الابداع و الابتكار

. . ليست هناك تعليقات:
الإبتكار هو المقدرة على تطوير فكرة أو عمل أو تصميم أو أسلوب أو أي شيء آخر وبطريقة أفضل وأيسر وأكثر إستخداماص وجدوى، وهناك لبس كبير بين الإبتكار والإختراع عند عموم الناس؛ فالإبتكار هو ما أشرنا له سابقاً أما الإختراع فهو إيجاد الفكرة أو التصميم أو الأسلوب من العدم بحيث أنه لم يكن له مثيل من قبل وليس شرطاً أن يكون الإختراع قابلاً للتنفيذ فإذا ما عدل عليها وأضيف لها تحسينات تسمى هذه الإضافات بالإبتكار. محتويات ١ صفات المبتكر ٢ بيئات خلق الإبتكار ٣ دور الأسرة ٤ دور المدرسة ٥ دور المعلم ٦ دور الأصدقاء صفات المبتكر ولكي يكون الشخص مبتكراً لابد من أن يتمتع بعدة صفات أبرزها : ●المبادرة والريادة. ●الدافعية للإنجاز. ●الإحساس بالمسؤولية. ●التفكير الإيجابي. ●المقدرة على التشارك والتفاعل مع الآخرين. ●الإصرار والمثابرة. ●الطموح والهمة العالية. ●الثقة بالنفس والشعور بالقدرة على تحقيق إنجاز ما. فالشخص المبتكر هو الشخص الذي يمتلك صفات الشخصية الإبتكارية ويسعى لتحقيق حلمه وتحويله إلى شيء حقيقي ملموس يمكن الاستفادة منه ويعود بالنفع عليه وعلى المجتمع. بيئات خلق الإبتكار ويبدأ العمل على غرس صفات الشخصية الإبتكارية منذ الطفولة من خلال عدة محاور : ●الأسرة. ●المدرسة. ●الأصدقاء والزملاء. وهذه المحاور الثلاث تتضافر جهودها لهدف واحد هو المفتاح الرئيسي للإبتكار ألا وهو تعزيز تقدير الطفل لذاته ليتمكن من تكوين صورة ايجابية عن ذاته وعن قدراته وإمكانياته في التفكير وحل المشاكل والمقدرة على تحقيق هدفه دون مبالغة أو إنتقاص لذاته. دور الأسرة ويتمثل دور الأسرة في تعزيز الشخصية الإبتكارية لدى طفلهم من خلال عدة جوانب أبرزها : ●توفير البيئة المنزلية التي تتسم بالحوار وتعطي كل فرد حقه في التعبير عن الذات والأحاسيس والمشاعر. ●تحفيز الطفل على الإستقلالية والاعتماد على الذات في جميع شؤونه الخاصة. ●إشادة الوالدين بالايجابيات والسلوك الصائب وتشجيع الطفل على الإستمرار في ممارستها ومحاولة التغاضي عن السلوكيات الغير صائبة أو السلبيات ما لم يكن لها ضرر على الطفل أو الأسرة أو المحيطين. ●الإبتعاد عن عقد مقارنة بين الطفل وأقرانه من زملاء وأقارب وأصدقاء حتى ولو كان الهدف هو دفع الطفل إلى التميز لأن ذلك يعود بنتائج سلبية على الطفل ومشاعره وبالتالي ينخفض تقديره لذاته. ●الإبتعاد عن توجيه أي إنتقاد للطفل أمام الآخرين، وفي حال غضطر الوالدين لتوجيه الإنتقاد يجب ألا يكون أمام إخوته أو أياً كان ويكون الإنتقاد للسلوك والتصرف دون توجيه إنتقاد إلى ذات الطفل أو نعته بصفات معيبة أخلاقياً أو خلقياً، مع الحرص على أن يكون الإنتقاد بلغة الحوار وضرب المثال ومحاولة الإقناع وليس من خلال فرض الأمر الواقع أو إستخدام الضرب أو الإهانة. ●إظهار الإعجاب بإبتكارات الطفل وإنجازاته مهما كانت وعدم الإستخفاف بما يحاول القيام به وذلك لدفعه لمزيد من الإجتهاد. ●تقبل الوالدين لفكرة أن الطفل كيان مستقل له ما يريد. ●تشجيع الطفل على الحوار والتحدث وابداء الرأي وممارسة الهوايات والنشاطات التي يفضلها والابتعاد عن إلزامه بشيء ما. دور المدرسة أما المدرسة البيت الثاني فلها دور بارز في تعزيز صفات الشخصية الإبتكارية عند الطفل