المال

مفهوم المال المال (بالإنجليزيّة: Money) هو كافة الأشياء التي يملكها فرد أو مجموعة من الأفراد، ويشمل النقود، والعقارات، والمواد التجاريّة، والسيارات، والأثاث، وغيرها من الأملاك التي تصنف ضمن الأموال،[١] ويُعرَّف المال بأنّه النقود سواءً بشكل قطع معدنيّة أو ورقيّة، أو ما يشبه الأوراق الماليّة مثل السندات؛ حيثُ يُستخدم المال لشراء الأشياء أو لتنفيذ الاستثمارات المتنوعة.[٢] من التعريفات الأخرى للمال هو الشيء الرسميّ والقانونيّ الذي يتألّف من أوراق نقديّة، وعُملات، وصكوك، ويعدُّ الوسيلة الأساسيّة للتداول الماليّ وفقاً لتحديد حكومات الدول؛ إذ إنّ لكلّ دولة من دول العالم مال خاص بها.[٣] أنواع المال يُقسم المال إلى مجموعة من الأنواع هي:[٤] المال من حيث الثبات: هو النوع الأول من المال، ويقسم إلى قسمين هما: المال الثابت: هو المال الذي لا يقبل التحويل أو النقلّ من مكان إلى آخر؛ إلّا في حال تغيير صورته الأصليّة؛ بمعنى إذا كان هذا المال يمثّل عقاراً فيجب أنّ يتمّ بيعه؛ من أجل تحويله لأوراقٍ نقديّة من الممكن نقلها وحملها من مكان إلى آخر، ومن الأمثلة على المال الثابت المباني والأراضي. المال المنقول: هو المال الذي يقبل النقل ويظلُّ على صورته الأصليّة مهما تمّ نقله أو تغيير مكانه، ومن الأمثلة عليه النقود المعدنيّة، والمجوهرات الذهبيّة. المال من حيث التعامل: هو النوع الثاني من المال، ويُقسَم إلى قسمين هما: المال المثليّ: هو المال الذي يوجد له شبيه في السوق، ولا يحدث تفاوت بقيمة آحاده، ولا يحتكره التُجار، ويعتمد على استخدام مقاييس للوزن، مثل: المعدودات، والمكيلات، والموزونات، ومن الأمثلة عليه القمح والشعير. المال القيميّ: هو المال الذي تتفاوت قيمة آحاده ممّا يؤدي إلى احتكار التجار له، مثل العقارات. المال من حيث الضمان: هو النوع الثالث من المال ويقسم إلى قسمين هما: المال المتقوم: هو المال الذي يجوز شرعاً الانتفاع به، مثل العقارات والسيارات والأراضي. المال غير المتقوم: هو المال الذي لا يجوز شرعاً الانتفاع به، مثل المشروبات الكحوليّة؛ لأنّها لا تُعدّ مالاً مطلقاً. وظائف المال إنّ الاستخدام الرئيسيّ للمال عند كافة المستهلكين من الأفراد يرتبط بدوره في تسديد ثمن الخدمات والسلع، ولكن توجد العديد من الوظائف الأساسيّة للمال هي:[٥] وسيط تبادل (بالإنجليزيّة: Medium of Exchange): وهو دور المال في عمليات التبادل التجاريّ؛ أيّ في شراء وبيع المنتجات والخدمات؛ إذ قبل الاعتماد على المال كانت المقايضة هي العملية الأساسيّة لحصول الناس على حاجاتهم اليوميّة، كتبديل الطحين مع السكر، ولكن في الوقت الحاليّ أصبح المال هو الوسيط الأساسيّ والرئيسيّ للتبادل التجاريّ؛ إذ يذهب الأفراد إلى المتاجر والمحلات ويدفعون المال للتجار ثمناً لمشترياتهم، ويترتّب على التجّار قبول هذا المال باعتباره الوسيلة المقبولة والرئيسيّة