفُ المحاسبةُ بأنّها تقنيةٌ تُستخدمُ لرصدِ الحركات الماليّة الخاصّة بالمنشأة، والتي تعتمدُ على قياسِ قيمةِ التّكاليف، والأرباح، والمصاريف، وغيرها من القِيَم المُحاسبيّة. ومن التّعريفات الأُخرى للمحاسبة أنّها الأداة التي تستخدمُ لوصف طبيعة النّشاطات الاقتصاديّة من خلال العملِ بتحليلها، ودراستها، وتدقيقها باستخدامِ المعلومات المُحاسبيّة.[١] نشأة المحاسبة إنّ نشأةَ الأفكار الأولى للمُحاسبة تعودُ إلى حياةِ الإنسانِ الأول، والذي اعتمدَ على تطبيقِ فكرة المُقايضة بين السِّلَع من أجل الحصول على حاجاته الأساسيّة؛ إذ إنْ العمليّاتِ التجاريّة التي كانت تُطبّقُ في ذلك الوقت تُعدُّ محدودة وقليلة، أما الاستخدامُ الفعليّ لمبادئ المُحاسبة يعودُ إلى عصرِ ظهور النّقود، والذي تميّزَ باستخدامِ العُملاتِ النقديّة كوسيلةٍ تجاريّةٍ رئيسيّةٍ انتشرت بين النّاس بشكلٍ سريع، ويُعتبرُ الرياضيّ باشيلو أول من ساهم في وضع نظامٍ مُحاسبيّ في عام 1494م، ومن ثم انتشرت المُحاسبةُ بشكلٍ كبيرٍ مع التَطوُّر في مجالات الصّناعة، والتّجارة التي أصبحت جُزءاً مُهمّاً من حياة النّاس.[٢] أهميّة المحاسبة تتلخّص أهميّة المُحاسبة فيما يأتي:[١] تعتبرُ وسيلةً لتوفيرِ المعلومات الماليّة للإدارة والموظفيّن حتى يتمكّنوا من اتّخاذ القرارات الاقتصاديّة المُناسبة. تعدُّ وسيلةَ إثبات إداريّ، وقانونيّ لكل مُجرَيات الأحداث خلال الفترة الماليّة المُحدّدة، والتي يُطلقُ عليها مُسمّى (السّنة الماليّة). تُستخدَمُ كوسيلةٍ رئيسةٍ لإعداد القوائم الماليّة المُحاسبيّة، مثل: قائمة الدّخل، والمركز الماليّ. تُساعدُ على توفير معلوماتٍ خاصّةٍ بالأفراد الخارجيّين الذين يتعاملون مُباشرةً مع المنشأة، مثل: العُملاء، والدّائنين. أهداف المحاسبة تسعى المحاسبةُ إلى تحقيق العديدِ من الأهداف الآتية:[٣] معرفةُ نتائج أعمال المُؤسّسة من ربحٍ أو خسارةٍ خلال مُدّة زمنيّة مُحدّدة تعتمدُ على طبيعةِ التّحليل الماليّ المُحاسبيّ، وقد تكون شهريّة، أو سنويّة. الوصولُ إلى خلاصة قائمة المركز الماليّ خلال الفترة الماليّة، ويساهمُ ذلك في التَعرُّف على قيمة الأصول (الموجودات، أو المُمتلكات) في المؤسسة، وقيمة الالتزامات (الخصوم) المُترتِّبَة على المُؤسّسة. توفيرُ البيانات الكافية للمُحاسبين والمُدراء الماليّين لتقييم وضع المُؤسّسة من تحديد الأخطاء في حال وجودها، وتوفير الطُّرق المُناسبة لتطبيقِ الحلول الخاصّة بها. وضعِ استراتيجيّةٍ مُحدّدة تهدفُ إلى تصميم السّياسات الماليّة والمحاسبيّة خلال المُدّة الزمنيّة القادمة من عمر السّنة الماليّة للمُؤسّسة. دعمُ وظيفة الرّقابة على كافّةِ الأنشطة، والوظائف، والمَهام الداخليّة والخارجيّة الخاصّة بالمُؤسسة، ويُؤدّي ذلك إلى توفير الحماية من عمليّات الاحتيال والاختلاس. الاحتفاظُ بمجموعةٍ من السِجلّات المُحاسبيّة التي تحتوي على كافّةِ العمليّات الماليّة التي حدثت في المُؤسسة منذُ تأسيسها حتى آخر يوم في السّنة الماليّة. حقول المحاسبة تحتوي المُحاسبة على مجموعةٍ من الحقول