المرأة

أهميّة المرأة تُعدُّ المرأة جزءاً لا ينفصلُ بأيّ حالٍ من الأحوال من كيان المُجتمع الكُليّ، كما أنّها مُكوّنٌ رئيسي للمجتمع بل تتعدّى ذلك لتكون الأهمّ بين كل المكوّنات، وقد شغلتْ المرأة عبر العصور أدواراً مهمّةً، وكانت فاعلةً ونَشيطةً في وضع القوانينِ والسياسات، وفي تسيير حركة الحياة السياسيّة. خلقَ اللهُ تعالى الجنسين؛ الذكر والأنثى ليُكمل كلٌّ منهما الآخر، حيثُ وفّر لهما كلّ الأدوات والأساليب الممكنة لإنماء الحياة ونهضتها على الأرض، حيثُ جاءت الأديان السماوية لتُنظِّم علاقاتهما وتدفعهما لبذل أقصى الجهود لتحقيق غاية الله الذي خلق الإنسان لأجلها.[١] دور المرأة في المُجتمع يُعدُّ دورُ المرأة في المُجتمعِ كبيراً جدّاً وذا أثرٍ بالغ الوضوح، كما أنّه دورٌ حسّاسٌ جدّاً، وإنّ تحييد دورها وابتذالها واستغلال قدراتها بشكلٍ يفوق قدرتها واستنزافها يقودُ لضياع المُجتمعات وتَشتُّتها وهدم الأسَر وتقويض بنائها[١]، وفيما يلي بيانٌ لأبرزِ أدوار المرأة وإسهاماتها في الحياة والمُجتمع: الأمومة يُعدّ دورُ الأمومةِ أهمّ الأدوار في حياة المرأة ودوراً أساسيّاً في قيام المُجتمع والحضارات والأمم، فدونه لا يُمكن أن يكون لدينا علماء وعُظماء يمنحون الحياة التّغيير ويُساهمون في تغيير الواقع تغييراً جذرياً بما يفيد الإنسانية كلها.[١] يشمل دورُ الأمومة الكثير من الأدوار الفرعيّة داخل مفهومه، ومنها: الاهتمام بأفراد العائلة ومشاكلهم. التّنشئة والتّربية على المبادئ الصحيحة والقيم المُجتمعية الحقّة، ويتعدّى دورُ المرأة من كونه مجرّد تربية إلى كونه إعداداً لجيلٍ يستطيع التّعامل مع المجتمع، ويُحسن قيمة العطاء ويفهمها، فتقوم المرأة برفد أبنائها بالمَهارات الاجتماعيّة كما تُوضّح لهم حقوقهم وواجباتهم[٢]. منحُ الدّعم العاطفي والنّفسي لأفراد العائلة خاصّةً في أوقات الشّدائد بتثبيتهم واحتوائهم. يُشار إلى أنّ هذه الأدوار هي في قمّة الأهمية كونها تُقدّم وتضمن الاستقرار العاطفي والنّفسي لأفراد العائلة، وتصنعُ منهم أشخاصاً مُتّزنين أصحاب قيمٍ وأخلاقٍ ترفعُ المجتمعَ وتعلو به، مما ينعكس على المجتمع ككل، وكما يقول الشّاعر حافظ ابراهيم[٣]: الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ" تقديم الخدمات لأبناء المجتمع إنّ هذا المفهوم الواسع يشملُ الكثير من الأدوار الفرعية التي باستطاعة المرأة أن تؤديها في مُجتمعها، ومن هذه الأدوار[١]: العمل في الجوانب والمجالات التي تبرع فيها المرأة وترغب بها، وأخذ العلم المناسب والكافي الذي يُرشّحها للعمل بكفاءة في هذه المجالات. عمل الأعمال الخيرية وتخصيص جزء من وقتها لذلك؛ لما للمرأة من امتيازات وقدرات وسماتٍ شخصية ونفسية، فقد أثبتت البحوث العلمية أنّ قدرة المرأة العاطفية هي أهمّ صفاتها، مما يسُاعدها على التّعامل مع بعض الحالات التي لا يستطيع الرجل التعامل معها كالحالات التي تخصُّ النّساء وما يتعلق بهنّ من اضطهاد وتعنيف لقدرتها ومهاراتها في الإقناع والتواصل والتأثير واستشارة العواطف؛ فالمرأة تستطيع أن تتولّى الكثير من المؤسسات والهيئات الرسمية التي تُعنى بالأمور الأسرية والاجتماعية والحقوقية بكفاءة[٤]. تعلّم العلوم الشرعية والإقبال عليها حتى تستطيع المرأة توعية النِّساء اللواتي تعرّضن للإساءات من قبل الرجال، وتعليمهنّ حقوقهن الشرعية. مساندة الرَّجل إنّ من أدوار المرأة التي تفرضها عليها المسؤولية التي تنبثقُ في نفسها أن تُساند زوجها وتمسك بيده وتشدّ عليها في وقت المصاعب والشدائد، فقدْ تُعينه في الإنفاق فتعمل، وهذا مما لا يُعدّ واجباً عليها، إنّما تقوم به رغبةً منها في مساعدة شريكها؛ حيثُ إنّ المرأة هي من تدفعُ الرّجل وتُحفّزه ليخطو للأمام[٢]. توطيد العلاقات بين أفراد العائلة والمجتمع إنّ من أدوار المرأة أن تُشجّع زوجها وأباها وإخوتها