للتبادل التجاريّ. وحدة حساب (بالإنجليزيّة: Unit of Account): هي استخدام المال بصفته المعيار المناسب لقياس قيمة السلع والخدمات التي يشتريها الأفراد من الأسواق، مثال إذا كان ثمن الكيلو الواحد من القمح يساوي 5 دنانير؛ ففي هذه الحالة تكون وحدة حساب قيمة القمح مفهومة عند المشترين؛ بسبب إدراكهم لطبيعة المال الذي ساهم في تخصيص ثمن القمح، أمّا في حال طلب التاجر كيلو سكر ثمناً مقابل الحصول على كيلو قمح، فعندها سيحصل ارتباك عند المستهلكين؛ لأنّهم لم يفهموا هذه الوحدة الحسابيّة لعدم تداولها مسبقاً في السوق. حفظ القيمة (بالإنجليزيّة: Store of Value): هي قدرة المال في المحافظة على قيمته؛ أيّ إنّ قيمة المال لا تتغير مع مرور الوقت، فمثلاً إذا تمّ الاحتفاظ بمبلغ 100 دينار في خزنة ماليّة أو حساب مصرفيّ، فَسوف تظلُّ قيمتها ثابتة لشهور طويلة جداً، ولن تتعرّض لأيّ تغيرات في قيمتها. أهمية المال ظهرت أهمية المال في حياة الإنسان؛ نتيجةً للحاجات المتنوعة عند الأفراد؛ إذ كلّما تمّ الحصول على أحدها، كلّما اتجه هدف الإنسان للبحث عن غيرها، وتتمثل هذه الحاجات الرئيسيّة في الحاجة للطعام، والشراب، والمسكن وغيرها، ومع مرور الوقت ظهرت الحاجة للمال حتى تواكب حاجات الإنسان؛ وخصوصاً بعد أنّ أصبحت الحاجات الاستهلاكيّة أكثر من القدرة الإنتاجيّة، ولم يظلّ اعتماد كلّ فرد على ما ينتجه فقط، بلّ أصبح بحاجة إلى استهلاك ما ينتجه غيره، ممّا أدى إلى تعزيز دور المال بصفته يساهم في تحقيق التوافق بين حاجات الأفراد المرتبطة بزيادة نطاق التبادل التجاريّ، والمعتمد على اقتصاد المبادلة الذي ساهم في توزيع العمل، ودعم ملكيّة الوسائل الإنتاجيّة، وغيرها من النشاطات الاقتصاديّة الأخرى.[٦] تُلخص أهمية المال في القطاع الاقتصاديّ وفقاً للنقاط الآتية:[٦] يعدُّ المال أسهل وسيلة لتبادل السلع؛ لأنّه يساهم في توسيع النطاق التبادليّ بين الأفراد والدول. يؤدي المال دوراً منتجاً في المجتمع؛ لأنّه يساعد على زيادة الإنتاج الخاص في الاقتصاد. يرتبط المال مع كافة أقسام ومكونات النظام الاقتصاديّ؛ لأنّه يساهم في تهيئة الظروف المناسبة لتحقيق الحاجات الخاصة في الأفراد سواءً أكانت ضروريّة أمّ غير ضروريّة. يؤثر المال على معدلّ النمو الاقتصاديّ؛ بسبب التقلُّبات والتغيرات في القوة الشرائيّة. يساهم المال في تعزيز العلاقات الاقتصاديّة التي تربط بين الأفراد؛ من خلال الاعتماد على دوره المؤثر. أسباب تدهور قيمة المال يُعاني المال من تدهور في قيمته؛ بسبب تأثير عامل التضخم ضمن القطاعات الاقتصاديّة الخاصة في الكثير من الدول، وفيما يأتي مجموعة من الأسباب التي توضح ذلك:[٦] تراجع الأرباح بشكل كبير جداً. تدهور القدرة على استغلال الطاقة الخاصة في الإنتاج. تخفيض سعر صرف عملات الدول، مقابل زيادة إصدار الأوراق النقديّة البنكيّة، والمعروفة بمُسمّى بنكنوت (بالإنجليزيّة: Bank-Note). ارتفاع