من خلال : ●إبراز قدر من الإحترام للطلاب في سياسة المدرسة. ●العمل على تدريس مواد تخدم التفكير الإبتكاري وتحفز الإبتكار مثل (مهارات التواصل والإتصال، حل المشاكل،ادارة الوقت،القدرة على كتابة واعداد التقارير، المقدرة على الاستنتاج والتنبؤ،.....). ●معاملة جميع الطلاب بنفس الاسلوب والطريقة حتى تكون المدرسة بيئة محببة لهم تدفعهم للابتكار،وتطبيق القوانين المدرسية بطريقة تحافظ على احترام الذات ولا تقلل من شأن الطلاب وتكون العقوبة في حالة الخطأ مناسبة للخطأ ودون التجريح أو التشهير بين الطلاب. ●العمل على تعزيز المسؤولية الشخصية بحيث يكون الوازع الشخصي هو المحرك للطلاب لإجادة التصرف في حال عدم وجود السلطة المدرسية. دور المعلم ولكل معلم على حده في المدرسة دور كبير لتعزيز الشخصية الإبتكارية لدى الطلاب من خلال : ●المعلم هو المفتاح الأساسي في العملية التعليمية لذلك إذا كان المعلم يشعر بأنه قادر على الإبتكار ويمتلك صفات الشخصية الإبتكارية فإن ذلك الاحساس ينتقل تلقائيا إلى الطلاب. ●مدح أو ذم الطالب له دور مهم في تعزيز تقدير الطالب أو عدمه لذاته وأيضاً توقعات المعلم لطلابه بالمقدرة على الإبتكار له أثر إيجابي في تحفيزهم والدفع بهم قدماً نحو الأمام. ●الإبتعاد عن إعتبار أن الدرجات التحصيلية هي مقياس التقييم الوحيد للتفوق والتميّز بين الطلاب. ●مساعدة الطلاب على حل المشاكل ووضع الأهداف وتنمية القدرات في مجالات مختلفة حسب ميول كل طالب . دور الأصدقاء وأخيراً دور الأصدقاء والزملاء يبرز من خلال : ●مساعدة بعضهم البعض على حل المشاكل العلمية. ●التفكير الإبتكاري الجماعي،والعمل على إيجاد حلول ووضع مشاريع قد يكون معلم المدرسة طلب إليهم ذلك. ●إطلاع الأصدقاء بعضهم البعض على كل ما تصل له أيديهم من معرفة من خلال بحثهم على شبكةالانترنت أو مطالعتهم للكتب أو قيامهم بنشاط علمي أو إستنتاج رياضي ومحصلة ذلك كله هو الحصول على طفل يتسم بالمقدرة على النجاح في الحياة الشخصية الإجتماعية والنجاح في الحياة العلمية والعملية

الإبداع والابتكار يظنّ البعض أنّ الإبداع والابتكار تعبيران مختلفان للمعنى نفسه وهذا غير صحيح، لكن كليْهما مهم، وخاصةً في الأعمال والمؤسسات، حيث إنّ الطرق التقليدية والقديمة لم تعد تنفع لا بد من وجود بدائلٍ مبتكرة لتطوير المؤسسة والنهوض بها، وضمان بقائها واستمرارها لتكون مؤثرةً ومنافسةً في مجال عملها، وأصبحت الطاقات البشرية الخلاقة أهم أنفع من الطاقات العاملة فقط، وهذا ما سنوضحه فيما يلي. الإبداع هو القدرة على رؤية ما لا يراه الآخرون بطريقةٍ غير مألوفة، لإيجاد حلول للمشكلات المختلفة بأساليبٍ مميزة وجديدة انطلاقاً من عناصر موجودة أصلاً. والإبداع حالةٌ مميزة لبعض الناس يسمَّوْن المبدعون يستطيعون من خلالها إخراج الطّاقة البشريّة الهائلة، والتي تكون فطرية تأتي مع الولادة ولكن تحتاج إلى إنمائها والاهتمام بها من أجل تطويرها والاستفادة منها للمساهمة ببناء المجتمع ومساعدة الناس لحل أهم مشكلاتهم والتي تعيق حياتهم. مكونات الإبداع العمل الإبداعي. العملية الإبداعية. الشخص المبدع. الموقف الإبداعي. مراحل الإبداع مرحلة جمع المعلومات: حيث يقوم المبدع بجمع معلوماته اللازمة لحل المشكلة وكل ما يتعلق بها. مرحلة التحليل