وعائلتها أجمع على صلة الأرحام ومشاركة الناس أفراحهم وأتراحهم، وزيارة المرضى، مما ينشر المحبّة والتعاون، فتقومُ الأجيال على المبادئ السامية وقيم الإسلام الحسنة والمحبة والود[٥]. النهضة العلمية إنّ للمرأة دوراً كبيراً في إعلاء النّهضة العلمية في المُجتمعات؛ حيثُ كان للمرأة حضورٌ واسعٌ في المُجتمع الإسلامي منذُ ظهوره، فقد كانت بمثابة المُعلِّم والمُتعلِّم، كما كانت تُقصد ليُؤخذ العلم عنها، إضافةً لدورها في الإفتاء والاستشارات، ولم تكن جاهلةً أو جالسةً في بيتها يقتصر دورها داخله فقط، ويزخرُ التّاريخ الإسلاميّ بالكثير من الأمثلة التي تُبيّن أهمّية دور المرأة في نهضة العلم، كأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، والخنساء الأديبة والشّاعرة، والعالمة عائشة الباعونيّة، والعالمة فاطمة بنت محمد بن أحمد السمرقندي[٦]. الدعوة إنّ في مواقف الصحابيات المؤمنات ما يؤكّد أنّ للمرأة الدّور الكبير الذي تستطيع أن تُقدّمه في سبيل الدّعوة إلى الإسلام، فقد قال مرّة أحد الذين يتعجبون من دور المرأة في الدّعوة من غير المسلمين: "ومما يثير اهتمامنا ما نلاحظه من أن نشر الإسلام لم يكن من عمل الرجال وحدهم، بل لقد قام النساء المسلمات أيضا بنصيبهن في هذه المهمة الدينية"، وذلك لأنّ المرأة أكثرَ اندفاعاً حيثُ إنّها إذا آمنت بشيءٍ فإنّها تبذل وسعها في نشره ولم تبالِ في ذلك ولا تهتمّ للمصاعب التي تواجهها[٧]. واقع المرأة ودورها في المُجتمع أشارت الإحصائيات إلى أنّ نسبة مشاركة المرأة في صنع القرار في الدّول الإسلامية والعربية لا تتجاوز 5.6%، بينما تُقارب 39.7% في الدّول الإسكندنافية، أمّا في الدّول الأوروبية فقد وصلت إلى 31%، وفي الولايات المُتحدّة الأميركية وصلت إلى 17.6%، مما يُنبئُ بتردّي وتدهور وضع المرأة العربية ومشاركتها الفاعلة في مراكز اتّخاذ القرار وصناعته.[٢] أسهمت الكثير من العوامل في تردّي هذا الوضع، تعودُ بعضها لأصول ضاربة في جذور المجتمع، وتعود بعضها لعوامل سياسيّة واجتماعية، وغيرها الكثير من العوامل، كما يلعب العامل الاقتصادي دوراً كبيراً في تردّي أوضاع مشاركة المرأة، حيثُ لا يستطيع الإنسانُ الالتفات إلى صناعة نفسه وحياته ومجتمعه إذا لم تُوفّر له أساسيات الحياة كالغذاء والماء والنّوم حسب هرم موسلو[٨]، فقد بلغت نسبة النساء العاملات المُعيلات لأفراد عائلاتهن إلى 35% من نسبة النساء الكُليّة، أغلبهنّ يعملن خارج النّطاق الحكومي الرسميّ، مما يُفقدهن امتيازات الرعاية الصحية والتأمينات والتعويضات[٢]. المراجع ^ أ ب ت ث راوية رياض الصمادي (3-3-2017)، "ما هو دور المرأة في مجال تطوير الابتكار في العمل الحكومي في الأردن (الجزء 2)"، الحوار المُتمّدن، اطّلع عليه بتاريخ 11-3-2017. ^ أ ب ت ث د.عادل عمر (20-2-2016)، "إبراز دور المرأة في تنمية المجتمع"، المصريون، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2017. ↑ "كم ذا يكابد عاشقٌ ويلاقي"، ندوة، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2017. ↑ د. زيد بن محمد الرماني (20-2-2010)، "دور المرأة في العمل الخيري"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2017. ↑ خولة درويش، "دور المرأة المسلمة في تنشئة الجيل الصالح"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2017. ↑ أحمد محمود أبو زيد (29-7-2008)، "دور المرأة المسلمة في النَّهضة العلميَّة"، الألوكة الاجتماعية، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2017. ↑ د. هند بنت مصطفى شريفي (25-10-2014)، "الاهتمام بدور المرأة المسلمة في الدعوة"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 14-3-2017. ↑ "The Five Levels of Maslow's Hierarchy of Needs", very well, Retrieved 14-3-2017. بحث عن دور المرأة في المجتمع

المرأة هي حواء و هي نصف آدم الثاني الذي لا ثالث لهما ، و المرأة هي نصف المجتمع ، هي الأم و الزوجة و الأخت و الجدة ، أي هي الرابط بين افراد الأسرة و العائلة و هي العمود الأساس في تكوين العلاقات الانسانية بالمشاركة مع الرجل ,وفي هذا الموضوع سوف نتحدث عن مكانة المرأة المسلمة ومكانتها في الجاهلية وفي الحاضر في الجاهلية تعرضت المرأة للاضطهاد و الظلم ، فقتلت ووئدت و تعذبت لمجرد كونها امرأة ، من جنس حواء ، و ارتبطت بمفاهيم العار و الشرف و الفضيحة و تخلص منها الرجال في ذاك الوقت اختصارا لكل تلك المفاهيم أما الآن فتعيش المرأة في مجتمع يؤمن بانسانيتها و بتساويها مع الرجل بدورها الاجتماعي و السياسي و دورها في مختلف المجالات و على جميع الاصعدة ، فتراها تساهم مع الرجل في مختلف الحقول الانسانية و تقدم أفضل النتائج في تلك الحقول و ينظر للمرأة بأنها أنثى خجولة قبل النظر اليها كإنسان عادي في الكون ، و قد تحرم المرأة من من ممارسة الأدوار على المستوى الانساني لكنها ترغم على تعويض ذلك بظهورها بمختلف الألوان و الطرق ، تقديرا لأنوثتها و ما تعبر عنه من جمال و رقة تجعلها نصفا اخر للرجل و بجدارة خير مثال على ما قيل هو تاريخ المرأة في ظل الاسلام ، و الحضارات التابعة الأخرى ، فكانت أدوارها بطولات تتكيف مع المفهوم الحضاري للحقبة الزمنية التي تعيش فيها ، فقد عبرت المرأة عن انسانيتها و انوثتها ببطولات كثيرة عبر التاريخ بينما في مجتمعات أخرى لم تعبر سوى عن انوثتها دون ان تقيم لنفسها مجدا حقيقيا يتناسب مع تلك الأنوثة و قد عرفت المرأة المسلمة قيمة النصر الذي تحرزه في مجالات متعددة و المستوى الرفيع الذي ارتقت اليه بعد أن كانت مهملة و منسية ، فيعيها الجاهد لاثبات كفاءتها جعلها مثالا يحتذى على مر الازمان و فاطمة الزهراء من أفضل الأمثلة الواردة عن المرأة المسلمة الحقة ، فقد روت عن النبي عليه الصلاة و السلام و روى عنها الحسن و الحسين و زوجها علي بن ابي طالب و ام سلمة و غيرهم الكثير وأسماء بنت عميس روت عنه عليه الصلاة و السلام و روت عنها ام جعفر و ام محمد ابنتا محمد بن جعفر و المرأة المسلمة اليوم ، لها أدوار عدة و انجازات كثيرة على الصعيد السياسي و الاجتماعي و الاصعدة جميعها ، تتمتع بمزايا كثيرة و صلاحيات كبيرة تمكنها من التعبير عن رأيها بحرية و التصرف كما يملي عليها عقلها و تفكيرها ، و أصبحت قيادية صاحبة دور فاعل في المجتمع ، و سجلت لها منجزات عظيمة لا يمكن انكارها على الاطلاق و من الواضح أيضا مشاركة المرأة الآن في محاربة الفساد و محاربة الظلم في الأوطان العربية ، و دورها في استعادة مجدها و كرامتها و التخلي عن الرخص و التنازل للأهواء و التلاعب بأنوثتها و تخليها عن مبادئها و تمسكها بمبادئ لا تناسبها ، فعادت لانقاذ مجد الأمة الذي لا يعود الا بمجد المرأة التي تحمي مجد زوجها و أبناءها و مجتمعها ليكون أفضل و أمثل ما هو دور المرأة في المجتمع