نسبة الاستيراد، وتراجع نسبة التصدير، وقلّة الاعتماد على الادخار؛ من أجل تطوير الأعمال. التأثير السلبيّ للديون الخارجيّة المترتبة على الدول، وارتفاع نسبة الفائدة. عجز ميزان المدفوعات؛ نتيجةً للفجوة الظاهرة بين الاستيرادات الخارجيّة، والموارد المحليّة الخاصة في الدول. المراجع ↑ "تعريف ومعنى المال في معجم المعاني الجامع"، المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 14-4-2017. بتصرّف. ↑ "money", Cambridge Dictionary, Retrieved 14-4-2017. Edited. ↑ "Money", Investopedia, Retrieved 14-4-2017. Edited. ↑ سلمان معلا (2015)، التمويل والمؤسسات التمويلية: مفهوم وأهداف وسياسات (الطبعة الأولى)، عَمّان - الأردن: دار أمجد للنشر والتوزيع، صفحة 21، 222. بتصرّف. ↑ Brianna Whiting, "The Functions and Characteristics of Money"، Study.com, Retrieved 14-4-2017. Edited. ^ أ ب ت صالح أبو فرحة (2005)، تغير قيمة النقود وأثره في سداد الدَّيْن في الإسلام (بحث جامعي)، نابلس - فلسطين: جامعة النجاح الوطنية، صفحة 13، 14، 46، 47، 48. بتصرّف.
في عالم الاقتصاد يظهر العديد من المصطلحات التي تحدد عالم الأموال والنقد وطبيعة العلاقات المالية بين أطراف الشركات والأفراد بل وحتى المؤسسات والدول ويصل الأمر في أحيان كثيرة إلى وضع ميثاق واضح ومحدد بين هذه المؤسسات ماليا لضمان عدم التلاعب في تلك القضايا التي غالبا ما تكون هي الأساس والأصل في كثير من الاختلافات بين الاطراف مما يتولد عنها أحيان كثيرة إلى الانقطاع وتوقف العلاقات بين الطرفين نتيجة لذلك. تعتبر عملية عدم فهم المصطلحات في جميع العلوم مسألة بألغة الأهمية فهي تؤدي إلى فقدان الشعور بالتخصص وكذلك ارتكاب العديد من الأخطاء والحماقات في ذلك المجال دون أن يعطي لنفسه فرصة في استدراك ما فاته فقط نتيجة عدم اتقانه لمعنى مصطلح معين قد يكون بسيطا للغاية ولا يحتاج إلى جهد كبير في البحث، ولكنه آثر أن يتصرف على فرديته فيقع الانهيار لمؤسسته أو مشروعه الاستثماري في أي لحظة، لذلك هذه المقالة لتعريف مصطلح رأس المال وما يشمله من بنود. رأس المال هو مصطلح اقتصادي يقصد به الأموال والمواد والأدوات اللازمة لإنشاء نشاط اقتصادي أو تجاري ويكون الهدف من المشروع الربح أو الإعلام أو الأعمال الإنسانية، وهو المحرك الرئيسي لانعقاد أي مشروع ونجاحه، ويتكون من مجموعات أساسية غير متجانسة يتفرع من كل منها أشكال فرعية من المستخدمات القادرة على الإنتاج مثل الأدوات و المواد الخام، وربما القدرات البشرية النادرة، والمواد المساعدة في الإنتاج. وينقسم رأس المال إلى عدة أقسام أساسية منها: رأس المال الثابت وهو عبارة عن المواد التي لا تدخل في عمليات الانتاج، كالمعدات والمكان وغير ذلك؛ ورأس المال المتحرك وهو عبارة عن المواد والسلع التي تدخل بشكل أساسي في عملية الانتاج وتتغير بتغير كمية المنتج