وبدء الإبداع: يقوم المبدع بتحليل المعلومات التي تم جمعها، والبدء بإطلاق الأفكار الكثيرة والمرتبطة بالحل. مرحلة التحقيق والتنفيذ: يبدأ المبدع بتنفيذ ما يجول برأسه من أفكارٍعلى أرض الواقع، سواء كانت أفكاره قائمةً على ما هو عمليّ يمكن تطبيقه، أو قائمةً على أفكارٍ أدبية يمكن إنتاج عمل إدرامي مبدع ومميّز منها. الابتكار هو القيام بشيءٍ جديد ومختلف بدلاً من استخدام الشيء نفسه، بما يتناسب مع متطلبات المستهلك واحتياجاته، يمكن القول أنّ الابتكار هو الاختراع نفسه، لكن مع إدخالٍ جديدٍ عليه يناسب ما وجد من أجله. وارتبط الابتكار كثيراً بالاقتصاد والصناعات بل وأصبح المحرك الأساسي، والأكثر أهميّةً في النمو الاقتصادي، حيث أصبحت المنتجات والخدمات المبتكرة تلعب دوراً كبيراً في حياة المواطنين، وأصبح الاقتصاد يفضّل إنتاج كمياتٍ أكثر من المنتجات الجديدة ذات القيمة المضافة، بدلاً من إنتاج كمياتٍ أكبر من المنتجات القديمة والتقليديّة، ومن ثمّ طرحها في الأسواق. إنّ ارتباط الابتكار بالاقتصاد قائمٌ على المنافسة التي تحصل بين الشركات المختلفة، وأكبر دليلٍ على ذلك ما يحصل اليوم في عالم الأجهزة الخلوية، فالمنافسة بين الشركات المصنّعة تجعل المبتكرين يحاولون ايجاد أجهزةٍ حديثةٍ كل يوم ذات تحديثاتٍ كثيرة وميّزاتٍ تجعل المستهلك يفضّلها على سواها، ولهذا السبب نرى كل يومٍ جهازاً جديداً يغزو الأسواق والأجهزة لا تدوم لفترةٍ طويلةٍ حتى تأتي أجهزةٌ أخرى وتحلُّ مكانها، ولولا هذا الابتكار وهذه المنافسة لأصبح الاحتمال كبيراً بأنْ تبقى الأجهزة الخلوية غالية الثّمن، وثقيلة، ولا يستخدمها إلا الأغنياء. الفرق بين الإبداع والإبتكار بعد ما تمّ شرحه عن كلا المفهوميْن أصبح الفرق واضحاً بأنّ الابتكار هو جزءٌ من الإبداع، حيث إنّ الإبداع يشمل الابتكار والاختراع، فالإبداع هو تجسيد شيء ماديٌّ من شيء نظري بطريقةٍ غير مألوفة، أمّا الابتكار فهو إضافة شيءٌ مادي على شيء نظري، كاستعمالاتٍ جديدةٍ أو طرق جديدة للاستخدام بما يناسب المستهلك.

إنّ عمليّة الإبداع عمليّة ككل العمليّات الأخرى لا بد لها من مراحل لتتم بها ومن هذه المراحل(1): 1. الإعداد والتحضير: لا بد من تحديد المشكلة أو الصعوبة ودراستها وتمحيصها من جميع جوانبها وجمع المعلومات عنها ومعرفة العوامل المؤثرة فيها وتحليلها لكي يكون الإبداع أكثر فاعلية وفهم عناصر هذه المشكلة فهماً جيداً قبل حلها. 2. الاحتضان والكمون: يتم فيها إبعاد كل ما هو خارج نطاق المشكلة من الأفكار والمعلومات وامتصاص العقل لكل ما يتعلق بالمشكلة من معلومات وخبرات مكتسبة واحتضانها. 3. الإشراق أو الإلهام: وهي المرحلة الحاسمة للعقل التي تتولد فيها الفكرة الجديدة والتي بدورها ستؤدي إلى حل المشكلة. 4.التحقق أو(إعادة النظر): وهي مرحلة إعادة النظر في الفكرة وتمحيصها وتهذيبها وصقلها وقياس مدى فائدتها وهل هي ناقصة أم مكتملة وهذه هي مرحلة التجريب أو (الاختبار التجريبي). من خلال ما سبق يتضح لنا أن علينا أن نتبع دائماً الخطوات السليمة في سعينا للحصول على نتائج مجدية إذ إن السلوك العشوائي غير منظم لأي عملية يحكم بالتالي على فشلها واتباع الخطوات اللازمة لنجاح أي عملية وتتبع مراحلها يعمل على إنجاحها والوصول إلى الأهداف المرجوة. • ميسرات التفكير الإبداعي:ونعني بها الأمور التي تساعد على الإبداع وتسهل على المبدعين القيام بها ومن هذه الميسرات(2): 1. ميسرات تتعلق بالأسرة 2. ميسرات تتعلق بالبيئة المدرسية نذكر من الميسرات التي تتعلّق بالأسرة ما يلي: 1. تنمية المهارات المعرفية من حيث القراءة والاطلاع والتفكير لدى الأبناء وتشجيعهم على ذلك ما أمكن. 2. الشعور بالاستقلالية والحرية والأمان من الأمور الضرورية لخلق بيئة تساعد على الإبداع. 