الرئيسيّة، وهي:[٤] المُحاسبة الحكوميّة: هي المحاسبةُ التي تهتمُّ بإثباتِ كافّة عمليّات الصرف، والتّحصيل الخاص بالمواردِ التي تعتمدُ على النّشاطات الحكوميّة، وتُساهمُ في تقديمِ التّقارير الدوريّة عن كافّة النّشاطات الماليّة، والنّتائج المُتَرتّبة عليها للجهات الرقابيّة المُختلفة أو للمُستثمرين، ومن الأمثلة عليهم: المُوظّفون الإداريّون، والسُّلطة التشريعيّة، ورجال الأعمال، وأصحاب الأسهم، والهيئات الإداريّة العامّة، والأفراد من الجمهور الذين يُطلَق عليهم مُسمّى (المُنتفعين). المُحاسبة الضريبيّة: هي المُحاسبةُ التي تهدفُ إلى تحديدِ قيمة الأرباح الماليّة، أو نسبة الدّخل الخاص بالأفراد، أو المبالغ الماليّة المُحصَّلة من عمليّة تجاريّة، وتعتبرُ خاضعةً لنظامِ الضّريبةِ، ممّا يُساهمُ في التّمهيدِ لفرضِ قيمة الضّريبة المُناسبة على الأنشطة الماليّة السّابقة التي تعتمدُ في الدّرجةِ الأولى على الالتزام بالقوانين الضريبيّة التي يجب أن يُلمّ بها المُحاسب إلماماً جيّداً. مُحاسبة التّكاليف: هي المحاسبةُ التي تختصُّ بتحديدِ تكلفة الوحدة الواحدة التي يتمُّ إنتاجها في بيئةِ عملٍ مُحدّدة، وقد تعملُ على الوصولِ إلى تكلفةِ الإنتاج الكُليّة التي تشملُ قيمة كافّة الوحدات المُنتَجة، وتهدفُ مُحاسبةُ التّكاليف إلى تحقيقِ الرّقابة على التّكلفةِ الخاصّة بعناصر وأدوات الإنتاج، وتُوفّرُ للإدارةِ البيانات اللّازمة لمساعدتها على اتّخاذِ القرارات الصّحيحة، بالإضافةِ إلى مُساعدتها في تحديدِ التّكاليف الإنتاجيّة بطريقةٍ دقيقة. المُحاسبة الإداريّة: هي المُحاسبةُ التي تعملُ على إعدادِ الحسابات، والبيانات المُحاسبيّة، والإحصائيّة التي تُستخدمُ في جميعِ مُستويات الإدارة، وتُساهمُ في تعزيز دور الرّقابة الإداريّة على كافّة عمليّات الخاصّة بالمُنشأةِ، وأيضاً ترتبطُ بمُحاسبةِ التّكاليف التي تعتمدُ على تحليلِ المعلومات الخاصّة بالتّكاليف المُترتِّبة على المنشأة بصفتها الوسيلة المُناسبة لتطبيق الأثر الفعّال للرّقابة في البحث عن أيّ انحرافٍ في الخطّةِ الإداريّة والمُحاسبيّة الخاصّة بالمنشأة، كما تعمل المُحاسبة الإداريّة على تقديمِ حلولٍ تُساعدُ على مُعالجةِ الأخطاء المُحاسبيّة فور حدوثها؛ لأنّ وظيفةَ المُحاسبة الإداريّة تعتمدُ بشكلٍ رئيس على مُساعدةِ الإدارة في وضعِ سياستها ومراقبة تنفيذها أولاً بأول. مُراجعةُ الحسابات: هي فحصُ الحسابات، والدّفاتر المُحاسبيّة، والمُستندات والتّقارير الماليّة فحصاً دقيقاً بحيث يتمكّنُ المُدقّقُ الماليُّ من مُراجعةِ الميزانيّة الماليّة التي تدلُ بوضوحٍ على الحركاتِ الخاصّة بالمُؤسسة، وتظهرُ قيمة كافّة الحسابات التي ظهرتْ نتيجةً للعمليّات الإداريّة. مُلخص المُحاسبةُ عبارةٌ عن طُرقٍ فنيّة تُستخدمُ لتحديدِ ومعرفةِ ماهيّة نشاط مُؤسّسة ما عن طريق قياس التّأثيرات على الهيكلِ الماليّ الخاص بها، كما تُحدّدُ سير عمل المُؤسّسة وتُوضّحُ وتُنظّمُ العمليّات الخاصّة المُختلِفة الخاصّة بها سواءً الداخليّة أو الخارجيّة، كما أنّ المُحاسبةَ تعتمدُ على تحقيق