ونوعيته باستمرار وفقا لتحسين آليات التغذية الراجعة والمراقبة الإدارية. أما عن مصطلح رأس المال الكلي فإنه يعبر بشكل أساسي عن قيمة كافة المواد والوسائل والأدوات والأيدي العاملة الثابتة والمتحركة اللازمة لإنتاج دورة اقتصادية كاملة التي تعد هي الفترة التي يحتاجها المشروع لإعادة تجديد رأس المال المتحرك. فعليا لفظة رأس المال هي لفظة مهمة جدا في مجال الاقتصاد والادارة في المشاريع الصغيرة والكبيرة، حيث نستطيع بخلاصة أن نعرفها بإجمال كالتالي: أنها عبارة عن المال والمعدات والأدوات الداخلة كبداية للمشروع في عمليات الانتاج والانطلاق، فمثلا تعتبر الأرض والبناء لمصنع باطون من رأس المال الثابت الذي لا يمكن الحيود عنه، كذلك رسوم الترخيص في غرفة التجارة والصناعة منه أيضا، وكذلك بعض المعدات الأساسية التي لا يمكن بدء عملية الانتاج بدونها، وكذلك رأس المال يحتوي على السلع والمواد الداخلة في عملية الانتاج والتكاليف الثابتة التي تشمل التيلفون والكهرباء وما إلى ذلك من الفواتير فهي من قيمة رأس المال الأصلية التي يجب أن تضاف إلى كل وحدة من السلع لإعادة تجديد المتحرك من رأس المال لضمان استمرارية المشروع وفي نفس الوقت ضمان الحصول على نسبة من الربح تؤهل المشروع للاستمرار وتعود على صاحبه بالنفع والفائدة.
وظيفة المال في الاسلام وظيفة المال: هي عمارة الحياة وتحقيق الاستخلاف في الأرض والضوابط التي وضعتها الشريعة لكسب وإنفاق المال كفيلة بتحقيق السعادة للبشرية. ومن الوظائف التي يسخر فيها المال حفاظاً على الأسرة وعلى المجتمع إنفاق المال على الأولاد والزوجة وعلى الأقارب والمحتاجين وأعظم نوع من الإنفاق هو ما ينفقه الرجل على أهله وهي نفقة واجبة على الزوج، يقول الله عز وجل: «أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى. لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا». وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم:« دِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ فِي رَقَبَةٍ. وَدِينارٌ تَصَدَّقْتَ بِهِ عَلَى مِسْكِينٍ. وَدِينَارٌ أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ، أَعْظَمُهَا أَجْراً الَّذِي أَنْفَقْتَهُ عَلَى أَهْلِكَ». والمسلم مطالب بالتوسعة على أهله من المال بصفة عامة وفي المناسبات الإسلامية كشهر رمضان والعيدين بصفة خاصة، ومن المزايا التي تفرد بها شهر رمضان أنه شهر يزداد فيه في رزق المؤمن، فعن سلمانَ الفارسيِّ رضي الله عنه، قال: خطبَنا رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في آخرِ يومٍ من شعبانَ فقال:« يا أيُّها الناسُ! قد أظلَّكم شهرٌ عظيمٌ، شهرٌ مبارَكٌ، شهرٌ فيه ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شهر، جعلَ اللَّهُ صيامَهُ فريضةً، وقيامَ ليلهِ تطوعاً، من تقرَّبَ فيهِ بخَصلةٍ من الخيرِ كان كَمنْ أدَّى فريضَةً فيما سِواهُ، ومَن