العمل العمل في حياة الإنسان الحالي، والقديم واجب لا بد منه، فهو ضمان لاستدامة الحياة على الأرض، وإعمارها، وهو أيضاً وسيلة استمرار الإنتاج، والبذل، والعطاء، وتطبيق النظريات، والعلوم، والمعارف فيما يفيد حياة الإنسان في العصر الحالي والمستقبل على حدٍّ سواء. المرأة هي شريك الرّجل على هذه الأرض وفي هذه الحياة، وهي لا تقلّ عنه في أيّ شيء، ولا تزيد عنه في أي شيء، فهما متساويان تماماً من حيث القيمة، والقدرات العقلية، لذا فقد كان من الضروري أن يكون للمرأة دورٌ في نهضة عالمها الّذي تعيش فيه، في مختلف المجالات، من هنا فإنّ عمل المرأة يعتبر من الضروريات، وليس ترفاً، أو عيباً، أو غير ضروري لها كما يدّعي عدد لا بأس به من الناس، وفيما يلي جوانب أهمية عمل المرأة. أهمية عمل المرأة يساعد على توفير الاستقلال المالي لها؛ فالمرأة تمتلك من الأحاسيس والمشاعر الشيء الكثير، وبالتالي فهي تحبّ كما الرجل أن تنفق على نفسها من مالها الخاص؛ إذ إنّ انتظار الأموال من الآخرين لم يعد مجدياً خاصة في ظل تطور الفكر الإنساني الذي أعلى من شأنها أكثر فأكثر، وفي ظل أيضاً صعوبة الأحوال الاقتصادية على جميع الأفراد، ممّا جعل من الصعب عليها أن تنتظر الإعالة من الآخرين، حتى لو كانوا أبناءها. يساعد على توظيف قدرات وخبرات نصف المجتمع؛ فتعطيل هذا العدد الكبير من أفراد المجتمع، وإبعاده عن عملية التنمية، سيضر حتماً بالإنسانية. يساعدها على تحقيق ذاتها؛ فالمرآة لا تحقّق ذاتها من خلال رعايتها لأبنائها وزوجها فقط كما يدّعي بعضهم، مع ضرورة أن توفّر لهم الرعاية التامة بسبب دورها المحوري في البيت فهي عموده وسنده، ولكن لو اقتصر دورها على هذه الجانب فقط لن يكون لها شيء عندما يكبر أبناؤها، ويصير زوجها ذا شأنٍ في المجتمع، حيث ستنسب كل النجاحات مهما كانت إلى الناجح، ولن تنسب إلى من دعمه سواء كانت أمه، أو زوجته، أو أخته، أو عمته، أو خالته، أو أي طرف آخر حتى لو كان من الذكور، وبهذا فإنّ المرأة ستقضي بقية حياتها دون دور محوري وفعّال لها، مع أنها أفنت زهرة شبابها في التربية، وخدمة أهل المنزل وما إلى ذلك، من هنا فإنّ عمل المرأة حاجة وضرورة قصوى، ولا يملك أي شخص مهما كان سلطة التدخل في قرار عملها، فهو قرار لها تتّخذه بمفردها، أمّا إن هي رفضت إلا التشاور مع الآخرين في هذا الشأن فهذا موضوع آخر. يقوي عملها من علاقاتها الاجتماعية؛ فالجلوس في البيت لا يساعدها ولا بأيّ شكلٍ من الأشكال على رؤية الخارج والتفاعل معه، بل على العكس فإنّه سيقتل أي موهبة لديها مهما كانت
لباس المرأة المسلمة تقسم زينة المرأة إلى قسمين، وهما: الزينة الباطنة التي لا يجوز عليها إظهارها للأجانب أو غير المحارم، مثل الإكسسوارات، والماكياج، بالإضافة إلى الزينة الظاهرة التي لا يمكن إخفاؤها مثل الثياب، والتي يجب أن تتوفر فيها مجموعةٌ من الشروط التي حددها القرآن الكريم وسنّة رسول الله محمدٍ صلى الله عليه وسلم، حيث سنعرّفكم عليها في هذه المقالة. شروط لباس المرأة المسلمة أن يغطي اللباس عورة المرأة: وهي كامل جسمها عدا اليدين والوجه، ويشار إلى أنّ هناك بعض المذاهب التي اختلفت في وجوب الستر، إلا أنّها اتفقت على ضرورة الستر وذلك تجنّباً لحدوث الفتنة والفساد في حال الكشف عنها. ألا يكون مزيناً: فالزينة الموجودة على الملابس تجذب أنظار الرجال إلى المرأة، حيث قال الله تعالى:(وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ) [النور:31]، ولكن في نفس الوقت يجب أن يكون جميلاً ومرتباً. أن يكون ساتراً للجسم: بمعنى أن لا يكون شفافاً، حيث إن الملابس الشفافة تزيد من فتنة المرأة، وتجعلها أكثر لفتاً للرجال، وقد وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك في قوله: (نساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ) [ابن تيمية]. أن يكون اللباس فضفاضاً وتسهل فيه الحركة: وليس ضيّقاً، حيث إن الثياب الضيقة من شأنها تفصيل الجسم، وإظهار حجم أعضائه ومفاتنه التي تثير شهوة الرجال، وقد تؤدّي إلى حدوث الفتن وارتكاب المعاصي. أن يكون عديم الرائحة: وذلك يعني أن لا يكون لباس المرأة مطيباً بالعطر أو بالبخور، وذلك لأنها ستكون مثل الزانية، وذلك بناءً على قوله عليه السلام: (أيما امرأةٍ استعطرت فمرت على قومٍ ليجدوا ريحَها فهي زانيةٌ وكلُّ عينٍ زانيةٌ) [الألباني]. أن لا يشبه ملابس الرجال: وذلك لأن الدين الإسلامي ينهى عن تشبه النساء بالرجال، أو الرجال بالنساء، فقد ورد عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: (ليس منا من تشبَّه بالرجالِ من النِّساءِ ، و لا من تشبَّه بالنساءِ من الرِّجالِ) [الألباني]. أن لا يكون مثل ملابس نساء غير المسلمين: حيث منع رسول الله المسلمين بالتشبه بالأقوام الأخرى من غير المسلمين، فقد قال عليه السلام: (ومن تشبه بقوم فهو منهم) [سير أعلام النبلا]. أن يكون محتشماً: وذلك يعني أن لا يكون الهدف من اللباس الاشتهار بين الناس، والتفاخر أو الخيلاء فيما بينهم، وذلك لما فيه من فتنةٍ ومعصية. ‏ شروط لباس المرأة المسلمة في الصلاة لبس القميص الفضفاض الساتر للبدن، والخمار الساتر للرأس والشعر، ومن فوقهما الجلباب الفضفاض أو العباءة الفضفاضة، ويشار إلى أن إظهار الوجه أثناء الصلاة هو سنّة، إلا إذا كانت المرأة تصلي أمام رجالٍ أجانبٍ أو غرباء، ففي هذه الحالة يجب أن تغطيه، وأمّا كفا اليدين والقدمين فتتم معاملتهما معاملة الوجه. أقسام اللباس في الإسلام الملابس المحللة للرجال والنساء: هي كافة أنواع الملابس التي لم يتم تحريمها في القرآن أو السنة. الملابس المحرّمة على الرجال والنساء: هي الملابس المسروقة، أو التي فيها تشبهٌ بالجنس الآخر أو في غير المسلمين. الملابس المحرّمة على الرجال فقط دون النساء: مثل الحرير أو الذهب والفضة، باستثناء خاتم الفضة.