مجموعةٍ من الأهداف التي تقومُ على أُسسٍ ثابتة، وعلى ضبطِ العمليّات المُختلفة داخل المُؤسّسة والتي تحتوي على خطواتٍ دقيقةٍ ومُحدّدة يترتّب من خلالها قيام المُؤسّسة بالعديدِ مِنَ الواجبات والحقوق التي تُعرفُ بمُسمّى الالتزامات، كما تعمل على تعزيزُ اهتمام المُؤسّسة في عناصر المُلكيّة الخاصّةِ بها والتي يُطلقُ عليها مُسمّى الأصول. المراجع ^ أ ب Husam AlKhadash (2012), Accounting Principles 1&2, United States of America: McGraw Hill, Page 4، و5، و9، و12،و13. ↑ شادي حج، ونسرين نجيب، وبشار فتوح، وآخرون. (2005)، المحاسبة للصف الأول الثانوي - الجزء الأول، فلسطين: وزارة التربية والتعليم العالي، صفحة 5، جزء 1. ↑ وابل الوابل (1422هـ)، أسس المحاسبة (الطبعة الثالثة)، المملكة العربية السعودية: نشر خاص، صفحة 16، جزء 11. ↑ عبد الله محمد الفيصل (1993)، المحاسبة مبادؤها وأسسها (الطبعة الثانية)، المملكة العربية السعودية: دار الخريجي للنشر والتوزيع، صفحة 4، جزء 1.
منذ مطلع القرن العشرين و حتى يومنا هذا ما انفك علم المحاسبة عن التطور الدؤوب و المستمر، و أصبح لذلك العلم فروع كثيرة تبعا لتنوع النشاط الذي يحاسب عليه، و في هذه المقالة سنعرض بشكل مبسط أنواع المحاسبة. المحاسبة المالية : و هي الفرع الأم للمحاسبة و هي تعنى بتسجيل و تبويب العمليات المالية من أجل الحصول على بيانات مالية ملخصة تخدم متخذي القرار. محاسبة الشركات : و هي فرع المحاسبة الذي يهتم بالحسابات في الشركات أي المنشآت التي يمتلكها أكثر من شخص سواء أكانت من شركات الأشخاص أو من شركات الأموال. محاسبة البنوك : و هي فرع المحاسبة الذي يهتم بالحسابات الخاصة بالبنوك مثل حسابات القروض و الفوائد و حسابات الودائع و أيضا حسابات الإعتمادات المستندية. محاسبة التأمين : و هي فرع المحاسبة الذي يهتم بالمحاسبة على حسابات شركة التأمين مثل أقساط القروض و تحديد القيم الإكتوارية و غيرها. المحاسبة الحكومية : و هي فرع المحاسبة المعني بالمحاسبة على القطاع الحكومي حيث يتم فيها التركيز على الإيرادات و النفقات الخاصة بالدولة. محاسبة المنشآت غير الهادفة للربح : و هي فرع المحاسبة المهتم بالمحاسبة على المشروعات الخيرية و أي جهات أخرى عملها لا يقوم على الربحية. محاسبة التكاليف : و هي فرع المحاسبة التي تهتم بالحسابات الخاصة بتكلفة المنتجات في المشروعات الصناعية. المحاسبة الإدارية : و هي فرع المحاسبة المعني بمساعدة الإدارة في إتخاذ قراراتها بشكل مباشر عن طريق تحليلات خاصة بالربحية و التسعير و دخول الأسواق. المحاسبة الدولية : و هي فرع المحاسبة التي تهتم بالمحاسبة على أكثر من مشروع في أكثر من دولة و تتبع تلك المشروعات لشركة قابضة، حيث يتم ترجمة أرقام البيانات. المحاسبة النظرية : و هي فرع المحاسبة المعني بدراسة الفكر النظري الذي تنبثق من خلاله المعايير المحاسبية الناظمة للعمل المحاسبي في كل دول العالم. محاسبة المقاولات : هي فرع المحاسبة المعني بالمحاسبة على شركات المقاولات و حساب ربحيتها على أساس معيار نسبة الإنجاز.