أدَّى فريضةً فيه كانَ كمنْ أدَّى سبعينَ فريضةً فيما سواه. وهو شهرُ الصّبرِ، والصبرُ ثوابهُ الجنَّة، وشهرُ المواساةِ، وشهرُ يزادُ فيهِ رِزقُ المؤمِن، من فطّرَ فيهِ صائماً كانَ لهُ مغفرةً لذنوبِه، وعِتقَ رقبتِه منَ النار، وكانَ لهُ مثلُ أجرهِ من غيرِ أن ينتقِصَ من أجرِه شيءٌ». والشح والبخل والتقتير في المال على الزوجة والأولاد من عظائم الذنوب لأنه يعرضهم للضياع والانحراف، عن عَبْدالله بن عَمْرو رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:« كفى بالمرءِ إثماً أن يُضيع من يعول». وذهب الإسلام أبعد من فرض النفقة على أولياء الأمور بأن حثهم على أن يتركوا لورثتهم من بعدهم من المال ما يكفيهم ويغنيهم عن السؤال، فعن سعدِ بن أبي وقاص رضيَ اللهُ عنهُ قال:«كانَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَعودُني عامَ حَجِّةِ الوَداعِ من وَجَع اشتدَّ بي، فقلتُ: إني قد بلغَ بي منَ الوَجَعِ، وأنا ذو مالٍ، ولا يَرِثُني إلاّ ابنةٌ، أفأتَصدَّقُ بثُلثَيْ مالي؟ قال: لا فقلت: بالشَّطرِ؟ فقال: لا ثم قال: الثُّلثُ والثلثُ كبير- أو كثير- إنكَ أنْ تذَرَ ورثَتَكَ أغنياءَ خَيرٌ مِن أن تَذَرَهم عالةً يتكفَّفونَ الناسَ، وإنكَ لن تُنفِقَ نفقةً تبتغي بها وَجَه الله إلاّ أجِرتَ بها، حتَّى ما تَجَعلُ في فِي امرأتِكَ».
المال والاقتصاد يشكّل المال والاقتصاد عصب الحياة لأيّ دولة مستقلة، فالمال هو الوسيلة التي تتمكّن فيها الدّولة من الإنفاق على الجوانب المختلفة فيها، كما أنّ المال هو وسيلة لتحقيق الأمان الأقتصادي والإجتماعي في البلد، لذلك فقد أولى الإسلام مسألة المال وتنظيم جمعه وإنفاقه أولويّة كبيرة نظرًا لدوره الحيويّ والأساسيّ في المجتمع، وحين توسّعت الدّولة الإسلاميّة وأصبحت مترامية الأطراف ويجبى إليها المال الوفير والغنائم أصبحت الحاجة ملحّة أكثر لوجود ما يسمّى ببيت المال، فبيت المال هو المكان الذي يحفظ فيه ما يجمع من الأموال التي تخصّ الدّولة ليتمّ بعد ذلك تنظيم صرف هذا المال وفق أسسٍ وقواعد معيّنة وصارمة تضمن عدم ضياع المال أو هدره، فبيت المال يشابه كثيرًا في وظيفته وزارة الماليّة أو البنك المركزي في الدّول الحديثة المعاصرة. بيت مال المسلمين أمّا تاريخ بيت المال ومتى تأسّس لأّوّل مرّة فكثيرٌ من الرّوايات التّاريخيّة تتحدّث عن فترة خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه كأوّل فترة شهدت ولادة فكرة بيت المال كمؤسّسة مستقلة لها مسؤول عنها ولها ديوانها المستقل ونظامها الدّاخلي، والسّبب الدّاعي لإنشاء بيت المال في هذه الفترة كثرة الأموال والغنائم التي بدأت تنهال على دولة الخلافة الإسلاميّة بفضل الفتوحات الإسلاميّة وقتئذ حيث فتحت في عهد عمر بن الخطاب كثيرٌ من الدّول مثل العراق والشّام وبلاد فارس، وقد كان مكان بيت المال بجانب المسجد لحرص الخلفاء المسلمين على بقاء بيت المال في مكان آمن خشيةً من تعرّضه للسّرقة أو الاعتداء. أمّا مصادر الأموال التي تأتي إلى بيت المال فهي متعدّدة منها أموال الزّكاة التي تجمع من الأغنياء وممّن تجب في أموالهم الزّكاة، وكذلك الصّدقات التي تجمع من النّاس، وأموال الجزية التي يجمعها المسلمون من أهل الذّمة الذين يعيشون في بلاد الإسلام مقابل الأمن والحماية التي تتوفّر لهم مع بقائهم على دينهم، وهناك أموال الخراج وهي الضّرائب التي تفرض على الأرض حيث يتصالح المسلمون مع أصحاب الأراضي التي فتحت على أن يبقوا على إصلاحها وتعاهدها مقابل نسبةٍ معيّنة من خراج هذه الأرض يؤدّى إلى بيت المال، وهناك كذلك الغنائم وهي الأموال التي يحصل عليها المسلمون في المعارك بقتالٍ مع الأعداء حيث يكون هناك حصّة لبيت المال من تلك الغنائم، وهناك الأنفال التي يحصل عليها المسلمون في المعارك من غير قتال ويكون لبيت المال فيها حصّة أيضاً. أمّا مصارف بيت المال فهي كثيرة أبرزها إنفاقها على الفقراء والمساكين واليتامي، وكذلك تأمين رواتب الجند والولاة والقضاء والصّرف على مشاريع الدّولة المختلفة التي تخدم النّاس.
تعريف المال المال (Money) هو العملات التي تُستخدم لشراء الخدمات والسلع، وقد يرتبط المال بوجود الكثير من الثروة،[١] ويُعرَّف المال بأنّه كافة الأوراق والقطع النقديّة المستخدمة في شراء الأشياء، ومن الممكن توفير المال عن طريق حفظه في حسابات مصرفيّة.[٢] من التعريفات الأخرى للمال هو عبارة عن الوسيلة المستخدمة لحصول الناس على أشياء متعددة، وقد يُستخدم المال في أسواق الأسهم، أو بهدف إنشاء مشروعات متنوّعة.[٣] تعريف الاقتصاد الاقتصاد (بالإنجليزيّة: Economics) هو العلم المعرفيّ الذي يهتمّ بالثروة والاستهلاك والإنتاج،[٤] ويُعرَّف الاقتصاد بأنّه الدراسات التي تتعامل مع توزيع الاستهلاك الخاصّ بالخدمات والسلع، والرفاهيّة الخاصة بالناس.[٥] من التعريفات الأخرى للاقتصاد هو العلم الذي يتعامل مع قضايا الضرائب، والأعمال، والتمويل، والعمليّات الإنتاجيّة الخاصّة ببيع، وشراء، وتوزيع المنتجات.[٦] أهمية المال والاقتصاد لكلٍّ من المال والاقتصاد أهميّة في حياة الإنسان؛ سواءً من خلال المُعاملات الفرديّة أو على نطاق الأعمال الكبرى المتعلّقة بالشركات، وفيما يأتي مجموعة من النقاط التي تُلخّص أهمية المال والاقتصاد: أهمية المال ظهرت أهميّة المال بصفته من أهم الاختراعات التي وصل لها الإنسان؛ ممّا أدى إلى أنّ يصبح المال من الأمور الأساسيّة في حياة كافة الأفراد في المجتمعات، وتتضح هذه الأهمية بناءً على النقاط الآتية:[٧] يعدُّ المال من أهم الوسائل التي تدعم القوة الشرائيّة الخاصة بالمستهلكين، ويعتبر المكوّن الأساسيّ للدخل الذي يعتمد عليه بصورته النقديّة، وأيضاً اعتمد قطاع الاقتصاد على المال بشكل رئيسيّ؛ بسبب دوره في التحكم بطبيعة رغبات الأفراد، والمقادير التي يريدون الحصول عليها من السلع والخدمات. يدعم