خلق الله تعالى هذا الكونَ العظيم الواسع وأسّسه على مبدأ التزاوج، فالمتأمِّل في هذا الكون يجدُ أن كل المخلوقات تعيشُ أزواجاً أزواجاً؛ والإنسان مخلوق من مخلوقات الله تعالى، خلقه الله من جنسين رئيسين هما: الرجل، والمرأة، ولم يكن ذلك إلا لحكمة عنده، وهي تحقيق التكامل بين أبناء آدم وحواء، فلا يستطيع الرجل العيش في بيئة كلها رجالٌ دون النساء، والمرأة كذلك لا تستطيع أن تعيش في بيئة كلها نساء دون الرجال، لهذا فإن المرأة والرجل يحتاجان إلى بعضهما البعض حتى تعمر الدنيا، وتزدهر. وقد قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ). والنساء هنَّ شقائق الرجال، وهنَّ من لهنَّ الدور الأبرز والأهم في تنشئة المجتمعات، فلو استطاع المجتمع تنشئة نساء صالحات، مثقفات، يُنظَرُ إليهنَّ على أنهنَّ الركن الأساسي للمجتمع، لَعَمِلَ ذلك على تنشئة أجيال صالحة تعرف كيف تدير حاضرها، وتنهض به، وكيف تصنع مستقبلاً مشرقاً تسوده الأخلاق الحميدة، والقيم الفاضلة، لذا فإن الإسهام الأكبر للمرأة في مجتمعها يكون من خلال التربية والأمومة، وهما دوران لا يتسنى للرجل أبداً أن يؤدّديهما كما تؤديهما المرأة، فقد أثبتَ الواقع العملي أنه بإمكانها أن تسدّ الفراغ الذي قد يحدثه غياب الرجل بشكل جيد جيداً. تعتبر ظاهرة تجهيل المرأة من أكثر القضايا التي تلقى انتشرت في فترة ما في المجتمعات المتأخرة، إذ إن ذلك ما يسعى إليه في العادة أعداء الحضارة والتقدم، فتنشغل المرأة بتوافه الأمور عن القضايا المفصلية التي تهم كافة الأفراد، ومن هنا فإن ظاهرة انعدام الثقافة العامة لدى المرأة نجدها متفشية إلى مديات بعيدة في مثل هذه المجتمعات التي لا تلقي بالاً لتفعيل دور المرأة، وتعليمها، وتثقيفها، أو تسليحها بالأسلحة المعرفية التي تمكنها من إدراك ما يجري حولها. وفي هذا الصدد فقد أثبتت المرأة تفوقاً لا نظير له في مختلف المواقع التي تسلمت زمام أمورها، حتى في قيادة الدول، وهذا ما ينفي كل تلك الشائعات والأوهام التي تنتشر عن عدم قدرتها على التصرف، وإدارة الأزمات، والتخطيط بعيد المدى، وإنجاز المهام الموكلة إليها بإتقان، وكفاءة. يمكن مما سبق القول أن دور المرأة في المجتمع واسع جداً، فهي تمتلك القدرة على المشاركة الفاعلة إلى جانب الرجل في كافة المجالات على تنوعها، وهذا ما يجعل الاهتمام بالمرأة واجباً رئيسياً لبناء أيّة حضارة، وتقدمها، وتحقيق نهضة شاملة كاملة لكافة أبناء المجتمع، أما إهمال قضايا نصف المجتمع، ومربية النصف الآخر، فإنه لن يعود على الإنسانية والمجتمعات المختلفة إلا بالخسران المبين.
    أهمية عمل المرأة     مكانة المرأة المسلمة  

تعليقات

خاص و مميز

Beinveun. مرحبا

القط

صورة لمكة المكرمة لساعة الحرمين الشريفين

التاريخ

التكلونجيا و وسائل إعلام و اتصال

اجمل ادعية

الادعية الصلاة و بعد الصبح

الرياضيات