3. متابعة الأسرة للأبناء والتعاون مع المدرسة على حل مشاكلهم وتطوير قدراتهم الإبداعية. 4. العناية بالأبناء نفسياً وجسمياً وعقلياً وروحياً لينموالابن نموأً سليماً . 5. رفع المستوى التعليمي للأبوين للتمكن من مساعدة الأبناء وتحفيزهم وفهم احتياجاتهم. نخلص إلى القول إنه كلما حصل المبدع على بيئة ملائمة للإبداع كان دخوله في هذه العملية أسرع وكانت نتائج تفكيره أفضل وأكثر فائدة وتطور. ميسرات تتعلق بالبيئة المدرسية:للمدرسة دور فاعل في تنمية قدرات الطالب الإبداعية ووضعه على الطريق الصحيح لاستخدامها في انجع السبل وأفضلها ومن هذه الميسرات نذكرما يلي: 1- على المعلم أن يتعامل مع التلميذ المبتكر بوعي ومسؤولية بحيث يدفعه إلى الإحساس بقيمة ابتكاره مهما كان ضئيلاً باعتبار أن الطالب يعبر عن أفكاره ويجب احترامها. 2. إعطاء الفرصة لكل التلاميذ للتعبير عن ارائهم وإظهار قدراتهم وإبداعاتهم عن طريق المناقشات والحوارات الجماعية البناءة. 3. الابتعاد عن التلقين والاستعاضةعنه بإثارة الموضوعات لتحفيز الطلبة على التفكير ومن ثم الإبداع. 4. عدم استخدام القسوة في التعامل مع الطلاب أو انتقادهم أو السخرية من إبداعاتهم مهما كانت بسيطة. 5. التشجيع على المثابرة والتنافس واحترام خيالات الطلاب. 6. دعم المعلم مادياً ومعنوياً لتحفيزه أيضاً على مساعدة الطلاب والوقوف إلى جانبهم. 7- التركيز على صفات مهمة كالدقة والموضوعية والتفكير والروح الجماعية والأمانة والشجاعة الأدبية والمرونة الفكرية والثقة بالنفس. • ميسرات تتعلق بالمجتمع 1. تأمين الظروف المساعدة على الإبداع والابتكار. 2. القضاء على الأمية عن طريق البرامج التعليمية والتربوية. 3. توفير الكتب والقصص والمعرفة والمنشورات المختلفة لتنمية قدرات الطالب على التفكيرواكتساب المعرفة. 4. التركيز على الأفلام والبرامج الإذاعية والتلفزيونية الهادفة والبعد عن غير الهادفة. 5. التوعية بأهمية الإبداع والابتكار عن طريق وسائل النشر المختلفة. 6.وضع الرجل المناسب في المكان المناسب لجني ثمار العمل الهادف المنسق لمنظم والواعي لمتطلبات العمليات المختلفة. 7.انشاء النوادي الصيفية وخلق النشاطات الهادفة لقضاء الطلبة أوقات مفيدة في العطل الصيفية والاستفادة من البرامج المطروحة. 8. تنمية مفهوم البقاء للأصلح. 9. تنمية حب الوطن وخدمته في نفوس الطلبة. المصادر : 1.د. مصطفى عبد القادر زيادة- د.إسماعيل محمد الفقي،د.أحمد محمد سالم/ المعلم وتنمية مهارات التفكير/ط1 2002م مكتبة الرشد ناشرون. ص111 بتصرف. 2.د.محمود محمد علي/مرجع سابق ص67،66،63 بتصرف.
ما هو الإبتكار
الفرق بين الإبداع والابتكار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل 5 أسابيع

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts