بر الوالدين وعقوقهما

. . ليست هناك تعليقات:
بِرُّ الوالدين برُّ الوالدين هو كامل الرعاية والعناية بالأمّ والأب واحترامهما وإظهار الحبّ والمودّة لهما، وهي أقصى درجات الإحسان إليهما، وقدّ عظّم الله تعالى برّ الوالدين وقرنه بعبادته ورضاه، وفضّله على الجهاد في سبيل الله، حيث إنّ رجلاً أقبل على النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد؛ أبتغي الأجر من الله، فقال النبي: (فهل من والديك أحد حي؟). قال: نعم. بل كلاهما. فقال النبي (فتبتغي الأجر من الله؟). فقال: نعم. قال النبي محمد (فارجع إلى والديك، فأَحْسِنْ صُحْبَتَهُما)، وقد بيّن الإسلام بأن الإنسان لو قضى عمره كله في سبيل رد جميل والديه عليه، ما وفّاهما حقّهما، وعقوقهما أي قطعهما وعدم السؤال والاهتمام بهما، هو من أكبِرُّ الكبائر التي حذّر منها الإسلام. حقوق الوالدين دعا القرآن في أيات عديدة إلى الإحسان إلى الوالدين، وخصّ بذلك الأم التي حملت أولادها بضعف وتعب ومشقّة، وبالطبع فدور الأب جوهري في التربيّة، والإنفاق، والرعاية، فكلا الوالدين يقدمان العديد من التضحيات لأبنائهم، من أجل أن يكبروا، ويتعلموا، ويعيشوا بأفضل حال، ولذلك يقع على الأولاد العديد من الواجبات اتجاه والديهم، ومنها: طاعة أوامرهما، وتلبيتهما عند الطلب. الإنفاق عليهما إن كانا بحاجة. التعامل معهما بالرفق، واللين، والكلام الحسن الطيب، وخفض الصوت في حضرتهما، والامتناع عن المشي أمامهما احتراماً وإجلالاً لهما. الرفق بهما وبحالهما في الشيخوخة، وعدم التذمر والضيق من طلباتهما، واحتياجاتهما. عدم مجادلتهما في الحديث. الدعاء لهما بالمغفرة والرحمة، (كقول رَبِّ اغْفِرْ لِي)، أو (رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا)، وهما دعاءان من القرآن الكريم. بِرُّ الوالدين بعد موتهما يجب على المسلم أن يبِرُّ والديه في حياتهما وبعد مماتهما، وذلك بالدعاء لهما بالرحمة والمغفرة، وزيارة أصدقائهما وحسن معاملتهم، ووصل رحمهما، وتنفيذ عهودهما على أكمل وجه. أحكام شرعيّة عن بِرُّ الوالدين أجاز الله للوالدين أحكاماً تخصّهما دون غيرهما، فللوالدين الحق في الأخذ من مال الابن لقضاء حوائجهما، ولكنّ لا يحق أن يأخذوا من مال ابن لصالح ابن آخر، وليس للولد أن يطالبهما في دين، وفي المقابل على الوالدين الاهتمام بالأولاد، وعدم التفريق بينهم، وإن حدثت معارضة بين مصالح الأب والأم فمصالح الأم تقدّم على الأب. أخيراً من برّ بوالديه نال رضى الله ومحبته، واستحق جنته، كما أنّ الله يسهّل له في حياته، وينجيه من كروبه ومصائب، فهو من أحب الأعمال إلى الله بعد الصلاة في وقتها                                                           ويعتبرعقوق الوالدين من الاخلاق السيءة في المجتمعنا فلايجب ان نقول لهما اف وهادا هو الشيء الذي حدرنا منه الرسول صلى عليه وسلم                                                                                                                                عقوق الوالدين :خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وتركه بين يدي عائلةٍ ترعاه حتى يصبح قويّاً ويعتمد على نفسه بدون الرجوع إليهم، وتقوم هذه العائلة على أساس وجود عنصرين رئيسين وهما الأب والأم أو ما يعرف بالوالدين، ويتوجب على كل إنسانٍ أن يبرهما، لما لهما من دورٍ مهمٍ وفضلٍ عليه أثناء نشأته، فيجب مقابلة كل تضحياتهم للإنسان