لمحاسبة الماليّة المحاسبة الماليّة (بالإنجليزيّة: Financial Accounting) هي نوعٌ من أنواع المحاسبة التي تَعتمد على استخدام المال كوسيلةٍ لتقييم وقياس الأداء الاقتصاديّ، بدلاً من الاعتماد على الإنتاج، وتهتمُّ المحاسبة الماليّة بتَطبيق نظامٍ لمُراقبة الأموال أثناء وصولها إلى المنشأة أو إصدارها خارجها، باعتبارها جزءاً من الأصول، والإيرادات، والالتزامات، والمصروفات.[١] تُعرَّف المُحاسبةُ الماليّة بأنّها العملية التي يتمُّ من خلالها تلخيص وتسجيل مجموعة من المُعاملات الماليّة التي تنتج عن عمليات تجاريّة خلال فترة زمنيّة، وتُلخّص هذه المعاملات بالاعتماد على إعداد بيانات ماليّة لها، وتشمل استخدام القوائم الماليّة، مثل قائمة الدخل والميزانيّة العموميّة.[٢] من التعريفات الأخرى للمحاسبة الماليّة هي المحاسبة التي تهتمّ بتقديم التقارير الماليّة حول الأرباح، والتدفقات النقديّة، والديون الخاصة في الشركات؛ ممّا يساهم في توفير أداة قياس للمُستثمرين والمصارف؛ من أجل متابعة أداء الشركات.[٣] تطوّر المحاسبة الماليّة اهتمّت العديد من المُنظّمات والاتحادات الخاصّة في المحاسبة بمُتابعة تطوّر المحاسبة الماليّة، ممّا ساهم في صدور العديد من الأبحاث والدراسات التي أدّت إلى تشكيل الإطار النظريّ لتَطوّر المُحاسبة الماليّة، وتأثرت المحاسبة الماليّة منذ ظهورها بمجموعةٍ من العوامل التي ساهمت في التأثير على تطورها، كما تطوّرت هذه العوامل مع مرور الوقت، ومن أهمها:[٤] العوامل التعليميّة والتقنيّة: هي المؤثّرات الناتجة عن التقدّم التقنيّ والعلميّ في كافة المجتمعات، وساهمت في دور مهم ومؤثر على النظام المحاسبيّ في المنشآت المتنوعة؛ إذ ظهرت علاقةٌ طرديّة بين كلٍّ من المُستوى التعليميّ، والتّدريب المهني، ومستوى تطبيق الأنظمة المحاسبيّة في المنشآت. أدّى وجود مُتخصّصين في مجالات المُحاسبة المتنوّعة إلى تطوّر العمل المحاسبيّ، وجعله يؤثّر على إدارة المنشآت المختلفة، كما ساهم في توفير إمكانيّة استخدام الموارد الاقتصاديّة بأفضل الطُرق الممكنة؛ من خلال وضع الميزانيّات الماليّة التقديريّة لاستخدامها كأداةٍ من أدوات الرقابة، والحرص على تَطبيق وسائل التحليل الماليّ بمشاركة المُحاسبة الماليّة. العوامل الاجتماعيّة: هي مجموعةٌ من العَلاقات والعادات الاجتماعيّة التي أثرت على شكل النُظم المحاسبيّة السائدة في المجتمعات؛ من حَيث مُستوى الحيطة والحذر داخل المجتمع، وطبيعة الشعور الاجتماعيّ تجاه مجال العمل المحاسبيّ، إضافةً إلى مُشاركة تأثير مجموعة من العوامل الأخرى على المحاسبة، وهي العوامل السياسيّة، والاقتصاديّة، والقانونيّة. أهمية المحاسبة الماليّة تتميّز المُحاسبة الماليّة بأهمية كبيرة في المنشآت على مختلف أنواعها؛ لأنّها تساهم في تحقيق العديد من الفوائد من أهمها:[٥] المساعدة في قياس إمكانية توفير وظائف للأفراد، وتقييم الأجور المقدمة لهم. المُشاركة في تمكين الأفراد عموماً لتقييم الحالة الماليّة للمنشآت. تعزيز الاستثمارات في ظلِّ الظروف السياسيّة، والاجتماعيّة، والبيئيّة المُحيطة بالمنشآت. تقديم المساعدة للحكومات في حساب قيمة الضريبة المُضافة، والضرائب المُترتّبة على الشركات المتنوّعة، وغيرها من الأمور الماليّة. المُساهمة في تحليل الاستثمار الخاص في المؤسّسات والأفراد؛ من أجل وضع مُقارنةٍ بين الأداء الماضي والمستقبلي. توفير مَعلومات مُساندة لعمليّة اتخاذ القرارات لجميع العمليات. منع النشاطات الاحتياليّة؛ من خلال توفير كافّة المعلومات المُتعلّقة بالأصول، والإيرادات، والالتزامات. المستفيدون من المحاسبة الماليّة يستفيد مجموعة من الأفراد من المحاسبة الماليّة داخل المنشآت، ومنهم:[٦] المُستثمرون سواءً أكانوا حاليين أو جُدد، وتُساعدهم المُحاسبة الماليّة على تقييم المَخاطر الخاصّة بالاستثمارات التي تَربِطهم مع المنشآت. أصحاب القروض ضمن رؤوس الأموال الذين يُتابعون آلية حصولهم