المال عمليّة الإنتاج؛ لأنّه يساهم في تمكين أصحاب المنشآت لاتخاذ القرارات المناسبة، والخاصة في أولويّة إنتاج المنتجات أو تحديد كميات معيّنة منها. يعتبر المال من الأشياء الملازمة للتخصص في العمل بمعنى تقسيم العمل؛ حيث يوجد الكثير من العُمال القادرين على الإنتاج والعمل، ويحصل كلٌّ منهم على نصيبه من المنتجات أو من الأجور الماليّة؛ من أجل استهلاكها أو ادخارها. أهمية الاقتصاد يعدُّ الاقتصاد من أهم العلوم التي أثرت في حياة الإنسان؛ إذ ساهم في ظهور العديد من الظواهر المؤثرة في شعوب العالم، وتُلخص أهميّة الاقتصاد وفقاً للنقاط الآتية:[٨] ارتبط الاقتصاد مع علم السياسة؛ إذ يتمُّ إنشاء العديد من البرامج السياسيّة بالاعتماد على وسائل ذات طبيعة اقتصاديّة. ساهم الاقتصاد في تعزيز الأمن، والرفاهيّة، والاستقرار للدول التي تمتلك قطاعاً اقتصاديّاً ثريّاً. ساعد الاقتصاد على تطوّر وازدهار مجالات العمل المتنوّعة. فروع الاقتصاد يُقسم علم الاقتصاد إلى فرعين رئيسين هما:[٩] الاقتصاد الجزئيّ (بالإنجليزيّة: Microeconomics): هو فرع من فروع علم الاقتصاد، ويهتمُّ بدراسة المؤثرات، والظواهر، والأحداث الاقتصاديّة الجزئيّة، مثل دراسة السلوك الاقتصاديّ الخاص بالأفراد، مثل سلوك المُنتج، وسلوك المستهلك، أو دراسة الحالة الاقتصاديّة الخاصة بمدينة ضمن دولة، ويتمُّ توزيع الشركات وفقاً للاقتصاد الجزئيّ إلى الفئات الآتية: الشركة التي تُحقّق ربحاً اقتصاديّاً في حال كان متوسط التكلفة الكليّة أقلّ من تكلفة أيٍّ من المنتجات الإضافية التي يتمُّ إنتاجها، ويدلُّ ذلك على أنّ الشركة توجد على نقطة الإنتاج القصوى للربح. الشركة التي تُحقق ربحاً طبيعيّاً في حال كان الربح الاقتصاديّ يساوي صفراً، ويظهر هذا الربح عند حدوث تساوٍ بين متوسط التكلفة الكليّة، ونقطة الإنتاج القصوى للربح. الشركة التي تُقلل من خسائرها في حال كان السعر واقعاً بين متوسط التكلفة المتغيّر، ومتوسط التكلفة الكليّة، ويتطلب هذا الشيء من الشركات أنّ يظلَّ عملها مستمراً؛ إذ قد تزداد نسبة الخسائر في حال التوقف عن العمل. الشركة التي يجب أنّ يتمّ إغلاقها إذا كان السعر أقلّ من متوسط التكلفة المتغيّر في نقطة الإنتاج القصوى للربح؛ ممّا يساهم في تقليل الخسائر عند التوقف عن العمل، فمع زيادة الإنتاج تزداد الخسارة ويقلّ المردود الماليّ. الاقتصاد الكليّ (بالإنجليزيّة: Macroeconomic): هو الفرع الثاني من فروع علم الاقتصاد، ويهتمُّ بدراسة المؤثرات، والظواهر، والأحداث الاقتصاديّة الكليّة، مثل الناتج المحليّ الإجماليّ لدولة ما، أو العرض الكليّ والطلب الكليّ، واعتمد الاقتصاد الكليّ على تعديل السياسات الاقتصاديّة العامة؛ من أجل التخلص من التأثيرات السلبيّة للأزمات الاقتصاديّة؛ ممّا يساهم في الوصول إلى استقرار ونمو الاقتصاد، وأيضاً اهتمت الإدارة الاقتصاديّة الكليّة بنوعين من السياسات