بالعرفان وعدم نكران الجميل، فيما يعرف ببر الوالدين، ويقول الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله في سورة الإسراء "وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ"، في إشارةٍ إلى عظم الموضوع وأهميته، ويعد عقوق الوالدين عكسه في المفهوم والطبيعة، إذ يعني عدم الطاعة والإحسان في العلاقة مع الوالدين، كما يشتمل المفهوم على الامتناع عن معاونتهما في كلّ الأمور أو التأفف منهما والضجر والضيق ذرعاً بكل ما يقولان أو يفعلان. أشكال عقوق الوالدين أن يلعن الإبن أحد أبويه أو كليهما. عدم إنفاق الإبن على والديه خاصّةً عند حاجتهما. رفض مساعدتهم المادية والمعنويّة خاصّةً إن كانوا فقراءً وفي عوز. الضيق بالوالدين عندما يكبران في السن. قطيعة الإبن لوالديه وهجرهما، بما يشمله ذلك من عدم الاطمئنان والسؤال عنهما وتركهما لفتراتٍ طويلةٍ دون تفقّدهما. التسبّب بالبكاء والحزن لأحدهما أو كليهما من خلال أي عملٍ أو أي قول. الصراخ عليهما ورفع الصوت. إظهار الضيق والانزعاج من طلباتهما. السخرية من أفعالهما. عدم الابتسام في وجهيهما. ضرب أحد الوالدين أو كليهما. تفضيل الأصدقاء أو الأبناء أو الزوجة أو الجيران أو أي أحدٍ آخرعليهما. يجدر بالذكر أنّ الشرك بالله يعتبر من أبشع الجرائم التي يرتكبها الإنسان خلال حياته بحق الله سبحانه وتعالى وبحق نفسه، ويأتي بعدها مباشرةً العقوق بالوالدين، ويعد عقاب العقوق عند الله كبيرٌ وشديدٌ لأنه كبيرةٌ من الكبائر والمحرمات؛ لأنّ الوالدين هما أقرب الناس إلى الإنسان وهما من يدعمانه وأصحاب الأفضال عليه، والتي مهما حاول لن يستطيع رد جزءٍ ولو قليلٍ منها، ويعاقب الله العاق بقطع رزقه وعدم استجابة دعائه حين تشتد عليه الحياة، كما أنه يكون مكروهاً ومبغوضاً من الناس، كما ويغضب الله عليه وتلعنه الملائكة، كما يرزقه الله عزّ وجلّ بابنٍ عاقٍ مثله ليذيقه ما ذاق أبواه، ولا يدخل الجنة، كما أن الله لا ينظر لوجهه في الآخرة، وفي المقابل يرضى الله سبحانه وتعالى عن البار بوالديه ويوفقه في الدنيا والآخرة، وقد قيل وشاع بين الناس أن رضا الله عزّ وجلّ من رضا الوالدين.

إقرأ المزيد على doucumnt 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة

تابعنا

Legroup جميع الحقوق محفوظة لموقع 2017. يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تدوينة الأسبوع

Template Information

اسم المدونة

اسم المدونة

وصف المدونة هنا.

Template Information

Test Footer 2

افضل مقال 2017 ل doucumnt التعاون لمزيد اشترك معناgoogle

كيفية معرفة بأنك مسحور

ما هو السحر السحر:لغة :التخيل والخداع والتمويه. اصطلاحا:ضرر يوقعه إنسان بإنسان أخر بسبب حقد او كراهية ،يصبح الانسان المسحور يتخبط في اموره غ...

Google+ Followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

بحث هذه المدونة الإلكترونية

ماهو موقعنا doucumnt

Facebook

قاءمة المدونات الاكترونية

  • homme - *Homme* Être humain adulte du sexe masculin Cet article concerne les individus mâles de l'espèce humaine. Pour l'être humain, voir Homo sapiens. Pour l...
    قبل شهر واحد

تابعنا على فيسبوك

Ad Home

LightBlog

إعلان

أتصل بنا

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

المتابعون

المتابعة بالبريد الإلكتروني

Translate

احدث مواضيعنا

Popular Posts