على أموالهم في تواريخ استحقاقها. العملاء والموردون؛ حتّى يتمكّنوا من تحديد الفترة الزمنيّة المُتوقّعة لاستمرار المنشأة في عملها. المؤسّسات الحكوميّة؛ مثل هيئة الضرائب التي تتابع الحالة الضريبيّة للمنشأة. المُوظّفون في المنشآت؛ من أجل توقّع المدة الزمنيّة لاستمرارهم في عملهم. قوائم المحاسبة الماليّة تعتمد المُحاسبة عموماً على وجود قوائم ماليّة تُساهم في إعداد التقارير الماليّة، وتقسم إلى ثلاث قوائم ماليّة أساسيّة هي:[٧] الميزانيّة العموميّة (بالإنجليزيّة: Balance Sheet) هي من القوائم الماليّة الرئيسيّة، ويُطلق عليها أيضاً مسمى قائمة المركز الماليّ، وتحتوي على مَعلوماتٍ حول الثروة الماليّة للشركة، وقيمة الأصول، والالتزامات، وحقوق الملكيّة الخاصة في المساهمين، وتعتمد الميزانيّة العموميّة على تحقيق مُعادلة محاسبيّة رئيسيّة هي (الأصول = الالتزامات + حقوق الملكيّة للمساهمين)؛ إذ لا يُمكن معرفة قيمة أصول الشركة إلّا عند تحديد حقوق الملكيّة والالتزامات المُترتّبةِ عليها، وهكذا تُساهم الميزانيّة العموميّة في عكسِ العَلاقة المُباشرة بين هذه العمليّات، كما تُعدّ خلاصةً لحسابات الشركة في نهاية الفترة الماليّة المُحاسبيّة. قائمة الدخل (بالإنجليزيّة: Income Statement) هي القائمة التي تُقدّم معلوماتٍ عن نسبة الإيرادات الماليّة الخاصّة في الشركة خلال فترةٍ زَمنيّة مُعيّنة، مَع تحديد كميّة المَصاريف والنّفقات المُرتبطة مُباشرةً مع الإيرادات الماليّة، وتحتوي القائمة على الإيرادات الخاصّة في المبيعات، ومن ثمّ تُطرح منها أيّ قيمٍ ماليّة غير مُتوقّع أن تُجمع من المبيعات؛ بسبب تخفيض قيمتها، وأيضاً تُخصم قيمة النفقات المُترتّبة على تكلفة المبيعات من صافي الإيرادات؛ ممّا يؤدي إلى الوصول للربح الإجماليّ، وبعد ذلك تُطرح المَصاريف التشغيليّة، وينتج عن ذلك الحصول على قيمة الأرباح التشغيليّة، والمَصروفات المُترتّبة على ضَريبة الدخل، ويُدرج صافي الربح أو الخسارة كنُقطةٍ أساسيّة خاصّةً في قائِمة الدّخل، بعد خصم المَصروفات المُترتّبة على الضرائب والفوائد. قائمة التدفّقات النقديّة (بالإنجليزيّة: Cash Flow Statement) هي القائمة التي تهتمّ بمُتابعة التدفّقات النقديّة خلال الفترة الزمنيّة المحاسبيّة، وتساهم في تسليط الضوء على البيانات الماليّة المُرتبطة بصافي الزيادة، والنقصان في مجموع القيم النقديّة المُتوفّرة خلال الفترة الزمنيّة المُحاسبيّة. تُقسم قائمة التدفّقات النقديّة إلى مَجموعةٍ من الأقسام المتنوعة، وتشمل النّشاطات التشغيليّة، والتمويل، والاستثمار، وتوضّح المعلومات الموجودة ضمن هذه القائمة كافّة التفاصيل المُتعلّقة بالتغيرات على مُستوى العمليّات الخاصّة في تَحقيق صافي الأرباح أو الخسائر، كما هي واردة في قائمة الدخل. المراجع ↑ "financial accounting", Business Dictionary, Retrieved 10-4-2017. Edited. ↑ "Financial Accounting", Investopedia, Retrieved 10-4-2017. Edited. ↑ "financial accounting", Cambridge Dictionary, Retrieved 10-4-2017. Edited. ↑ محمد كويسي، عوينات فريد، مهاوات لعبيدي (2013)، دراسة تفصيلية لنظام المحاسبة المالية المطبقة على المؤسسات الصغيرة في الجزائر، الجزائر: جامعة الوادي، صفحة 4، 5. بتصرّف. ↑ EZE, MARYROSE IFEYINWA (2014), COMPARISON OF PEER TUTORING AND MEMORIZATION STRATEGIES ON STUDENTS’ ACHIEVEMENT IN MANUFACTURERS’ FINAL ACCOUNTS IN COLLEGES OF EDUCATION IN ANAMBRA STATE, NIGERIA., Nigeria: University of Nigeria, Page 13، 14. Edited. ↑ د. بوسبعين تسعديت (2015-2016)، محاضرات في محاسبة الأدوات المالية مدعمة بتمارين محلولة ، الجزائر: جامعة أكلي محند أولحاج، صفحة 131. بتصرّف. ↑ Investopedia (18-3-2015), "How are the three major financial statements related to each other?"، Investopedia, Retrieved 10-4-2017. Edited.