الاقتصاديّة هما السياسة النقديّة، والسياسة الضريبيّة. مجالات التمويل باستخدام المال يعتمد استخدام المال ضمن قطاع الأعمال على مجموعة من المجالات الرئيسة التي تساعد المنشآت على تمويل أعمالها، ومن أهم هذه المجالات:[١٠] تمويل الشركات (بالإنجليزيّة: Corporate Finance): هو من المجالات المهمة التي يُستخدم فيها المال؛ إذ يعتمد على طبيعة الإجراءات التي تُطبقها المنشآت أثناء اتخاذ قرارات التمويل، ويجب على أصحاب المنشآت معرفة كيفية التعامل مع المال؛ وخصوصاً عند دفعه مقابل شراء مخزون للعمل، كما يساهم تمويل الشركات في تفعيل العديد من المجالات، مثل التحليل الماليّ، وإدارة رأس المال، ودعم تطور البيانات الماليّة، وغيرها. الاستثمار (بالإنجليزيّة: Investment): هو المجال الماليّ الثاني المستخدم في بيئة الأعمال التجاريّة، وخصوصاً الكبيرة منها؛ إذ تعتمد المنشآت على الاستثمار في الأوراق الماليّة المتنوعة، سواءً أكانت قصيرة الأجل أم طويلة الأجل، كالسندات والأسهم، وأيضاً قد يتمّ الاعتماد على الاستثمار في الأصول الماديّة مثل الأراضي. المؤسسات والأسواق الماليّة (بالإنجليزيّة: Financial Markets and Institutions): هي المجال الثالث من مجالات استخدام المال في التمويل، وتشمل كافة الأسواق التي تتعامل مع مختلف أنواع المال، مثل الأسواق الماليّة الأوليّة والثانويّة، وأسواق السندات والأسهم، وأسواق رؤوس الأموال، وتساهم المؤسسات الماليّة في دعم هذه الأسواق؛ من خلال عملها على تطبيق الوساطة الماليّة أثناء تنفيذ التحويلات الماليّة بين المدخرين (وكلاء التجارة) والشركات. المراجع ↑ "Money", Your Dictionary, Retrieved 22-4-2017. Edited. ↑ "Money", Collins Dictionary, Retrieved 22-4-2017. Edited. ↑ "Money", Learners Dictionary, Retrieved 22-4-2017. Edited. ↑ "economics", Oxford Dictionaries, Retrieved 22-4-2017. Edited. ↑ "Economics", Dictionary.com, Retrieved 22-4-2017. Edited. ↑ "economics", Your Dictionary, Retrieved 22-4-2017. Edited. ↑ د. ميراندا رزق (2008 - 2009)، النقود والبنوك، مصر: جامعة بنها، صفحة 20، 21. بتصرّف. ↑ د. سيد كاسب، ود. محمد علي (2009)، أساسيات الاقتصاد الإداري، مصر: جامعة القاهرة، صفحة 3، 4. بتصرّف. ↑ د. جميل خالد (2014)، أساسيات الاقتصاد الدوليّ (الطبعة الأولى)، عَمّان - الأردن: الأكاديميون للنشر والتوزيع، صفحة 34، 35، 38، 399. بتصرّف. ↑ Rosemary Peavler (7-4-2017), "Understanding the Primary Areas of Business Finance"، the balance, Retrieved 22-4-2017. Edited.
تعريف المال وتعريف الاقتصاد        مفهوم المال      تعريف رأس المال

تعليقات

خاص و مميز

Beinveun. مرحبا

القط

صورة لمكة المكرمة لساعة الحرمين الشريفين

التاريخ

التكلونجيا و وسائل إعلام و اتصال

اجمل ادعية

الادعية الصلاة و بعد الصبح

الرياضيات