تخصص المحاسبة من التخصصات التي أدخلت حديثاً للجامعات نظراً للأهمية الشديدة لهذا التخصص ، فعلم المحاسبة هو العلم الذي يهتم بتحليل و تسجيل البيانات المالية و تبويبها من أجل الحصول على معلومات مالية مفيدة تساعد إدارة المنشأة على إتخاذ القرار. بدات المحاسبة كعلم منذ القدم فعرفت في العصور الوسطى ، لكن التطور الأبرز الذي طرأ على علم المحاسبة كان عندما بدات دول العالم تضع معايير محاسبية تكون مقبولة قبولاً في معظم بلدان العالم ، و هذا ما تمّ في القرن العشرين. يدرس اليوم الطالب في الجامعة تخصص المحاسبة بشكل إجمالي و يحصل على درجة البكالوريوس في المحاسبة ، علماً بأنّ علم المحاسبة نفسه مع إزدياد التطور أصبح ينقسم إلى عدة فروع فهناك المحاسبة المالية و المحاسبة الإدارية و محاسبة المنشآت المالية و المحاسبة الحكومية و محاسبة المنشآت التي لا تهدف للربح و محاسبة التكاليف الإنتاجية و المحاسبة الدولية و غير ذلك من فروع علم المحاسبة. أصبح تخصص المحاسبة موجودا في كل بلاد العالم بلا إستثناء في مطلع القرن الحادي و العشرين، و أصبح من أهم التخصصات في الجامعات، و إرتفعت معدلات القبول في ذلك التخصص نظرا لإقبال المتزايد عليه. علم المحاسبة يغوص في كل الأبعاد الإقتصادية للمنشأة و يتطرق لكل مواردها المادية و البشرية ، لذلك ترى أقسام المحاسبة في الشركات الكبرى هي المصدر الأول للمعلومات المفيدة في إتخاذ القرار، كما ترى القسم المحاسببي هو المحتوي على أكبر أرشيف هام من المعلومات التاريخية التي تخص المنشأة. علم المحاسبة اليوم مبني على مبادئ و فروض محاسبية مقبولة قبولاً عاماً في كل دول العالم، فهو علم له معاييره الحيادية لتخرجه من الحكم الشخصي للمحاسب، تماماً كما هناك معايير تحكم تعاملات المحامي مع القانون فهناك معايير تحكم تعامل المحاسب مع البيانات المالية. هذه المبادئ و الفروض المقبولة قبولا عاما بين المحاسبين جمعت من قبل إتحاد المحاسبين الدولي فيما سمّي : معايير المحاسبة الدولية ، و يجب على جميع المحاسبين في العالم الإمتثال لتلك المعايير.

تعريف النّظام المحاسبي يُعرف النظام المُحاسبي (بالإنجليزيّة: Accounting System) بأنّه مجموعةٌ من العمليّات اليدويّة والحاسوبيّة التي تهدفُ إلى إنشاء السجلّات المُحاسبيّة، ومن ثم وضع الضّوابط والطُّرق التي تُساعدُ على تحليلها وتلخيصها؛ حتى يسهل التّعامل معها والاستفادة منها في اتّخاذ القرارات ضمن بيئة المُؤسّسة.[١] ويُعرَف النّظام المُحاسبيّ أيضاً بأنّه النّشاطات المُحاسبيّة المُستخدَمة مع السجلّات والتّقارير التي تحتاج لها المُنشأة؛ من أجل الحصول على المعلومات الماليّة التي تُساعدُ في تقييم الأعمال الخاصّة فيها بطريقةٍ صحيحةٍ، عن طريق الاعتماد على مَجموعةٍ من الأساليب التي تُساعد في إنشاء، وحفظ، واستعادة هذه المعلومات سواءً من خلال تخزينها ورقيّاً أو حاسوبيّاً.[٢] ومن التّعريفات الأُخرى للنّظام المُحاسبيّ هو العمليّات التي تشمل تسجيل، وتبويب المُستندات والدّفاتر المُحاسبيّة، ومن ثمّ تحديد الإجراءات التي تتبع في جمع المعلومات المُتعلّقة بالمُعاملات الإداريّة والماليّة من أجل اختيار الوسائل المُناسبة لعرض النّتائج الخاصّة بها. مُميّزات النّظام المُحاسبيّ يتميّز النّظام المُحاسبيّ في أغلب المُنشآت الإداريّة، والصناعيّة، والتجاريّة بالمُميّزات الآتية:[٣] مُرونة العمليّات الماليّة: هي من أفضل المُميّزات الخاصّة في النّظام المُحاسبيّ؛ إذ يعتمد على تقديم مجموعةٍ من الوسائل التي تُساعد الإدارة في تنفيذ العمليّات الماليّة دون حصول أيّ تعقيدات أثناء العمل؛ وخصوصاً عند استخدام النّظام المُحاسبيّ المُعتمِد على الحاسوب، والذي يُساهم في الحصول على النّتائج الماليّة بطريقةٍ سريعة. إحصاءات الأعمال: هي عبارة عن مجموعةٍ من النّتائج الرقميّة للعمليّات المُحاسبيّة والماليّة، والتي يُوفّرها النّظام المُحاسبيّ ضمن بيئة العمل، ممّا يُساعد المُدراء والمَسؤولين عن العمل في المُؤسّسة في اتّخاذ القرارات المُناسبة وتطبيق الإجراءات التي تُساعد على تدارك الأخطاء، والعمل على تصحيحها في حال حدوثها. هيكليّة البيانات: هي من الوسائل والطُّرق الحديثة التي تُستخدَم في جمع البيانات المُتشابهة معاً وفقاً لأسمائها، أو أرقامها، أو أيّ تصنيفاتٍ أُخرى يستخدمها النّظام المُحاسبيّ في المُؤسّسة، وتُساعد هيكليّة البيانات في سهولة الحصول على المعلومات المُحاسبيّة. أدوات النّظام المُحاسبيّ يَستخدم النّظام المُحاسبيّ في أيّ بيئة عملٍ مجموعةً من الأدوات التي تُساعده على تطبيق الوظائف الخاصّة به، ومن أهمّ هذه الأدوات:[٤] القيود المُحاسبيّة: هي عبارةٌ عن مجموعةٍ من العمليّات المُحاسبيّة التي يقوم المحاسب بكتابتها من أجل إجراء توازنٍ بين أطرافها، وتُساعدهُ على تسجيل النّشاطات الماليّة الخاصّة في المُؤسّسة، وتقسمُ هذه القيود إلى نوعين، وهما: القيود الفرديّة: هي التي تتكوّن من طرفين فقط للقيد المُحاسبيّ، وهما المَدين والدّائن. القيود المُزدوجة: هي التي تتكوّن من أكثر من طرف للقيد المُحاسبيّ، مثال: من مَدينون/ الصّندوق، المُشتريات إلى دائنون/ الالتزامات. أُسس التّقييم المُحاسبيّة: هي الوسائل المًستخدمة في تقييم العمليّات الماليّة الخاصّة في المؤسسة، وتُقسم إلى نوعين، وهما: الأساس النقديّ: هو الأساس الذي يعتمد على فكرة تسجيل العمليّات الماليّة اليوميّة أو المُتعلّقة بفترةٍ زمنيّة قصيرةٍ ومُحدّدة. أساس الاستحقاق: هو الأساس الذي يعتمد على تسجيل العمليّات الماليّة مُحاسبيّاً عند تقييدها سواءً تمّ تحصيلها أو ما زالت قيد التّحصيل في تاريخٍ لاحقٍ يُطلَقُ عليه مُسمّى تاريخ الاستحقاق. التّقارير: هي كافّة النّماذج الورقيّة والإلكترونيّة التي يصدرها قسمُ المُحاسبة ضمن النّظام المُحاسبيّ، والتي تُساعد على نقل نتائج العمليّات، والتّصورات، والخُلاصات حول طبيعة العمل الماليّ للمُؤسّسة إلى الإدارة، ممّا يُساهمُ في اتّخاذ القرارات المُناسبة وفقاً للوضع الماليّ الخاصّ في المُؤسّسة. عناصر النّظام المُحاسبيّ يتكوّن النّظام المُحاسبيّ في المُؤسّسات والشّركات من مجموعةٍ من العناصر، وهي:[٥] الأصول: هي مُمتلكات المُؤسّسة سواءً من أشياءٍ ماديّة، أو أوراق ماليّة تشمل النّقود والسّندات، والتي يقوم النّظام المُحاسبيّ بمُتابعتها، والتأكّد من مدى صلاحيّة الماديّة منها للاستخدامِ في الأعمال المُؤسسيّة، أمّا الماليّة فيتمُّ تقييمها والتأكّد من قيمتها يوميّاً. الالتزامات: هي كلّ ما على المُؤسّسة للغير سواءً أكانوا أفراداً، أو مُؤسّساتٍ أُخرى وتشمل الالتزامات الماليّة، وتسليم البضاعة التي اشتراها الزّبائن؛ وخصوصاً في المُؤسّسات التجاريّة التي تعمل على نقل البضاعة لزبائنها. رأس المال: هو القيمة الماليّة الرئيسيّة التي يتمُّ تأسيس المُؤسّسة بناءً عليها، وتشمل كافّة المال المُودع في البنك، أو صندوق المُؤسّسة، والذي يُستخدَمُ لشراء كافّة الأدوات، والآلات، والمَبنى، والأمور الأساسيّة لتأسيس المُؤسّسة، قبل العمل على الإعلانِ عنها في سوق الأعمال. الدّخل: هو قيمة الأرباح الماليّة التي تُحقّقها المُؤسّسة نتيجةً لأعمالها، ويشملُ الدّخل على المال الخاصّ بالمُشتريات، أو تقديم الخدمات للزّبائن والمُستهلكين، والذي ينتجُ عنه تأثيرٌ إيجابيٌّ على رأس مال المُؤسّسة، ممّا يُؤدّي إلى زيادته وتغطية النّفقات الماليّة العامّة، ورواتب الموظفيّن. المصاريف: هي المبالغ الماليّة التي تدفعها المُؤسّسة من أجل شراء أشياءٍ أساسيّةٍ، كالمُستلزمات المَكتبيّة، وأجهزة الحاسوب، وبدل النّقل والمُواصلات، ودفع الفواتير العامّة كالكهرباء، والماء، والهاتف، وأيّ مَصروفاتٍ أُخرى لم تكن ضمن حسابات المُؤسّسة، ولكن يجب على النّظام المُحاسبيّ الاعتراف بها ضمن السجلّات والتّقارير الماليّة. الخلاصة يُعدُّ النّظام المُحاسبيّ من أهمّ الأنظمة الماليّة في المُؤسّسات والشّركات على اختلافِ أنواعها؛ إذ يُساهم في تقديم تحليلٍ واضحٍ عن طبيعة عملها والنّشاطات الماليّة الخاصّة بها، كما يعمل على إصدار خلاصةٍ حول الوضع الماليّ العام بالاعتمادِ على إرسال تقاريرَ مُحاسبيّة للإدارة؛ حتى تتمكّن من الاطلاع عليها واتّخاذ القرارات المُناسبة، ومُتابعة الحالة الاقتصاديّة الخاصّة في المُؤسّسة. تُعتبر سهولة التّعامل مع النّظام المُحاسبيّ من المُميّزات الخاصّة به، فيُوفّر مرونةً لمُتابعة التفقّدات النقديّة للمُؤسّسة، كما يُساهم في تقديم نتائجَ رقميّةٍ عن أعمالها من خلال توزيعها وفقاً لهيكليّةٍ بيانيّة مُعيّنةٍ، وأيضاً يَستخدِم النّظام المُحاسبيّ مجموعةً من أدوات المُحاسبة لصياغة، وقياس، وتقييم العمليّات المُحاسبيّة التي يتمُّ تطبيقها في المُؤسّسة، ويشمل كل نظامٍ مُحاسبيّ على عناصرَ أساسيّةٍ تُساهمُ في كتابة قيود المُحاسبة للمُؤسّسة، بالإضافة إلى أيّ قيودٍ أُخرى تُؤثّر على الحالة الماليّة الخاصّة بها. المراجع ↑ "accounting system", businessdictionary, Retrieved 27-11-2016. Edited. ↑ "accounting system", Cambridge Dictionary, Retrieved 27-11-2016. Edited. ↑ "Essential Features of a Modern Accounting System", bkd.com CPA Firms - Financial Accounting, Retrieved 27-11-2016. Edited. ↑ "Accounting System Design", Accounting Tools, Retrieved 27-11-2016. Edited. ↑ "Accounting Systems, Requirements, and Procedures", Federal Student Aid, Retrieved 27-11-2016. Edited.
تعريف النظام المحاسبي             تطور وأهمية المحاسبة المالية       تعريف المحاسبة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل شهر واحد

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts